عربي ودولي

الاتحاد

حزب «المؤتمر» الحاكم يدعو مجدداً للحوار

جدد حزب المؤتمر الشعبي الحاكم أمس تأكيداته السابقة بأن ما وصفه بـ”الحوار”، هو الحل الوحيد لإنهاء الأزمة السياسية المتفاقمة في اليمن على خلفية الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل صالح، وقال الناطق الرسمي باسم الحزب الحاكم طارق الشامي إن “الحل للأزمة السياسية في اليمن يتمثل في الحوار”، مضيفا في تصريح صحفي نشره الموقع الإلكتروني لحزب المؤتمر:”المطلوب الآن أن نحتكم لصوت العقل، وأن نعود فعلاً إلى الحكمة.. المطلوب أن نتجاوز النزعات المريضة ونزعات الحقد”، حسب قوله.
لكنه شدد في الوقت ذاته على ضرورة أن يتم نقل السلطة في اليمن “من خلال الشعب”.
واتهم الشامي تكتل المعارضة بشن “حملة إعلامية عدائية كرست الحقد في أوساط المجتمع، وجعلت أبناء المجتمع الواحد والأسرة الواحدة يختلفون بشكل غير سياسي وغير مؤدب فيما بينهم”، وعبر القيادي في الحزب الحاكم عن أسفه لمهاجمة المعارضة اليمنية، في خطابها الإعلامي، المملكة العربية السعودية، معتبرا أن المعارضة، حسب قوله، تقود حملة إعلامية مناهضة للسعودية، التي تستضيف الرئيس اليمني للعلاج، منذ مطلع يونيو الماضي.

اقرأ أيضا

الماليون ينتخبون نوابهم وسط تدابير احترازية بشأن «كورونا»