عربي ودولي

الاتحاد

روسيا تعترف بـ «الانتقالي» وترحب ببرنامجه الإصلاحي

اعترفت روسيا أمس بالثوار الليبيين السلطة الحاكمة في ليبيا. وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن روسيا تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الهيئة السياسية للثورة الليبية «سلطة حاكمة» في ليبيا. وقال البيان إن «الاتحاد الروسي يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي سلطة حاكمة ويرحب ببرنامجه الإصلاحي الذي يشمل الخروج بدستور جديد وإجراء انتخابات عامة وتشكيل حكومة». وأضاف البيان «إن بلدنا أقام علاقات دبلوماسية مع ليبيا في 4 سبتمبر 1955 ولم يقطعها يوما أيا كان شكل الحكومة في طرابلس».
ويأتي اعتراف روسيا بالمجلس الوطني الانتقالي بعد خطوات مماثلة قامت بها العديد من الدول الغربية وبالتزامن مع مؤتمر «أصدقاء ليبيا» الذي عقد في باريس لمساعدة طرابلس على إعادة الإعمار. ورأى فيودور لوكيانوف رئيس تحرير صحيفة «روسيا في الشؤون الدولية» أن هذا القرار يعد «تصرفا حكيما». وأضاف أن الفترة الطويلة التي استغرقها هذا الإعلان بالاعتراف بالثوار لم تكن خطأ «لان مصدر شرعية هذه الحكومة لا يزال غير واضح».
وعبر المبعوث الخاص للكرملين لشؤون أفريقيا ميخائيل مرغيلوف أمس في المؤتمر الذي يفترض أن يعد لمرحلة ما بعد القذافي عن أمله قبل عقد الاجتماع في أن تحترم الحكومة الجديدة كل العقود التي وقعها القذافي. وقال في تصريح وكالة «إنترفاكس» الروسية «لا أعتقد أن الحكومة الليبية الجديدة ستقيم عقود النفط مع روسيا بالمعايير السياسية بدلا من المعايير التقنية الاقتصادية».
كما قالت وزارة الخارجية الروسية أمس إنها تتوقع من المجلس الوطني الانتقالي ألا يتراجع عن العقود الموقعة مع النظام السابق والتي تشمل صفقات كبرى في مجالات الطاقة والدفاع والسكك الحديدية.

اقرأ أيضا