عربي ودولي

الاتحاد

الخارجية الفرنسية تنفي حصولها على وعد بـ35% من النفط الليبي

نفت فرنسا، كما نفى ممثل المجلس الوطني الانتقالي الليبي، الهيئة التي تمثل الثوار الليبيين، في باريس أمس أن يكون المجلس وقع مع فرنسا وثيقة تتيح لها الحصول على 35% من النفط الليبي قبل بضع ساعات من بدء قمة مخصصة لإعادة إعمار ليبيا في باريس.
ونشرت صحيفة ليبراسيون الفرنسية رسالة تحمل تاريخ 3 أبريل باسم «الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا» وموجهة إلى أمير قطر يقول فيها المجلس الوطني الانتقالي إنه وقع «اتفاقاً يمنح 35% من إجمالي النفط الخام إلى الفرنسيين مقابل دعم تام ودائم لمجلسنا». ورد منصور سيف النصر الموفد الخاص للمجلس الوطني الانتقالي إلى باريس على ذلك بالقول «لم اسمع بهذه الجبهة على الإطلاق».
والهيئة القيادية للثوار الليبيين تعرف منذ فبراير باسم المجلس الوطني الانتقالي فقط. ولا توجد إشارة في أي من وسائل الإعلام المطبوعة ولا الإلكترونية للجبهة الشعبية المذكورة.
وردا على سؤال لإذاعة «آر تي إل» أمس، قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إنه «لا علم لديه بمثل هذه الرسالة». وأضاف أن «المجلس الوطني الانتقالي قال بشكل رسمي إنه سيمنح الأفضلية في مجال إعادة الإعمار للذين ساندوه، وهذا ما يبدو لي أمرا منطقيا وعادلا»، مكررا أنه لا «علم له باتفاق رسمي» في هذا الشان. وقال «لسنا الوحيدين. الإيطاليون والأميركيون موجودون هناك».
وردا على سؤال على هامش اجتماع نقابة أصحاب العمل في فرنسا، قال رئيس مجلس الإدارة المدير العام لشركة توتال الفرنسية أيضا إنه ليس على علم باتفاق بين فرنسا والمجلس الوطني الانتقالي الليبي. وأضاف أن مجموعته موجودة «في ليبيا منذ ما قبل الثورة».

اقرأ أيضا

الصين تسجل 35 إصابة بكورونا جميعها "واردة"