عربي ودولي

الاتحاد

نواب إيرانيون يطالبون طهران بمساندة المتظاهرين السوريين

قال نائب في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني امس إنه كان يتعين على إيران دعم المتظاهرين السوريين بدلا من الوقوف في صف الحكومة. ونقل موقع “خبر أون لاين” الإخباري الإلكتروني عن أحمد عفائي عضو لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى الإسلامي، قوله “ إن مسألة دعم الحكام السوريين مهما كانت التكلفة لم يكن صحيحا إذ أن أولئك الذين قاموا بالاحتجاجات مسلمون واحتجاجاتهم مشروعة”.
وأضاف النائب أن الحكومة الإيرانية كان يتعين عليها أن تتبنى موقفا أكثر حكمة إزاء التطورات الجارية في سوريا، حتى وإن كانت سوريا تنتهج نفس الخط السياسي الذي تنتهجه طهران ضد إسرائيل والداعم لحزب الله في جنوب لبنان.”للأسف لم تدرك القيادة السورية ضرورة الشروع في عملية الإصلاح إلا في وقت متأخر للغاية، وكان لزاما عليها الشروع في الإصلاح قبل ذلك بكثير كي تتجنب الأزمة الراهنة”.
ودعمت إيران العديد من الاحتجاجات المناهضة للحكومات التي شهدها الربيع العربي، مؤكدة أن صوت الشعب يمثل “صدى الصحوة الإسلامية” وينبغي أن ينصت إليه، لكنها التزمت الصمت إزاء الاحتجاجات التي شهدتها حليفتها الإقليمية سورية. واتهم الاتحاد الأوروبي إيران بدعم الرئيس السوري بشار الأسد في حملته القمعية لإنهاء الاضطرابات بواسطة قوات القدس “التابعة للحرس الثوري الإيراني. ونفت طهران تلك الاتهامات ووصفتها بأنها أكاذيب. وطرأت تغيرات طفيفة على الموقف الإيراني في الأسابيع الأخيرة، حيث دعت بحذر الحكومة السورية لتبني الإصلاحات التي يطالب بها الشعب السوري. وحذرت في الوقت نفسه من التدخل الأجنبي وما وصفته بالتداعيات الإقليمية والدولية الكبيرة لمحاولة الإطاحة بنظام الأسد.

اقرأ أيضا

بريطانيا تشن حملة على العلاجات الوهمية لفيروس كورونا