الإمارات

الاتحاد

شرطة دبي تنفذ برامج إنسانية بثلاثة ملايين درهم لتخفيف معاناة نزلاء المؤسسات العقابية

أشادت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بالقيادة العامة لشرطة دبي، بالعمل الإنساني الذي يقوم به أفراد المجتمع الإماراتي في التخفيف من معاناة النزلاء والنزيلات الذين تقطعت بهم السبل، خاصة الذين دخلوا السجن في قضايا مدنية أو قضايا مالية وترتب عليهم دفع مبالغ مالية لجهات معينة أو أشخاص في ظل تعسر بعضهم وعدم قدرتهم على إنهاء تلك الالتزامات.
وثمنت الإدارة المبادرة الإنسانية التي قام بها فاعل خير إماراتي تبرع بمبلغ مليون درهم خلال شهر رمضان المبارك مساهمة منه في تسديد مديونيات المحبوسين على ذمة قضايا مالية من النزلاء من مختلف الجنسيات، إيماناً منه بأن شهر الصوم هو شهر الخيرات وتفريج الكرب.
وقال السويدي إن لجنة الخدمات الإنسانية في المؤسسات العقابية ساهمت في حل العديد من المشاكل لمختلف الجنسيات من النزلاء، خاصة الحالات التي تستحق تقديم المساعدات المالية والعينية، حيث يمكن للجمهور التواصل المباشر مع أحد أعضاء اللجنة على الهاتف 2138888-04 .. داعياً الخيرين للتخفيف من معاناة إخوانهم النزلاء الذين يقضون أياماً خلف القضبان وقد انتهت مدة أحكامهم ما سيكون له بالغ الأثر في رفع المعاناة عن النزلاء المعسرين.
وأوضح أن هناك توجهاً استراتيجياً للإدارة للانتقال بالنزيل من الحالة العقابية إلى الحالة الإصلاحية، وذلك عبر جملة من الحوافز والبرامج التأهيلية والإصلاحية والبرامج الدينية التي تطبق من قبل متخصصين.
وأوضح أن القرار المطبق والذي يقوم على إسقاط 20 عاماً من مدة محكومية النزيل إذا ما تمكن من حفظ القرآن كاملاً، وإسقاط 15 عاماً من مدة المحكومية في حال نجح النزيل في حفظ 20 جزءاً من القرآن الكريم، وإسقاط 10 أعوام لحفظ 15 جزءاً، و5 سنوات لحفظ 10 أجزاء، وعام واحد لحفظ 5 أجزاء، و6 أشهر لحفظ 3 أجزاء.
أما فيما يخص البرامج التأهيلية الأخرى، أوضح المدير العام لإدارة المؤسسات العقابية والإصلاحية في شرطة دبي أن هناك برامج تعليمية عدة مطبقة منها دورات في الحاسب الآلي، بالتعاون مع شركة “مايكروسوفت”، يمنح النزيل في ختامها شهادة معتمدة من الشركة تؤهله للعمل في هذا المجال، وقد بلغ عدد الملتحقين بها خلال العام الماضي 22 نزيلاً، وهناك برنامج مواصلة الدراسة من المرحلة الابتدائية وحتى نهاية المرحلة الثانوية، وذلك بهدف إتاحة الفرصة للنزلاء لاستئناف حياتهم الطبيعية عقب انتهاء فترة محكوميتهم وقضائهم مدة العقوبة، وبلغ عدد الذين التحقوا في هذا البرنامج خلال العام الماضي 42 نزيلاً.
وأشار إلى أن البرنامج الثالث في هذا الإطار يتمثل في القراءة والمطالعة، حيث سجل العام الماضي ارتياد ألفين و585 نزيلاً للمكتبة التي تحتوي على 3 آلاف كتاب متنوع، وهناك اتفاقية مبرمة مع بلدية دبي تتيح للإدارة استعارة 200 كتاب جديد من المكتبة العامة التابعة للبلدية شهرياً وتفتح المكتبة أبوابها على فترتين صباحية ومسائية، ما يمنح النزلاء فرصاً متجددة لاستعارة الكتب ما يساهم في تطوير وعي النزلاء ويمثل خطوة مهمة على طريق الإصلاح. وقال إن اللجنة الإنسانية أنجزت خلال العام الماضي 554 طلباً بمبلغ إجمالي بلغ مليوناً و574 ألفاً و233 درهماً وشمل دفع “ديات شرعية” عن نزيلين بقيمة مليون درهم وشراء 345 تذكرة سفر لنزلاء مفرج عنهم غير مقتدرين مالياً على العودة إلى بلادهم بقيمة 379 ألفاً و568 درهماً تقريباً، بالإضافة إلى إنجاز تسويات مالية لـ7 نزلاء بقيمة 111 ألفاً و796 درهماً تقريباً وتقديم مساعدات مالية لـ200 نزيل بقيمة 82 ألفاً و896 درهماً ومساعدات عينية لألف و57 نزيلاً.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»