تنطلق غداً بطولة فزاع لرماية الإسبورتنج وتستمر حتى يوم الجمعة المقبل بنادي الرماية بند الشبا والتي تقام للعام الثاني على التوالي ضمن بطولات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي. وأنهي كافة الرماة تدريباتهم بملاعب النادي أمس ومنح الرماة راحة اليوم حيث يبدأ الخبير الفني الذي أستقدم من شركة لابورت الفرنسية العمل لوضع اللمسات الأخيرة في ضبط المكائن والبرنامج الذي سترمى بها في البطولة. وارتأت اللجنة المنظمة بأن يكون اليوم راحة حتى يعمل الخبير الفرنسي في سرية تامة بعيداً عن العيون وخاصة الرماة الذين سيتم الاتصال بهم لإبلاغهم بموعد رمايتهم سواء اليوم أو المجموعة التي سيرمون ضمنها حيث ستجرى القرعة اليوم وسيتم الرمي 30 طلقة خلال أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء المقبلة فيما يتأهل أفضل 50 رامياً للرمي مع رمي 30 طلقة أخرى في الجولة النهائية يوم الجمعة المقبل. وحول مشاركة الضيوف الخليجيين والعرب قال الشيخ أحمد بن حشر آل مكتوم رئيس اللجنة المنظمة للبطولة إنه تمت مراعاة ظروف القادمين من الخارج حيث ستتم رمايتهم يوم الأربعاء مع بعض المواطنين وفق القرعة فيما سيتم توزيع الرماة المواطنين والوافدين المقيمين على أرض الدولة على يومي غد وبعد غد. وذكر الشيخ أحمد بن حشر أن نتائج العام الماضي ليست مقياساً للمنافسة ولن يكون الثلاثة الأوائــل هم أنفسهــم لأن نسخة العام الحالي من بطولة فزاع سوف تحفل بالمفاجآت المثيرة حتى يعلن البطل الحقيقي. وأشار إلى أن اللجنة الفنية ركزت هذا العام على أن يكون الرمي من محطة واحدة بحيث يدخل الرامي ويرمي 30 طلقة تباعاً وبذلك يكون هناك تمركز واضح للجمهور في نقطة واحدة ويجعله يتابع في إثارة ومتعة لمعرفة نتيجة كل رام على حدة كما أن الفرصة ستتاح لوسائل الإعلام وخاصة المصورين للتصوير والتركيز من نقطة واحدة إلى جانب عملية تسليم وتسلم السلاح بيسر وسلامة علاوة على مسار الأطباق الذي سيكون مثيراً ومدهشاً في آن واحد. قال: روعي أن يرمي الرامي من مكان مرتفع عن الأرض بواقع 120 سم ليكون ظاهراً للجميع داخل ساحة الرمي وهو ما سيجعل مسار الأطباق مثيراً ومدهشاً في آن واحد. من جانبه أكد نجم فريق فزاع حمد بن مجرن أن هذه هي المرة الأولى التي يشارك فيها وسيكون هدفه المنافسة وليس المشاركة وأنه يكفيه شرفاً ان يشارك في بطولة تحمل اسم فزاع الفريق الذي ينتمي إليه. وأبدى ابن مجرن عدم رضاه عن مستواه في رمايــة الإسبورتنـج معللاً ذلك بأنه لا توجد ميادين لرماية الإسبورتنج بالدولـة ولم يتدرب بصورة كافية ومشاركته الحالية سوف تفيده بنسبة 100 في المئة في كافة الأحوال.