الإمارات

الاتحاد

17 شخصية علمية وطبية لتحكيم جائزة أبوظبي للتميز الطبي

محاضرة تتحدث للحضور خلال الورشة

محاضرة تتحدث للحضور خلال الورشة

شكلت الأمانة العامة لجائزة أبوظبي للتميز الطبي لجنة علمية مكونة من 17 شخصية علمية وطبية تشمل جميع التخصصات لضمان جودة الترشيح للجائزة.
ونفذت اللجنة الفنية لجائزة أبوظبي للتميز الطبي جولات تعريفية وورش عمل داخلية، بمقر هيئة الصحة في أبوظبي ، كما شملت جميع المستشفيات المؤهلة للتقديم في الجائزة بإمارة أبوظبي، وفقا للدكتورة سدرة المنصوري رئيس اللجنة الفنية للجائزة.
يأتي ذلك في الوقت الذي قررت فيه الهيئة تمديد فترة التقديم للجائزة لمدة أسبوعين آخرين، حيث كان من المقرر أن يتم إغلاق أبواب الترشيح بتاريخ 29-8-2011 ، وتم التمديد بناء على طلب العديد من المستشفيات والأطباء ونظراً لظروف الإجازات.
وقالت المنصوري إنه تم إطلاق جائزة أبوظبي للتميز الطبي في شهر يوليو المنصرم كخطوة نحو الارتقاء في الأداء في مجال الرعاية الصحية، وبرعاية الهيئة هذه الجائزة مما تتيح لها الفرصة في تحفيز المهنيين الصحيين في مختلف المجالات الصحية، وتقديم الشكر والتقدير لأولئك المتميزين في هذا المجال.
ومن خلال هذه الجائزة حرصت هيئة الصحة - أبوظبي قدر الإمكان على تغطية معظم المجالات الصحية عن طريق طرح ثماني فئات للجائزة وكما تسعى الهيئة في السنوات المقبلة إلى توسعة فئات الجائزة لتكريم أكبر قدر ممكن من المهنيين الصحيين.
وأشارت هيئة الصحة - أبوظبي إلى أن إطلاق مثل هذه الجائزة يترتب عليه نتائج إيجابية من شأنها تجسيد رؤية الهيئة في إنشاء نظام صحي ينحو باتجاه التميز من خلال التحسين المستمر للأداء.
وتستهدف الجائزة تعزيز الصورة العامة لهيئة الصحة أبوظبي، وتحفيز الكوادر الطبية للمحافظة على المستوى العالي للمعايير الصحية، وتشجيع الكوادر الطبية على المشاركة الفعالة في الإدارة السريرية.
ولضمان جودة الترشيح خلال فترة مسار الجائزة تم تأسيس لجنة علمية مشرفة مؤلفة من 17 شخصاً ممثلة مختلف التخصصات التي تشملها الجائزة، حيث قامت اللجنة بوضع معايير دقيقة وخاصة لكل فئة لتقييم المرشحين من خلالها.
وتضم اللجنة العلمية في عضويتها مجموعة متميزة ومختارة من الأطباء المتخصصين المشهود لهم بالكفاءة العالية والحاصلين على درجات علمية عالمية في تخصصات الجائزة المختلفة.
وفي إطار التنظيم للجائزة، قامت اللجنة المنظمة للجائزة بالترويج لها عن طريق الحملات الإعلامية في مختلف وسائل الإعلام، اللقاءات الصحفية، وتوزيع الملصقات على كافة المنشآت الصحية، الزيارات الميدانية للمنشآت الصحية والمنظمات في الإمارة وإقامة ورش عمل بمبنى الهيئة، والهدف من إقامة مثل هذه العروض والورش هو التعريف بالجائزة، توضيح شروطها وأحكامها وشرح آلية الترشيح والتي تتضمن تقديم الطلبات إلكترونياً والإجابة عن أية استفسارات متعلقة بالجائزة.
جدير بالذكر، أن اللجنة تلقت العديد من المكالمات الهاتفية والرسائل الإلكترونية خلال الأسابيع الماضية للاستفسار عن كيفية التقديم والترشيح لجائزة، وقد تم استلام الطلبات المقدمة من عدد من المؤسسات الطبية مثل مستشفى زايد العسكري ومدينة الشيخ خليفة الطبية وعدد آخر من المؤسسات الطبية، وتتوقع اللجنة المنظمة للجائزة المزيد من طلبات الترشيح خلال نهاية الشهر الحالي.
وسيتم فرز طلبات الترشيح أولاً من قبل اللجنة المنظمة للجائزة وذلك للتأكد من استيفاء المرشحين لشروط الجائزة، ومن ثم سيتم عرضها على اللجنة العلمية المشرفة وذلك لاختيار أربعة مرشحين من كل فئة، حيث سيتم مقابلة المرشحين الذين تم اختيارهم من قبل اللجنة العلمية واختيار الفائزين منهم.
وتقدمت اللجنة المنظمة للجائزة بالشكر الجزيل إلى المنشآت الصحية والمنظمات لتعاونها في إنجاح أهداف الجائزة عن طريق المشاركة الإيجابية في ورش العمل وتقديم الطلبات، وكذلك وسائل الإعلام لتبنيها الترويج للجائزة.

اقرأ أيضا