الإمارات

الاتحاد

1,5 مليار درهم لإنشاء شبكة طرق حديثة تعزز التنمية

تصاميم لمشاريع طرق في الدولة

تصاميم لمشاريع طرق في الدولة

قال الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وكيل وزارة الأشغال العامة إن اهتمامات صاحب السمو رئيس الدولة والحكومة الرشيدة لا تقف عند تشييد المنازل للمواطنين فقط، بل تعدتها لتصل إلى إنشاء بنية تحتية وفق أرقى المعايير العالمية، بما تتمتع به من طرق شريانية وشوارع اجتازت خط سيرها بين الجبال والصحراء، إذ شملت مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، رفع كفاءة الطرق في إمارات الدولة كافة بتكلفة تصل إلى أكثر من 1,5 مليار درهم، للتخفيف على مستخدمي الطريق، حيث باشرت وزارة الأشغال في تنفيذ عدد من الطرق منذ بداية العام الجاري، منها إحلال وتجديد طريقي راشد بن سعيد آل مكتوم وأبو بكر الصديق بطول 6 كيلومترات في إمارة عجمان، فضلاً عن ترسية إنشاء طريق خور فكان الدائري بتكلفة 92 مليون درهم، وتطوير مشروع تقاطع الحميدية بإمارة عجمان بتكلفة إجمالية 208 ملايين و617 ألف درهم.
وفي مجال تحديث شبكات الطرق بمختلف مناطق الدولة، والتي تعتبر أحد أهم مقومات التنمية نظراً لدورها في تحقيق الاتصال بين مختلف مناطق الدولة، أشار وكيل وزارة الأشغال إلى أن شبكات الطرق بالدولة تقوم، إضافة إلى دورها في تحقيق النمو الاقتصادي، بالعمل على ازدهار التجارة والأنشطة الاقتصادية وسهولة الحركة المرورية بين التجمعات العمرانية، لذلك نرى الاهتمام الكبير بشق الطرق لتحقيق انسيابية الحركة المرورية من قبل القيادة الرشيدة في الدولة ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله .
طريق الشاحنات
وأكد وكيل وزارة الأشغال أن لجنة متابعة تنفيذ مبادرات رئيس الدولة، أعلنت ترسيه أعمال مشروع إنشاء الطريق الدائري للشاحنات في خورفكان بتكلفة 92 مليون درهم، حيث يتضمن نطاق أعمال المشروع إنشاء طريق بطول 5 كيلومترات بحارات مزدوجة يمتد من طريق الفجيرة - خورفكان وصولاً إلى ميناء خورفكان وتشتمل الأعمال بهذا المشروع على تنفيذ أعمال الرصف لطبقات الطريق، والأعمال الخاصة بتصريف مياه الأمطار، وكذلك أعمال نقل وترحيل الخدمات القائمة وأعمال إنارة الطريق، إضافة إلى أعمال تثبيت جوانب الطريق في المنطقة الجبلية الممتدة على طريق الفجيرة - خورفكان، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من هذا المشروع خلال 14 شهراً.
وقال بحليف: تأتي أهمية إنجاز هذا الطريق من الحاجة الملحة لإنشاء طريق للشاحنات والمركبات الثقيلة، بهدف المحافظة على البيئة، ورفع مستوى الأمان والسلامة لمستخدمي الطريق الداخلي في خورفكان للوصول إلى الميناء، كما قامت اللجنة بترسية الأعمال الاستشارية الهندسية الخاصة بالدراسات والتصميم لمشروع الطريق الدائري في رأس الخيمة، حيث سيتم بموجبه ربط شارع الإمارات برأس الخيمة، ويمتد المشروع من طريق القصيدات شعم ابتداء من منطقة شمل ويرتبط مع شارع الإمارات في منطقة الظيت، ويتكون الطريق من مسارين في كل مسار ثلاث حارات مع تحديد حرم طريق بعرض 150 متراً، وسيشمل ثلاثة تقاطعات علوية رئيسة، وثلاثة تقاطعات علوية ثانوية، إضافة إلى أعمدة الإنارة واللوحات المرورية والحواجز المعدنية والخرسانية، وغيرها من متطلبات السلامة المرورية على الطرق، وسيسهم هذا المشروع في سهولة وانسيابية الحركة والتنقل للمواطنين القاطنين في رأس الخيمة ولمستخدمي هذا الطريق كافة، حيث باكتمال العمل به وبمشروع تطوير شارع الإمارات سيشكل شارع الإمارات الشريان الحيوي الرابط بين الإمارات كافة، وستؤدي انسيابية الحركة فيه إلى سهولة التنقل، وإلى تطوير جوهري في المرافق كافة المرتبطة باستخدام هذا الطريق.
تقاطع الحميدية
وأكد بلحيف أن إدارة الطرق في وزارة الأشغال العامة، أعلنت بدء العمل في تطوير مشروع تقاطع الحميدية بإمارة عجمان الذي يستغرق العمل فيه 570 يوم عمل، ومن المزمع الانتهاء منه في يوليو من العام المقبل، بتكلفة إجمالية للمشروع تبلغ 208 ملايين و617 ألف درهم، وقد بلغت نسبة الإنجاز فيه 18%، لافتاً إلى أن أهمية المشروع تكمن في حيويته، وتسهيل حركة المرور على أحد أهم الشوارع التي تعتبر أكثر تعقيداً في إمارة عجمان، ويتميز عن غيره بكثرة التقاطعات التي تصل إليه، كونه خماسي الأذرع، وليس رباعياً كما هو مألوف، حيث تشمل التقاطعات أهم الشوارع في الإمارة وتشمل شارع الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وشارع الشيخ مكتوم بن راشد، إضافة إلى شارع الشيخ خليفة بن زايد، وكذلك تأتي أهمية المشروع في ربطه بين شارع الإمارات ومركز مدينة عجمان، إضافة إلى موقعه المتوسط على طريق الاتحاد بين إمارتي الشارقة وأم القيوين، وربط ذلك كله مع منطقة الميناء بإمارة عجمان، مؤكداً أن التقاطع سيضم عدداً من الجسور والأنفاق بما يتناسب مع اتجاهات المرور الخمسة التي يقع عليها التقاطع، ما استدعى تصميمه وتنفيذه بطريقة حديثة تتوافر فيها درجة عالية من الأمان والسلامة المرورية وبتوفير العدد الكافي من الحارات المرورية لاستيعاب زخم حركة المرور في التقاطع لتحقيق الهدف من إنجازه، كما يشمل المشروع أيضاً التحويلات المرورية، وترحيل الخدمات الحالية المتأثرة بالتقاطعات الجديدة، وإزالة المعوقات، وإنارة الشوارع، والجسور، والأنفاق، والحواجز المعدنية، والخراسانية، وحواف الطريق، وعلامات الطريق، واللوحات المرورية الإرشادية والتنظيمية، وشبكة لتصريف مياه الأمطار، وغيرها من مستلزمات الطريق، ولفتت إلى أن حيوية المشروع تجعله أكثر المشروعات التي تسعى الوزارة إلى تنفيذه في أسرع وقت ممكن، من أجل خدمة سكان الدولة.
الميدان الصناعي الخامس
أما بشأن الشارقة قال بلحيف، إن وزارة الأشغال العامة تشرف على المرحلة الثانية لتطوير الميدان الصناعي الخامس على طريق الإمارات في إمارة الشارقة “دوار ناشيونال” الذي يأتي ضمن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وتشمل هذه المرحلة توسعة طريق الإمارات ليصل إلى خمس حارات، وتطوير ثلاثة تقاطعات رئيسة، وهي تقاطع الذيد مع طريق الإمارات، وجسر المدينة الجامعية، وتقاطع الشيخ خليفة بن زايد، وأعمال تصريف مياه الأمطار، وذلك بتكلفة تصل مليار درهم، وسيتم تسليم المقاول موقع العمل لمباشرة التنفيذ خلال مدة إجمالية قدرها 750 يوماً.
وأشار إلى أن المرحلة الثالثة التي تم طرحها من المشروع، تبدأ من تقاطع الشيخ خليفة بن زايد إلى الالتقاء مع طريق الإمارات بإمارة دبي، ويشمل توسعة طريق الإمارات إلى خمس حارات، وتطوير الميدان الصناعي الخامس وتقاطع طريق الشارقة الدائري وبعض التعديلات على تقاطع شارع عمان في إمارة دبي، إضافة إلى أعمال تصريف الأمطار، ويأتي مشروع تطوير الميدان الصناعي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو رئيس الدولة، لحل مشكلة الاختناق المروري عند “دوار ناشيونال”، وحل مشكلة تجمع المياه التي يعانيها مرتادو طريق الإمارات عند هطول الأمطار.
وأكد بلحيف أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، تستهدف توفير حلول جذرية لمشكلة الاختناقات المرورية على هذا الطريق الحيوي الذي يربط المناطق الشمالية بالمنطقة الجنوبية والوسطى، عبر توفير بنية تحتية ذات مواصفات عالمية عند سقوط الأمطار في هذا الطريق، وما يسببه من حوادث بسبب الاختناق وتكدس السيارات، وقامت وزارة الأشغال وبالتعاون مع بيوت الخبرة وعلى ضوء الدراسات التي قامت بها، بطرح هذا المشروع على ثلاث مراحل وتشمل: الأعمال التمهيدية التي بدأ التنفيذ فيها بتاريخ 29 سبتمبر من العام الماضي، لمدة ثمانية أشهر لتطوير بعض التقاطعات والطرق الموازية لطريق الإمارات بغرض استخدامها طرقاً بديلة خلال فترة تنفيذ المشروع، وسيتم الحفاظ على حركة السير على طريق الإمارات خلال هذه الفترة على ثلاث حارات مرورية في كل اتجاه وتصريف مياه الأمطار في منطقة المشروع، ويعد هذا المشروع المنتظر من أهم المشاريع التي واجهت الجهات الفنية وأكثرها تعقيداً، ولذلك تحرص وزارة الأشغال العامة على توفير كل معايير الأمن والسلامة خلال فترة تنفيذ المشروع.

4 مراحل لتطوير موانئ الصيادين

تعمل وزارة الأشغال العامة في دبي، على إنجاز عدد من مشروعات تطوير موانئ الصيادين في عدد من إمارات الدولة، منها ميناء الجير وشعم وغليلة وخور خوير والرمس والمعيريض، حيث تم تقسيم المشروع على أربع مراحل تشرف المنطقة الشمالية حالياً على المرحلة الثالثة منها، وتقدر قيمتها بـ 36 مليوناً و269 ألف درهم تقريباً، وتضم المرحلة تطوير الموانئ سابقة الذكر، إضافة إلى أعمال الصيانة لهذه الموانئ وعمل أرصفة خرسانية لها، ورصيف بحري حديث خاص بالقوارب، وغيرها من الأعمال الأخرى، ومن المتوقع الانتهاء من هذه المرحلة نهاية الشهر الجاري.


إنجاز المركز الثقافي بعجمان في أكتوبر

تنفذ إدارة التنفيذ في وزارة الأشغال العامة، المركز الثقافي في إمارة عجمان بتكلفة إجمالية بلغت 60 مليون درهم، ويتكون المشروع الذي تبلغ مساحته 26 ألف متر مربع، من مبنى رئيس من ثلاثة طوابق ويضم مسرحاً ومكتبة عامة ومكتبة للأطفال وقاعة للرسم الحر والكمبيوتر ومكاتب وغرف اجتماعات وغيرها من المباني الخدمية، وسوف يتم الانتهاء من المشروع في أكتوبر المقبل.
وأشار وكيل وزارة الأشغال إلى أن المركز يسمح بممارسة الأنشطة الثقافية كافة وأنه يعد من الإنجازات الاتحادية التي تقف شاهدة على تلك المسيرة الطيبة للدولة، كما أنه سيكون له أثره الكبير في الحراك الثقافي الذي تشهده الدولة، ومن شأنه أن يخرج العمل الثقافي بصورة جيدة وسلسة، حيث إن صالة المسرح الرئيسة فيه تتكون من دورين وتتسع لـ 9 آلاف شخص، وكذلك مكتبة من دورين فيها قاعات قراءة مساحتها 700 متر، إلى جانب الشرفات وغرف العرض بالدور الثاني ومناطق الخدمات كغرف الصوتيات والإضاءة.

تشغيل المستشفى التخصصي

قال الدكتور عبدالله بلحيف النعيمي وكيل وزارة الأشغال العامة إن اللجنة المكلفة بمتابعة قرارات رئيس الدولة دعت إلى الاستعانة بشركات عدة عالمية متخصصة في إدارة وتشغيل المستشفيات لإدارة وتشغيل مستشفى الشيخ خليفة التخصصي في إمارة رأس الخيمة، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، بضرورة الإسراع في تأمين أعلى مستويات العيش الكريم، ونشر مظلة الخدمات في مناطق الدولة كافة، بما يؤمن مقومات التنمية المتوازنة لمختلف المناطق في البلاد، ويسهم في رفع المستوى المعيشي والاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، ويضمن الحياة الكريمة والاستقرار الأسري لهم.
وأشار بلحيف إلى أن اللجنة اعتمدت استكمال مشروعات مستشفى عبدالله عمران في رأس الخيمة بتكلفة إجمالية قدرها 90 مليون درهم، حيث تتضمن الأعمال تزويد المستشفى بالأثاث والمعدات والطبية، بجانب المتطلبات الخاصة بالأعمال الميكانيكية والكهربائية والغازات الطبية، علاوة على المتطلبات الإنشائية الخاصة ببعض التعديلات على المستشفى.

اقرأ أيضا

«صحة» تخصص مستشفى العين لعلاج «كورونا»