الرياضي

الاتحاد

جو هارت: الحراس الأجانب سبب أزمة الكرة الإنجليزية

هارت حارس مرمى المنتخب الإنجليزي

هارت حارس مرمى المنتخب الإنجليزي

يواجه المنتخب الانجليزي أزمة حادة في مركز حراسة المرمى قبل ساعات من خوضه مواجهة هامة اليوم أمام نظيره البلغاري المتحفز للتفوق عليه في بلغاريا في تصفيات التأهل إلى بطولة أمم أوروبا 2012، فقد وجد فابيو كابيللو المدير الفني لمنتخب الأسود الثلاثة نفسه أمام مأزق كبير قبل اللقاء الصعب، حيث لا يتوفر لديه سوى جو هارت حارس مرمى مان سيتي، وعلى الرغم من تألق هارت وحجزه المكان الأساسي في تشكيلة الإنجليز في الفترات الأخيرة، إلا أن غياب البديل الجيد الذي يمكن الاستعانة به في حال غاب هارت لأي سبب يشكل خطراً كبيراً على المنتخب الذي يتصدر مجموعته في التصفيات القارية حتى الآن.
ووفقاً لما أوردته تقارير الصحف البريطانية فقد حاول كابيللو الاستعانة بالحارس بن فوستر الذي يتولى الدفاع عن عرين وست بروميتش ألبيون حالياً ومان يونايتد سابقاً، إلا أن الحارس الانجليزي تعامل مع الاستدعاء بطريقة غريبة، وتجاوز كثيراً في رده على كابيللو، حيث طلب العودة شريطة اللعب أساسياً، وهو ما لا يتفق مع أبسط مبادئ الانضمام للمنتخب للدفاع عن اسم الوطن في المحافل الكروية العالمية والقارية، الأمر الذي جعل كابيللو ينفجر غضباً لأنه يواجه مثل هذا الموقف للمرة الأولى، حيث لم يسبق للاعب في صفوف أي منتخب أن وضع شرطاً لمشاركاته الدولية يقضي بأن يحصل على مكان في التشكيلة الأساسية، وصرف كابيللو النظر عن ضم بن فوستر، ولكنه واجه أزمه حادة في العثور على البديل.
الأزمة الأنجليزية بدأت مع اصابة روبرت جرين، وسكوت كارسون وهما الأكثر قدرة على الجلوس على مقاعد البدلاء للاستعانة بأي منهما في حال لم يكن هارت لائقاً للمشاركة، وتسبب الأزمة الحادة في استعانة كابيللو بحارسين من خارج أندية الدوري الانجليزي الممتاز “البريميرليج”، وهما فرانكي فيلدينج من ديربي كاونتي، ودافيد ستوكدايل حارس مرمى فريق ابسويتش تاون والذي يواجه انخفاضاً كبيراً في المستوى، حيث دخل مرماه 14 هدفاً في 5 مباريات بدوري الدرجة الأدني بانجلترا، ولكنه يشارك أساسيا مع فريقه الأمر الذي شجع كابيللو على الاستعانة به.
وتعود الجذور الأولى لأزمة حراسة المرمى في صفوف المنتخب الانجليزي لاستعانة غالبية الأندية، وخاصة أندية الدوري الممتاز بحراس أجانب من خارج انجلترا، إلى حد ان بعض الأندية وخاصة أندية القمة لا يوجد في صفوفها أي حارس انجليزي، وفي حال توفر هذا الحارس فانه على الأرجح لا يشارك في أي مباريات بصفة أساسية، وتسببت هذه الحالة في تعميق أزمة حراسة المرمى طوال السنوات الماضية، وبدا المنتخب الانجليزي في مونديال 2010 وكأنه بلا حارس مرمى يستحق الدفاع عن عرين الأسود الثلاثة في أهم بطولة كروية في العالم، فقد تورط جرين في أخطاء قاتلة وخاصة في مباراة منتخب بلاده أمام الولايات المتحدة في المونديال الذي أقسم الصيف الماضي.
بدوره انتقد الحارس الأساسي للمنتخب الانجليزي ومان سيتي “جو هارت” الأوضاع الحالية، وربط بين أزمة حراسة المرمى وبين عدم تمكن الحراس الانجليز من الحصول على مكان أساسي في تشكيلات الأندية بالدوري الممتاز، وأضاف: “أكاد لا أصدق ان المنتخب الانجليزي لا يمكنه جميع 3 حراس للدفاع عن عرينه في مباريات بهذه الدرجة من الأهمية، صحيح أن الاصابات، وقرارات البعض بشأن مستقبلهم تسببت في الأزمة الحالية، ولكن الجهاز الفني تمكن من الاستعانة بثلاثة حراس بأفضل طريقة ممكنة في ظل الظروف الحالية”
وأضاف هارت: “في السنوات الأخيرة أصبح من الصعوبة بمكان أن يحصل أي حارس انجليزي على مكان أساسي في تشكيلة فريقه ببطولة الدوري، ومن الصعوبة أن يجذب الأنظار إلى حد الثقة في قدرته على الدفاع عن مرمى المنتخب، ولعل السبب الأساسي يعود الى استعانة الأندية بحراس أجانب ثقة من هذه الأندية في قدرات هؤلاء الحراس”. ووفقاً لما نقلته صحيفة “دايلي ميل” فقد ظهر هارت بصورة أكثر من رائعة في التدريبات الأخيرة للمنتخب الانجليزي، كما تألق ثيو والكوت، وكريس سمالينج، وفيل جونز. يذكر ان المنتخب الانجليزي يحتل المركز الأول في مجموعته بالتصفيات الأوروبية برصيد 11 نقطة جمعها من 5 مباريات خاضها حتى الآن، فيما يحل منتخب الجبل الأسود في المركز الثاني بفارق الأهداف عن نظيره الانجليزي، وتملك كل من سويسرا وبلغاريا في رصيديهما 5 نقاط، فيما تقبه ويلز في قاع المجموعة بدون رصيد.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»