الرياضي

الاتحاد

النمسا بوابة عبور «المانشافت» إلى النهائيات

منتخب ألمانيا بحاجة إلى نقطتين من مباراته أمام النمسا اليوم

منتخب ألمانيا بحاجة إلى نقطتين من مباراته أمام النمسا اليوم

يبدو منتخب ألمانيا ثالث المونديال الأخير على مشارف بلوغ نهائيات كأس أوروبا 2012 المقررة في أوكرانيا وبولندا الصيف المقبل. وسيضمن “المانشافت” بطاقة العبور إلى النهائيات في حال فوزه على النمسا في جيلسينكيشرن اليوم، علماً بأنه فاز في مبارياته السبع حتى الآن منذ بداية التصفيات.
وقال مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف “يتعين علينا أن نخطو الخطوة الأخيرة نحو النهائيات”. وأضاف: “لقد حصدنا 21 نقطة من أصل 21 ممكنة ونحن قاب قوسين أو أدنى من بلوغ النهائيات، وهذا الأمر لم يكن متوقعاً مباشرة بعد نهائيات كأس العالم”.
وتبدو معنويات المنتخب الألماني عالية جداً بعد الفوز اللافت على البرازيل 3 - 2 في آخر تجربة له في شتوتغارت الشهر الماضي، لكنه سيخوض مباراته ضد جاره النمساوي في غياب لاعب وسط ريال مدريد سامي خضيرة ومهاجم بايرن ميونيخ ماريو جوميز المصابين.
وفرض صانع ألعاب دورتموند ماريو جوتسه (19 عاماً) نفسه نجماً للمباراة ضد البرازيل وارتفعت أسهمه محلياً وقارياً، علماً بأن أندية عدة أوروبية أعلنت رغبتها في ضمه، لكن فريقه تمسك به أقله حتى نهاية الموسم الحالي.
يذكر أن ألمانيا بلغت نهائي كأس أوروبا في النسخة السابقة التي أقيمت في النمسا وسويسرا، وخسرت أمام إسبانيا بهدف سجله مهاجم تشيلسي الحالي فرناندو توريس.
في المقابل، لن تلعب إسبانيا في الجولة المقررة اليوم، لكنها تعول على أسكتلندا لكي تقدم لها خدمة بالفوز على تشيكيا في جلاسكو. وفي حال نجح المنتخب الأسكتلندي في تحقيق نتيجة إيجابية على منافسه، فإن إسبانيا تحتاج إلى ثلاث نقاط ضد ليشتنشتاين الثلاثاء المقبل وهو أمر أكثر من مضمون لتبلغ النهائيات وتدافع عن لقبها.
وإذا كانت المنتخبات القوية تتصدر المجموعات التسع، فإن أوضاعاً ليست قوية مثل ألمانيا وإسبانيا. وتتصدر هولندا التي بلغت نهائي مونديال جنوب أفريقيا 2010 المجموعة والتي تصدرت التصنيف العالمي هذا الأسبوع خلفاً لإسبانيا المجموعة الخامسة، لكنها تتقدم بفارق 3 نقاط فقط عن منافستها السويد قبل أن تستقبل سان مارينو اليوم.
ويغيب عن المنتخب البرتغالي المرشح لتحقيق فوز كاسح في مواجهة اليوم أمام قبرص، مهاجم توتنهام رافايل فان در فارت المصاب بتمزق عضلي، لكنه يستطيع أن يعول على ترسانة من أفضل المهاجمين في أوروبا والعالم بقيادة روبن فان بيرسي وكلاس يان هونتيلار بقيادة صانع الألعاب المتألق ويسلي سنايدر.
ويزور المنتخب الفرنسي البانيا وهو يتصدر المجموعة الرابعة بفارق نقطة واحدة عن بيلاروسيا وخاض مباراة أقل أيضاً. ويحوم الشك حول مشاركة مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة لإصابة تعرض لها خلال التمارين أمس الأول.
وعاد إلى تشكيلة المنتخب مهاجم بايرن ميونيخ فرانك ريبيري الذي غاب عن المباراة الودية ضد تشيلي منتصف الشهر الماضي ما يعطي خط هجوم الديوك حيوية أكبر. كما استعان مدرب فرنسا ومدافعها السابق لوران بلان بخدمات صانع ألعاب مارسيليا ماتيو فالبوينا الذي سجل ثنائية رائعة لفريقه في مرمى ليل في المباراة التي خسرها 2 - 3 في الدوري المحلي.
ولم يخسر المنتخب الفرنسي في مبارياته الـ11 الأخيرة منذ ما يقارب السنة عندما سقط أمام بيلاروسيا صفر - 1 في أول مباراة رسمية لبلان الذي خلف ريمون دومينيك إثر مونديال جنوب أفريقيا. وقال بلان: “قطعنا خطوات كبيرة إلى الأمام في الأشهر الأخيرة، لكن الأهم الآن هو بلوغ النهائيات الأوروبية”.

اقرأ أيضا

زيدان: البقاء بالمنزل للفوز على «كورونا»