الرياضي

الاتحاد

المغرب يرفع شعار الفوز أمام أفريقيا الوسطى

المغرب يسعى إلى الصدارة عبر الفوز على أفريقيا الوسطى

المغرب يسعى إلى الصدارة عبر الفوز على أفريقيا الوسطى

تخوض المنتخبات العربية مواجهات صعبة في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من تصفيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم التي تستضيف غينيا الاستوائية والغابون نهائياتها عام 2012. ويتأهل إلى النهائيات أصحاب المراكز الأولى في المجموعات بالإضافة إلى ثاني المجموعة الحادية عشرة وأفضل وصيفين من المجموعات الباقية.
في المجموعة الرابعة، يحل المغرب على جمهورية أفريقيا الوسطى في مباراة قمة غداً، في حين تحل الجزائر على تنزانيا اليوم، وسيضمن المغرب تأهله إلى النهائيات بحال فوزه. ويتصدر المغرب المجموعة برصيد سبع نقاط متقدما على أفريقيا الوسطى بفارق الأهداف بينما تحتل تنزانيا والجزائر المركزين الثالث والرابع بأربع نقاط.
وأكد البلجيكي أيريك جيريتس مدرب المغرب في مؤتمر صحفي أن فريقه عازم على العودة بنتيجة إيجابية: “سنذهب إلى بانجي للفوز وليس للاستجمام والسياحة، اخترنا الاستعداد هنا بمراكش لتطابق حرارتها بما سنعيشه في بانجي على أن نسافر إلى أفريقيا الوسطى اليوم بعد استبعاد خيار خوض معسكر خارجي في غينيا”.
ويعول جيريتس على ثنائي الهجوم منير الحمداوي ويوسف العربي المرشحين بقوة لتعويض غياب مروان الشماخ لاعب أرسنال الانكليزي الموقوف. واستعاد المغرب، الذي حقق فوزاً كبيراً على الجزائر 4-صفر في الجولة الماضية، جهود مدافعه البارز المهدي بنعطية لاعب أودينيزي الايطالي الذي تعافى من إصابة وكان من بين أوائل المنضمين للمعسكر الإعدادي.
وفي المباراة الثانية، أكد البوسني وحيد خليلودزيتش مدرب الجزائر رغبة فريقه بجلب الفوز من تنزانيا. وفي المجموعة الثالثة، ستقام مباراة ليبيا وموزامبيق في العاصمة المصرية القاهرة اليوم بعدما وافق المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية على استضافة المباراة بدلا من إقامتها في العاصمة الليبية طرابلس بسبب الأحداث الامنية التي تعيشها الأخيرة.
وذكر الموقع الرسمي للاتحاد المصري أن المباراة ستقام على ملعب بتروسبورت بدون جمهور بناء على قرار الاتحاد الأفريقي للعبة. وتتصدر زامبيا (9 نقاط) التي تحل على جزر القمر الترتيب مقابل 8 نقاط لليبيا و4 نقاط لموزامبيق. وفي المجموعة السابعة، سيعتمد الاتحاد المصري على لاعبي المنتخب الأولمبي بقيادة المدرب هاني رمزي في مواجهة سيراليون خارج أرضه غداً.
وتلاشت آمال مصر في الوصول إلى النهائيات والدفاع عن اللقب الذي فازت به في آخر ثلاث نسخ بعدما جمع الفريق نقطتين من أربع مباريات. وتتذيل مصر ترتيب المجموعة وتبتعد بفارق ست نقاط عن جنوب أفريقيا المتصدرة والتي تحل على النيجر غداً، فيما تأتي سيراليون في المركز الثالث ولها خمس نقاط بفارق نقطة واحدة عن النيجر صاحبة المركز الثاني.
وأكد رمزي أن المنتخب الأولمبي الذي خاض مباراتين وديتين أمام حرس الحدود واتحاد الشرطة يسعى لان يكون على قدر الثقة التي أولاها له الاتحاد المصري في الدفاع عن سمعة البلاد الكروية باستكمال التصفيات.
واعتبر رمزي، المدافع الدولي السابق، المباراة بمثابة اعداد للمرحلة النهائية التي سيخوضها المنتخب الأولمبي في التصفيات المؤهلة لأولمبياد لندن 2012. وتضم بعثة منتخب مصر الأولمبي المخضرم أحمد حسن (37 عاما) قائد منتخب مصر الأول الذي يسعى لزيادة عدد مبارياته الدولية للوصول إلى تحطيم الرقم القياسي ليصبح عميد لاعبي العالم.
ويحل السودان على الكونغو في المجموعة التاسعة حيث يتقاسم الصدارة مع غانا برصيد عشر نقاط فيما يحتل منتخب الكونغو المركز الثالث بأربع نقاط. وغاب الحارس معز محجوب والمهاجم مدثر كاريكا عن تمارين المنتخب بسبب الإصابة فيما انضم هيثم مصطفى وعمر بخيت وخليفة أحمد وبكري المدينة ومهند الطاهر إلى التمارين. وكان المنتخب السوداني خسر صفر-1 أمام البحرين وديا الجمعة الماضي. وفي المباراة الثانية تستقبل غانا المتصدر سوازيلاند الأخيرة.
وفي المجموعة الخامسة، تستقبل السنغال الكونغو الديمقراطية بعد يومين على استقالة مدرب الأخير الفرنسي روبير نوزاريه. وأوضح نوزاريه، مدرب ساحل العاج وغينيا سابقا، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس: “هناك تباين كبير في وجهات النظر مع الاتحاد الكونغولي، جميع مساعدي أبعدوا وليست لي حرية اختيار اللاعبين”.
وتحتل الكونغو الديمقراطية المركز الثاني في المجموعة الخامسة، ولا يزال أمامها فرصة للتأهل المباشر إلى النهائيات اذا تغلبت على السنغال المتصدرة ثم الفوز على ضيفتها الكاميرون الشهر المقبل. وقال نوزاريه (67 عاما) الذي رحل بعد عام كامل من تولي المهمة بموجب عقد يمتد لسنتين: “لا استطيع العمل في ظل هذه الظروف، من الصعب العمل في الكونغو الديموقراطية”، مشيراً إلى أنه فسخ العقد الثلاثاء “بالتراضي” مع المسؤولين في الاتحاد الكونغولي. وأضاف: “لقد قررت ان أتوقف عن التدريب بعد الكونغو الديموقراطية، وأنا الآن اجدد هذا القرار”.
وبعد قليل، أعلن رئيس الاتحاد الكونغولي كونستنانت أومري أن الفرنسي كلود لوروا الذي اشرف على المنتخب بين 2004 و2006، سيحل محل مواطنه نوزاريه في منصب المدرب، وهو وصل أمس إلى كينشاسا وسيوقع اليوم عقداً يمتد حتى مونديال 2014”. وأمضى لوروا معظم مسيرته التدريبية في أفريقيا بشكل خاص مع منتخبات الكاميرون والسنغال وغانا.
وتخوض تونس مباراة حساسة للغاية على أرض مالاوي ضمن المجموعة الحادية عشرة التي تضم خمسة منتخبات يتأهل منها المتصدر ووصيفه مباشرة إلى النهائيات. وتتصدر بوتسوانا الترتيب برصيد 17 نقطة من 7 مباريات، مقابل 10 نقاط لتونس الوصيفة بفارق الأهداف عن مالاوي بالذات.
وقال سامي الطرابلسي مدرب تونس إنه سيستقيل من منصبه حال اخفاقه في قيادة “نسور قرطاج” للتأهل. وتوج منتخب تونس مرة واحدة في تاريخه بكأس أمم أفريقيا عندما استضاف البطولة على أرضه عام 2004.
وفي المجموعة عينها، تحل بوتسوانا التي ضمنت تأهلها إلى النهائيات على توجو. وانسحب قائد منتخب كوت ديفوار ديدييه دروجبا من تشكيلة بلاده التي تحل على رواندا في كيجالي ضمن المجموعة الثامنة، بعد اصابته بارتجاج في الرأس اثناء مشاركته في لقاء مع فريقه تشيلسي في الدوري الإنجليزي. واصيب الهداف دروجبا اثناء اصطدامه مع جون رودي حارس مرمى نوريتش سيتي (3-1) قبل أن ينقل إلى المستشفى ويغادرها لاحقا. وكانت كوت ديفوار قد ضمنت تأهلها إلى النهائيات.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية