الرياضي

الاتحاد

الجزيرة يسافر إلى معسكر الدوحة استعداداً للسوبر

من تدريب سابق لفريق الجزيرة

من تدريب سابق لفريق الجزيرة

تتوجه اليوم بعثة الفريق الأول لكرة القدم بنادي الجزيرة إلي العاصمة القطرية الدوحة لإقامة معسكر تدريبي خارجي قصير في أكاديمية إسباير استعدادا للقاء السوبر المرتقب مع الوحدة 10 سبتمبر الجاري على ملعب الشامخة.
ومن المنتظر أن يرأس البعثة محمد سالم العنزي المشرف العام على الفريق الأول وتضم 28 لاعبا هم كل لاعبي الفريق الأول باستثناء سبيت خاطر وأحمد جمعة، وخالد سبيل المنضمين للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم، وياسر مطر الذي يخضع لبرنامجه العلاجي الخاص في أعقاب إجرائه جراحة الرباط الصليبي، فضلا عن الجهازين الفني والطبي.
ومن ناحيته أكد حمد الحر السويدي رئيس لجنة الاحتراف عضو مجلس إدارة النادي أن الهدف الأساسي من المعسكر الخارجي هو إتاحة الفرصة أمام المدرب البلجيكي الجديد فرايكي فيركوتن للتعرف عن قرب على إمكانات اللاعبين، والاستعداد بشكل مناسب للقاء السوبر خاصة أنه لم تتح الفرصة لإقامة معسكر خارجي في مستهل هذا الموسم نظرا لضيق الوقت وتواكبه مع شهر رمضان المبارك.
وقال السويدي إن المعسكر وبرنامجه المعتمد لا يتضمن مباريات ودية، ولكنه في حالة رغبة المدرب البلجيكي في إقامة تجربة ودية سوف يحاول الجهاز الإداري المكون من محمد سالم العنزي، وعايض مبخوت توفير الفريق الذي سيمثل الطرف الآخر في تلك التجربة من أحد الأندية القطرية أو الأندية الخليجية التي ينتظر أن يتواكب وجودها بقطر مع وجود نادي الجزيرة.
وعن الدورة الودية الدولية التي أقامها نادي الجزيرة قال إنها حققت الهدف منها، ووفرت فرص الاحتكاك اللازمة للفريق في ظل غياب المعسكر الخارجي، وأن الجزيرة أصبح معتادا في السنوات الأخيرة على تنظيم مثل هذه الدورات، وأصبحت العديد من الفرق المهمة ترتب أوضاعها على الحضور والمشاركة فيها.
وبخصوص ملف اللاعبين المعارين من الجزيرة لأندية أخرى والذين كانوا قد عادوا بعد انتهاء الموسم الماضي من الإعارات الخارجية أيضا، قال: انتهينا من هذا الملف تماما وقمنا بإعارة 6 لاعبين، 3 منهم لاتحاد كلباء، واثنين لدبي، وواحد لنادي الإمارات، وليس لدينا أي أمور معلقة في هذا الشأن وقد كنا حريصين على غلقه قبل بداية الموسم حتى يعرف كل لاعب وجهته، وتستقر الأمور.
في سياق آخر وبخصوص إصابة اللاعب الدولي عبد الله موسى، فقد تحسنت حالته في المرحلة الأخيرة خلال البرنامج العلاجي الذي يخضع له بالنادي، وأكد موسى أنه أصبح بخير حاليا، وسوف ينضم لتدريبات الفريق الجماعية بعد يومين، إلا أنه ليس متأكدا من مسألة لحاقه بمباراة السوبر خاصة أن الألم الذي يعاوده في الركبة لم يختف بشكل نهائي، مشيرا إلى أنه سيبذل كل جهده في الأيام المقبلة من أجل أن يكون أحد المشاركين في هذه المباراة حتى ولو لفترة قصيرة في الشوط الثاني.
وقال موسى: تعرضت للإصابة أثناء تواجدي بالمنتخب الأول، وقد تم تشخيصها على أنها التهاب في الركبة مع وجود بعض الخشونة القليلة، وخضعت للعلاج، ولحسن الحظ استجبت بشكل جيد وفي فترة وجيزة، ولا أحتاج للسفر للخارج من أجل استكمال العلاج، وكل ما كنت أحتاجه فقط هو بعض الراحة ثم التدريبات الخفيفة والتدريجية.
وعن أمنياته للموسم الجديد، قال موسى: موسم 2011 كان الأفضل في مسيرتي الكروية، وأتمنى أن يلازمني التوفيق في موسم 2012، وأقول بكل صراحة إننا في الجزيرة حققنا 90% من الأهداف التي لعبنا من أجلها، وبقيت نسبة الـ 10% خاصة بالبطولة الآسيوية التي سنسعى بكل قوة من أجل تجاوز دورها الأول على الأقل لأنه لم يعد لدينا عذر فيها الآن، وأتمنى أن نبدأ الموسم بلقب السوبر وأن ننهيه بلقب الدوري حتى تتحقق أحلامنا لأن الجزيرة أصبح فريقا لا يستهان به على مستوى الدولة، والمنطقة والقارة.
وعن توقعاته للقاء السوبر نفسه ومستواه، قال: كل مباريات الوحدة والجزيرة تكون مثيرة كونها ديربي أبوظبي، وبرغم النقص العددي الذي سيؤثر على الفريقين إلا أنني أتوقع أن تكون مباراة مثيرة خاصة أن اللقاء يأتي بعد اشتياق اللاعبين للعودة للملاعب في أعقاب التوقف الصيفي الطويل، وكل ما أخشاه فقط علي هذه المباراة هي الرطوبة العالية ودرجة الحرارة، لأنها بالتأكيد تؤثر دائما على مستوى اللاعبين خصوصا في الشوط الثاني.

اقرأ أيضا

خان.. «الحصان الأسود» إلى «إنييستا الزعيم»