الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة اللبنانية: المحكمة يجب أن لا تكون أداة للثأر

طفل لبناني يحمل شعار المحكمة قرب ضريح الحريري وسط بيروت

طفل لبناني يحمل شعار المحكمة قرب ضريح الحريري وسط بيروت

ذكرت المعارضة اللبنانية بزعامة ''حزب الله''، امس أنه ينبغي لرئيس الادعاء في المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري القاضي دانيال بلمار، التأكد من أن المحكمة لن تأخذ طابعاً سياسياً، وستبقى داخل إطار قانوني· وقال النائب المعارض أنور خليل إن المحكمة التي تنظر اغتيال الحريري لا ينبغي أن تكون وسيلة للأخذ بالثأر أو الترهيب· وقال نائب الأمين العام لـ''حزب الله'' نعيم قاسم في احتفال ديني، إن النظام القضائي في لبنان ''يواجه اختباراً'' قد ينجح فيه أو يخفق· وأضاف قاسم أن التدخل السياسي في النظام القضائي أجبر النظام على استمرار سجن القادة العسكريين الأربعة المعتقلين على خلفية اغتيال الحريري· وتابع قاسم قوله إن القادة العسكريين الأربعة ''سجنوا ظلماً''، وذلك نقلاً عن بيان لمنظمة العفو الدولية قالت فيه إنه لم يتم توجيه اتهام أو إدانة بارتكاب جريمة للقادة العسكريين، وتساءل قاسم ''أين هذه المؤسسات، وأين استقلال النظام القضائي؟ ومن المقرر أن توجه المحكمة، التي تتخذ من لاهاي مقراً لها، الاتهام للقادة العسكريين الذين يعدون موالين لسوريا بشأن اغتيال الحريري· ورفض قاضي تحقيق لبناني الجمعة الماضي طلباً بالإفراج عنهم· واعتقل العسكريون الأربعة، وهم اللواء مصطفى حمدان قائد الحرس الجمهوري، واللواء الركن جميل السيد رئيس جهاز إدارة الأمن العام السابق واللواء علي الحاج المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي والعميد ريمون عازار المدير السابق لاستخبارات الجيش اللبناني، في لبنان عام ·2005
ومنذ فترة طويلة والمعارضة اللبنانية التي يقودها ''حزب الله'' تقول إن المحكمة تشكل انتهاكاً غير مقبول لسيادة لبنان - على الرغم من أنها تعمل في إطار القانون الجنائي اللبناني - ويمكن أن تكون ''مسيسة'' لتكون بمثابة أداة تعمل ضد سوريا، بحسب المعارضة· وفي إطار متصل، ذكرت صحيفة ''لوموند'' الفرنسية أمس الأول أن مجموعة تابعة لـ''حزب الله'' التقطت صوراً لمقر المحكمة في لاهاي، وكذلك المنطقة المحيطة بها· ونقلت الصحيفة عن روبن فنسنت رئيس قلم المحكمة قوله: ''ليستخلص من شاء أية نتيجة سياسية يريدها''، مشيراً إلى أن أجهزة الأمن الهولندية سجلت ثلاثة حوادث مشابهة· كما نقلت الصحيفة عن مصدر لبناني قوله إن طلب بلمار استجواب ثمانية من مسؤولي ''حزب الله'' قوبل بالرفض من قبل الحزب· ونقلت محطات إذاعية لبنانية أمس عن مصدر في الحزب رفضه التقرير، وقال إنه لا يستحق الرد؛ لأنه ''عار تماماً من الصحة''· كما نفى المصدر رفض مسؤولي الحزب طلب بلمار، قائلاً إن هذا الطلب لا يوجد إلا في ''مخيلة صاحبه''· وتابع المصدر قوله إن الأيام المقبلة ستبرهن على أن هذه الأنباء تستند إلى أوهام·

اقرأ أيضا

العراق يصد هجوماً لـ"داعش" قرب حقول نفطية بالموصل