الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
جواهر القاسمي: لا بد من وقفة جادة تجاه قضية اللاجئين السوريين
جواهر القاسمي: لا بد من وقفة جادة تجاه قضية اللاجئين السوريين
28 أغسطس 2013 23:47
عبرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن شكرها وتقديرها للجهود الدؤوبة التي بذلتها ولا تزال تبذلها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة والمناصرة البارزة للمفوضية، من خلال سرعة الإستجابة لنداء الأطفال من اللاجئين السوريين في الأردن وتقديم تبرع كريم بقيمة 730 ألف درهم ( 200 ألف دولار أميركي) لتوفير متطلبات الحياة الأساسية للأطفال السوريين وأسرهم. وتتزامن هذه المبادرة مع إعلان المفوضية وصول إجمالي عدد الأطفال من اللاجئين السوريين إلى المليون، وذلك في بيان مشترك وزعته المفوضية واليونيسيف يوم الجمعة الماضي يسلط الضوء على الحاجة لتقديم مساعدات عاجلة تساهم في عودة هؤلاء الأطفال إلى فصول الدراسة وتحسين أوضاعهم المعيشية. وقالت سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي: “نواجه الآن إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية التي يشهدها أطفالنا وإخواننا اللاجئون جراء الصراع الدائر في سوريا، والذي خلف الآلاف من قصص اللجوء التي تعايشنا معها يوماً بعد يوم، وها نحن اليوم في العام الثالث على التوالي منذ بدء الأزمة ولم نحصد إلا المزيد من الفقر والضياع والحرمان، فضلاً عن مرارة الغربة وبؤس اللجوء التي يتجرعها أطفالنا اللاجئون يوميا”. كما ناشدت سموها كل فرد ومؤسسة في المجتمع الإماراتي والعالم العربي ليأخذ كل على عاتقه مسؤولية المبادرة، وتقديم الدعم والمساندة لإعانة الأطفال اللاجئين السوريين، فلابد من وقفة جادة وخطوات مسؤولة وتضافر الجهود لنبقي بصيص الأمل حياً في قلوب أطفال يعانون أشد وأقسى أنواع العذاب والألم. وأضافت “مليون طفل سوري أضحوا اليوم بلا مأوى إلا ما توفر لهم، ولا غذاء ولا كساء ولا دواء إلا ما تجود به الأيادي البيضاء والقلوب الكبيرة في العالم أجمع، لا أحد يعلم يقيناً إلى أين تؤول الأمور ولا ما يخبئه القدر لهم، لكني أطمئنهم بأن لهم إخوة وآباء وأمهات خلف تلك الحدود - لا يعرفونهم ولا يعرفون أسماءهم- إلا أنهم يشاطرونهم هذه المعاناة، ولا يدخروا جهداً في تأمين سبل الحياة الكريمة لهم؛ ليمنحوهم أملاً بمستقبل قد يحمل في طياته ما يمحو ألم اللجوء”. وثمن عمران رضا الممثل الإقليمي للمفوضية لدول مجلس التعاون الخليجي الدور الذي تقوم به الشيخة جواهر بدعم اللاجئين السوريين الأطفال وقال: “يشكل الأطفال أكثر من نصف عدد اللاجئين السوريين ويعيش معظمهم ظروفاً قاسية للغاية والأسوأ من ذلك أن مستقبلهم أصبح يكتنفه الغموض”، مؤكداً أن تبرع الشيخة جواهر جاء في الوقت المناسب من أجل مساعدة المفوضية في مساعيها الهادفة لتلبية الاحتياجات الأساسية للأطفال اللاجئين السوريين وأسرهم بصورة كافية. وتأتي هذه المبادرة ضمن حملة “القلب الكبير” التي أطلقتها الشيخة جواهر القاسمي في 20 يونيو الماضي والتي تزامنت مع احتفالات المفوضية بيوم اللاجئ العالمي والهادفة لدعم الأطفال من اللاجئين السورين وتخفيف معاناتهم، كما قامت بحشد قدر كبير من الاهتمام والدعم في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©