الاقتصادي

الاتحاد

دراسة: 55% من الموظفين بدول مجلس التعاون لا ينخرطون في العمل

أظهرت دراسة دولية أجريت مؤخراً أن أكثر من نصف الموظفين لا يشاركون بفعالية في العمل، في حين أن اثنين من كل عشرة موظفين غير منسجمين كلياً مع عملهم.
وخلصت دراسة مماثلة أجرتها مؤسسة “تاورز واتسون” في دول مجلس التعاون الخليجي إلى نفس النتائج، حيث أظهرت أن 55% من الموظفين في هذه الدول لا ينسجمون أو يتم تحفيزهم وحثهم بالشكل الكافي على العمل من قبل مدرائهم وأن الموظفين ممن يشاركون بشكل فعال في العمل يساعدون في تحسين الأداء المالي لشركاتهم بنسبة تصل إلى 5.7%، فيما يتعلق بهوامش التشغيل و3.4% فيما يتعلق بهوامش الربح.
ويعرف الموظفون الذين لا يشاركون بشكل فعال في العمل بأنهم يذهبون إلى عملهم كل يوم واضعين مسألة الوقت باعتبارهم وليس حب العمل، أما الموظفون الذين لا يتمتعون مطلقاً بانسجام في العمل فهم الفئة الأسوأ، حيث إنهم إلى جانب كونهم غير سعداء في العمل، يعبرون أيضاً عن سخطهم من خلال تصرفاتهم.
وأشارت “مجموعة سكوبوس للاستشارات” (SKOPOS Consulting Group)، إحدى الشركات الرائدة في مجال توفير حلول تطوير المؤسسات (OD) المتخصصة للشركات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، إلى أن أعداداً متزايدة من الشركات في المنطقة الآن تسعى إلى الحصول على الدعم اللازم في ظل تنامي مخاطر عدم مشاركة الموظفين الفعالة مع العمل. كما أوضحت “سكوبوس” أن الشركات تهتم بشكل خاص بحلول التدريب التنفيذي المتقدم وبناء الفريق المؤسسي وإدارة النزاعات وتطوير المهارات المادية وغير المادية، التي يتم تخصيصها لتتناسب مع المتطلبات المحددة لبيئة العمل في دول مجلس التعاون الخليجي.
وقال الدكتور حسين القزاز، مدير عام مجموعة “سكوبوس للاستشارات”: “يبقى التحفيز عاملاً حاسماً في إيجاد بيئة عمل ديناميكية ومنتجة. ويساعد التحفيز على إبراز كامل إمكانات أعضاء المؤسسة، في حين يسهم أيضاً في انسجام الموظفين مع العمل.

اقرأ أيضا