الاقتصادي

الاتحاد

أكبر شركة طاقة شمسية في أميركا تشهر إفلاسها

قدمت شركة “سوليندرا” الأميركية للطاقة الشمسية أمس الأول طلباً لإشهار إفلاسها بهدف حمايتها من الدائنين، قائلة إنها ستوقف نشاطها فوراً وتستغني عن 1100 عامل. كان الرئيس الأميركي باراك أوباما قد قدم هذه الشركة باعتبارها نموذج حملته من أجل تشجيع الاقتصاد المعتمد على الطاقة النظيفة. تنتج هذه الشركة ما يعرف باسم “الأفلام الرقيقة” التي تستخدم لتحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء.
وحصلت الشركة على أكثر من مليار دولار كاستثمار من جانب مستثمرين و535 مليون دولار كضمانات قروض من الحكومة الأميركية. ولكن الشركة قالت إنها غير قادرة على منافسة الشركة الصينية الكبرى التي تقدم ألواح الخلايا الضوئية بسعر أرخص. وقالت “سوليندرا” في بيان إنه “رغم النمو القوي خلال النصف الأول من 2011 وقوة الجذب في أميركا الشمالية مع عدد من الطلبيات على المساحات الكبيرة من أسطح الخلايا الضوئية، فإن سوليندرا لم تتمكن من إنجاز مشروعاتها الكبرى بالسرعة اللازمة التي تمكنها من المنافسة على المدى القريب مع المصنعين الأجانب ذوي الموارد الأكبر”.
وذكرت الشركة أنها تعتزم تقديم طلب للحماية من الإفلاس وفقاً للفصل 11 من قانون الشركات الأميركي، في الوقت الذي تعيد فيه تقييم الخيارات المتاحة أمامها بما في ذلك بيع أو الترخيص باستخدام التقنيات المملوكة لها. ولم تكشف الشركة عن حجم ديونها.

اقرأ أيضا

191 مليار درهم قيمة أكبر 25 علامة تجارية بالإمارات