الاقتصادي

الاتحاد

الأربع الكبار تسيطر على سوق «المحمول» الأميركية

شعار “تي موبي” على أحد محلات بيع المحمول في لوس أنجلوس

شعار “تي موبي” على أحد محلات بيع المحمول في لوس أنجلوس

تسيطر أربع شركات اتصالات على سوق الهاتف المحمول الأميركية حالياً بمجموع مشتركين يتجاوز 300 مليون شخص وهي:
- “فيرزون وايرلس”: وتأسست عام 1999 عندما اندمجت شركة “فودافون اير تاتش” مع شركة “بيل أتلانتيك” في صفقة بلغت قيمتها 90 مليار دولار. وتعد هذه الشركة أكبر شركة للهاتف المحمول في الولايات المتحدة، وتقدم خدماتها لحوالي 100 مليون مشترك. وعلى عكس شركات الاتصالات في أنحاء العالم التي تستخدم تكنولوجيا “جي.إس.إم” في شبكات الهاتف المحمول، تستخدم “فيرزون” هواتف “سي.دي.إم.أيه”، وقد بلغت إيراداتها في آخر ربع سنة أعلنت نتائجه 17,3 مليار دولار بزيادة نسبتها 10% عن الفترة نفسها من العام الماضي.
- “أيه.تي أند تي”: ثاني أكبر شركة للهاتف المحمول في الولايات المتحدة ويصل عدد مشتركيها إلى 98 مليون مشترك، وقد بلغت إيرادات قطاع الهاتف المحمول في شركة الاتصالات الأميركية العملاقة 15,6 مليار دولار في آخر ربع سنة أعلنت نتائجه، في حين بلغت أرباحها 4,2 مليار دولار.
وتعتمد “ايه.تي أند تي” على تكنولوجيا “جي.إس.إم” وكانت أول شركة في الولايات المتحدة تقدم لعملائها الهاتف الذكي “آي فون” الذي تنتجه شركة “آبل” الأميركية للإلكترونيات حيث حصلت على الحق الحصري لبيع هذا الجهاز في السوق الأميركية منذ طرحه عام 2007 وحتى نهاية العام الماضي.
- “سبرنت نيكستيل”: ثالث أكبر شركة للهاتف المحمول في الولايات المتحدة. ويشار إليها باسم “سبرنت”، وقد حققت في أخر ربع سنة أعلنت نتائجه إيرادات قدرها 8,3 مليار دولار، وخسائر قدرها 847 مليون دولار. تقدم الشركة خدماتها لحوالي 52 مليون عميل وتعد رائدة في مجال نظام “بطاقات الدفع المقدم ولفترات محددة” في حين أن النظام السائد في الولايات المتحدة هو الدفع الشهري. وتعمل هواتف الشركة بنظام “سي.دي.إم.أيه”.
- “تي موبايل”: وهي تخدم 33,7 مليون عميل بتكنولوجيا “جي.إس.إم” هذه الشركة مملوكة لشركة الاتصالات الألمانية “دويتشه تيليكوم” منذ عام 2001 وحققت العام الماضي إيرادات قدرها 21,3 مليار دولار، وأرباحا قدرها 2,7 مليار دولار. وقد كانت أول شركة في العالم تقدم هواتف تعمل بنظام التشغيل “أندرويد” الذي تطوره شركة خدمات الإنترنت العملاقة “جوجل”.

اقرأ أيضا

كازاخستان تدعو لمشاركة أوسع في خفض إنتاج النفط