أرشيف دنيا

الاتحاد

«الكمبيوتر اللوحي»، أين مايكروسوفت؟

قد تكون من المهتمين بتكنولوجيا الكمبيوترات اللوحية، وقد تكون من المتابعين الجيدين لهذه التكنولوجيا، ربما لم تسمع بجهاز شركة “أيسر” اللوحي أو حتى جهاز شركة “إتش بي” أو جهاز “إتش بي” أو جهاز فيوسونك أو... أو... ولكن! من المؤكد أنك والعديد من محبي هذه التكنولوجيا التي أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، قد سمعت بجهاز شركة أبل ذائع الصيت “آي باد”، سواء النسخة الأولى التي قلبت فيها شركة أبل موازين قوى الكمبيوترات المحمولة واللوحية لصالحها. ولكن! هل سمعت بكمبيوتر شركة مايكروسوفت الجديد كلياً فائق السرعة، ذي المعالجات الأربع؟
مؤخراً قامت شركة مايكروسوفت بتشويق متابعيها في معرض TechED بعد أن قامت بالكشف جزئياً عن جهاز لوحي خاص بها، وتسربت صورة لا توضح سوى جانب صغير من هذا الجهاز، وتحدثت مايكروسوفت في المعرض المقام حالياً في نيوزيلاندا عن هذا الجهاز واصفةً إياه بأنه يمتاز بأربعة معالجات مركزية.
وكانت مايكروسوفت قد كشفت عن خططها القريبة تجاه سوق الأجهزة اللوحية بأن قالت إنها ستعرض على الجمهور قريباً جهازين لوحيين بحيث يكون الجهاز “الثاني” أثخن أو أكثر سماكةً من الأول ويتميز بقابلية نزع بطاريته. في حين قالت إن الجهاز اللوحي الأول هو جهاز يمتاز بالسرعة بحيث يحتوى على 4 معالجات، وستقوم مايكروسوفت بالكشف عنه بشكل كامل في مؤتمر قادم. (وبخصوص هذا المؤتمر فالغالب أن المقصود هنا هو مؤتمر BUILD الذي سيُعقد خلال شهر سبتمبر القادم .
ولم تحدد شركة مايكروسوفت أسماءً للشركات التي ستتولى تصنيع كمبيوترها اللوحي الجديد، وهي في الواقع لم تؤكد إن كان هذان الجهازان سيعملان بنظام تشغيل ويندوز 8 القادم أم لا، وإن كانا كذلك ظاهرياً.
المتتبع لتطور تكنولوجيا الكمبيوترات اللوحية قد يلاحظ أن العديد والعديد من شركات التكنولوجيا سلكت طريق هذا النوع الرابح من الكمبيوترات وذلك اقتداء بشركة أبل الناجحة في هذا الموضوع، وأملاً من هذه الشركات بقضم قضمة ولو صغيرة من تفاحة أبل في هذا المجال. الملاحظ أن سوق الكمبيوترات اللوحية أصبح من السرعة بحيث لم يتمكن المستخدم العادي من مجاراة هذه السرعة، وحتى المستخدم الجيد والممتاز في هذه التكنولوجيا، “تاه” في هذا الزحام التكنولوجي الذي لا يعلم أحد إلى أين سيصل بعشاق ومحبي هذه التكنولوجيا ولا أحد يعلم إن كان سيكون له نهاية أم لا؟
نصيحة:
لا تشترِ أياً من الكمبيوترات اللوحية مهما كانت الإغراءات ومهما كانت العروض قبل أن تجرب بيديك هذا الكمبيوتر، وتأكد من أنك أنت صاحب القرار الأول والأخير في اختيار النوع المفضل لديك وكل ذلك بناء على تجربتك الشخصية فقط، حيث أن الذي يصلح لي مثلاً ليس بالضرورة يصلح لك، والعكس صحيح.

المحرر

اقرأ أيضا