أرشيف دنيا

الاتحاد

«أزواج في ورطة» يعالج قضايا الطلاق والمخدرات

مشهد من العرض المسرحي “أزواج في ورطة”

مشهد من العرض المسرحي “أزواج في ورطة”

تناول العرض المسرحي “أزواج في ورطة” الذي استضافه المركز الثقافي بالفجيرة خلال أيام عيد الفطر عدداً من القضايا الاجتماعية، منها تعدد الزوجات والطلاق، كما تناول خلال عرضه على مدى ساعتين متواصلتين، مخاطر انتشار الإدمان وتعاطي المخدرات.
وقال مؤلف العرض المسرحي يوسف الكعبي، إن أي مشروع فني أو أي نص أدبي مسرحي أو قصصي يعتبره الجمهور ناجحاً، لا بد أن يتناول مشاكل المجتمع بموضوعية وصدق وشفافية، ويطرح مشكلاتنا التي نعيشها يومياً وكيفية التصدي لها.
وأشار، إلى أن العرض يناقش قضية تعدد الزوجات ومبررات من يقدم على هذه الخطوة، وما يترتب عليها من تفاقم مشكلة الطلاق التي أفرزت العديد من المشكلات الأخرى المصاحبة من تفكك وانهيار بعض الأسر.
وقال الكعبي «نحاول من خلال النص أن ندق ناقوس الخطر والتنبيه إلى أن هناك مشكلات حيوية وملحة لابد من معالجتها والبحث عن حلول ناجعة لها».
وتدور المسرحية حول شخصية عزوز الذي ضاق ذرعاً بتصرفات وسلوكيات زوجته روية التي تقضي معظم وقتها داخل المطبخ لتفوح منها روائح البهارات والبصل والثوم مما يجعله يعلن في أكثر من مرة انزعاجه وعدم رضاه عن ذلك.
وحسم عزوز ما يلاقيه من تصرفات عشوائية من روية، بزواجه من إحدى الفتيات العربيات التي تعد على النقيض تماما من زوجته في الملبس والسلوكيات.
وتمضي أحداث المسرحية وسط تفاعل الجمهور إلى أن يتم طرد عزوز من بيت الزوجية الذي يسكن فيه مع زوجتيه، من قبل أخي زوجته الأولى طارق مالك البيت، ليس لكونه تزوج على أخته روية، فحسب لكن لأن عزوز وجد نفسه يسير في طريق مشوه مع رفقاء السوء الذين اجتروه إلى عالم المخدرات والإدمان، وتستمر أحداِث العرض المسرحي بطريقة مشوقة تجذب الجمهور إلى بقية التفاصيل.
وأكد أن هذه هي التجربة الأولى له في كتابة الأعمال المسرحية وسوف يكون هناك جزء ثان لهذا العمل سيعرض في عيد الأضحى المقبل.
وقال مخرج العرض خميس عبيد اليماحي، إنه تشجع كثيراً لهذا النص وشعر أنه في حال تجسيده على الخشبة سيكون عملاً ناجحاً وسيستفيد منه المشاهد والمجتمع بشكل عام لأنه يتناول قضايا مجتمعية. ولفت اليماحي إلى أنه لم يجد شيئاً غريباً في النص فالشخصيات جاءت واضحة وسهلة وميسرة ولم يكن فيها أي مبالغة مما كان سبباً في نجاح العمل جماهيرياً.
وتابع مخرج العرض «لم يلق أي مشكلة في تجسيد شخصيات العرض المسرحي خاصة شخصية عزوز التي بقيت طيلة مشاهد العرض هي الشخصية الرئيسية والمحورية مع شخصيتي الزوجة الأولى روية والثانية ميمي».
وأشار اليماحي إلى أنه تم التحضير لهذا العمل المسرحي منذ اليوم الأول لشهر رمضان المبارك بعد قراءة النص وترشيح الفنانين وهم البطل “عزوز” خميس صقر المزروعي والزوجة الأولى “روية “ بشرى سعيد والزوجة “ميمي” وتجسد دورها هناء الطلحة. وأوضح بطل المسرحية خميس صقر المزروعي أن العرض يعد إضافة فنية مهمة في حياته لأنه يقدم العديد من المشاهد التي تبرز موهبته، ونجح من خلالها في استقطاب مشاعر وأحاسيس الجمهور بالرغم من أن دوره أخذ شكلاً مغايراً بعد تعاطيه المخدرات وهو الشيء الذي لا يحبه الجمهور، ويعد عملاً منفراً لهم ومع ذلك كسبت ثقتهم.
ومن جانبه بين مدير الإنتاج مجد طالب الحجلي أن العرض لفت أنظار الكثير من الناس إلى وجود قضايا ذات مخاطر على مستقبل الأسرة على المدى البعيد في إطار درامي مشوق وهادف.

اقرأ أيضا