الاتحاد نت

الاتحاد

أمّ لأربعة أطفال تقتل زوجها بعد عودته من صلاة العيد

اهتزت بلدية وادي سلي بالجمهورية الجزائرية نهار العيد على واقعة جريمة قتل شنيعة، راح ضحيتها شاب في العقد الرابع من العمر، قتلته زوجته علما أنه تم توقيفها من قبل الشرطة، حيث تم التحقيق معها حول ملابسات ذلك، قبل تحويلها إلى المحكمة، بحسب صحيفة "الشروق" الجزائرية.

وقالت الصحيفة إن الحادثة وقعت في صباح يوم العيد حين عاد الزوج من صلاة العيد، وفي الوقت الذي لم تتسرب فيه إلى غاية الآن أية تفاصيل عن هذه الحادثة من التحقيق الذي باشرته الشرطة حول ذلك، أشارت بعض المصادر إلى أن خلافا عائليا حادا نشب بين الزوجين خلال أيام رمضان وتطور إلى درجة خطيرة، حيث كبرت خلالها النية في القتل داخل عقل الزوجة ككرة الثلج وانفجرت في يوم العيد، واستنادا إلى ما ورد من معلومات فإن خلافا حادا نشب صبيحة العيد بين الزوجين كالعادة مباشرة بعد عودة الزوج من المسجد، فقدت خلاله الزوجة كل أعصابها وقامت بعدها بحمل آلة حادة، وضربت بها زوجها على مستوى الرأس ولمّا سقط في الأرض صريعا سارعت إلى سكين وطعنته به على مستوى الصدر عدة طعنات، ثم هربت بشكل هيستري واختبأت وراء شجرة علما أن جيرانهما كانوا في هذه الأثناء سمعوا بالصراخ الذي أحدثه أبناؤهما الأربعة، أحدهم رضيع في الشهر الخامس، حيث تدخلوا وأوقفوا الزوجة، كما أبلغوا الشرطة التي اقتادتها بعد ذلك إلى التحقيق، فيما تم نقل جثة الضحية إلى مستشفى المدينة.

اقرأ أيضا