الاتحاد

الإمارات

فعاليات موسعة لوزارة الداخلية لتحقيق استراتيجية تعزيز الأمن والأمان

مبنى وزارة الداخلية (من المصدر)

مبنى وزارة الداخلية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تنظم وزارة الداخلية، بالتعاون مع عدد من شركائها الاستراتيجيين، فعاليات خلال الأسبوع الجاري، تأتي في مجملها ضمن سعي الوزارة لتحقيق استراتيجيتها بتعزيز الأمن والأمان، ونشر التوعية الأمنية وتعزيز دورها المجتمعي، إلى جانب معرض الابتكار الذي أطلقته الوزارة في دلما مول اعتباراً من الأول من فبراير تزامناً مع شهر الإمارات للابتكار في الدولة.
وستعقد الوزارة، ممثلة باللجنة العليا لـ «مؤتمر الإمارات الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر 2018» الذي سيكون تحت عنوان «التسامح والوسطية والحوار في مواجهة التطرف»، مؤتمراً صحفياً غداً الأحد في فندق الروزوود في العاصمة أبوظبي للإعلان عن تفاصيل هذا الحدث الدولي، المقرر تنظيمه خلال الفترة من 5-6 مارس 2018 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.
كما سيقام مؤتمر صحفي بعد غد الاثنين للإعلان عن بدء فعاليات الإمارات الموسعة في إطار فعالية اليوم العالمي للإنترنت الآمن 2017 بإشراف من برنامج خليفة لتمكين الطلاب «أقدر»، وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام في أبوظبي، وعدد من الشركاء الرئيسيين من الجهات الحكومية، وذلك في مقر الاتحاد النسائي العام في أبوظبي.
كما سينطلق بعد غد الاثنين مؤتمر الابتكار واستشراف المستقبل الذي تنظمه الوزارة ضمن فعاليات برنامج استشراف المستقبل للوزارة الذي يستهدف تطوير استراتيجيات تطلعية، وخطط لتشكيل حلول مستقبلية، وضمان التطوير الدائم لمواجهة التحديات في مجال العمل الشرطي، ودعم مبادرات استباقية ترتكز على استشراف المستقبل، حيث يناقش المجتمعون أحدث الابتكارات التقنية من جميع أنحاء العالم بهدف استثمار الابتكار الرقمي لإدارة التحديات المستقبلية، والمحافظة على استباقيّتها لضمان أمن الإمارات العربية المتحدة وسلامتها.
وسيشارك في المؤتمر جهات حكومية وخبراء شرطيون من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي وعالميون، وعدد من مزوّدي الخدمات التكنولوجية، ليبحثوا في كيفية إدارة التحديات المستقبلية بشكل أفضل، والاستفادة من الفرص التي توفّرها التقنيات الحديثة والابتكار الرقمي.
كما سيناقش المؤتمر الدروس المستقاة من مشاريع ابتكارية من جميع أنحاء العالم، إلى جانب القدرة التكنولوجية الحالية والمستقبلية التي توفّر حلولاً لتهديدات مستقبلية، تطرأ من البيئة المعقدة الناتجة من التقنيات الحديثة والمبتكرة.
ومن المنتظر توقيع عدد من مذكرات التفاهم مع مزودي تكنولوجيا أساسيين، وسيمضون قدماً في المشاريع الأساسية التي ستساعد على تحقيق أهداف الإمارات العربية المتحدة في استخدام هذه الابتكارات من أجل ضمان مستقبل آمن ومزدهر للأمة والمنطقة. وستركّز القمة أيضاً على أحدث الابتكارات وتوقّع المستقبل في استخدام التقنيات مثل الذكاء الاصطناعي وعالم الروبوتات وأمن الإنترنت والقياسات الحيوية والتحاليل المتقدمة والحركية المستقلة وبيئات المدينة الذكية التي تعتمد على إنترنت الأشياء.

اقرأ أيضا

وكالة الإمارات للفضاء توقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها الأسترالية