الاتحاد

عربي ودولي

دعوات أميركية إلى ترامب للتحقيق بانتهاك قطر اتفاقية "السماوات المفتوحة"

صورة من التقرير (من المصدر)

صورة من التقرير (من المصدر)

شادي صلاح الدين (لندن)

تسببت «الخطوط الجوية القطرية» بضرر بالغ لـ «الخطوط الإيطالية» على خلفية اتهامها من الشركات الأميركية بانتهاك مباشر لاتفاقية السماوات المفتوحة من خلال استخدامها كواجهة لنقل المسافرين، بعد شرائها بأموال حكومية قطرية.
وذكر تقرير لشبكة «سي إن بي سي» أن الخطوط الإيطالية عالقة الآن في خضم نزاع حول تلقيها الدعم الحكومي من خلال الخطوط القطرية التي تمتلك حصة 49% في الشركة التي تخطط لخدمة لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو العام المقبل من ميلانو.
وقالت شركة «دلتا إيرلاينز» والخطوط الجوية الأميركية (أميركان إيرلاينز) و«الخطوط الجوية المتحدة»(يونايتد إيرلاينز) التي تتهم الخطوط القطرية بتلقيها دعماً حكومياً بالمليارات منذ عام 2004، إن»القطرية»تستخدم الناقل الإيطالي لتقديم الرحلات إلى أوروبا، منتهكة بذلك الاتفاق الذي توصلت إليه حكومة قطر مع الإدارة الأميركية العام الماضي. وقال الرئيس التنفيذي لـ»يونايتد إير لاينز» اوسكار مونوز فيما يتعلق بالنسخة الإيطالية من قطر نعارضها بشدة ونحن مع دلتا وأميركان إيرلاينز ويونايتد نؤيد بشكل كبير هذه القضية»، وأضاف»التوسع يمثل انتهاكاً لإدارتنا بشأن الاتفاقات التي تم التوصل إليها».
ودعت شركات الطيران الأميركية، حكومتها للاعتراض على سلوك خطوط «القطرية» بموجب اتفاقات السماوات المفتوحة. في وقت أوضح موقع»إيي تربو نيوز» الأميركي أن التصرفات القطرية أدت إلى الإضرار المباشرة بمصالح الشركة الإيطالية، مشيراً في تقرير إلى أن شركة الخطوط الجوية السابقة»ميريديانا»، التي يسيطر القطريون الآن على 49% من أسهمها، هي في الواقع تحت عدسة 11 عضواً في مجلس الشيوخ الأميركي يطلبون التحقيق مع القطريين بسبب انتهاكها للاتفاقيات المبرمة بين الولايات المتحدة وقطر لاسيما ما يعرف بمبدأ»الحرية الخامسة». وأشار التقرير إلى استياء الشركات الأميركية من خداع»القطرية»للسوق، عبر الشركة الإيطالية من خلال الإعلان عن رحلات مباشرة من ميلانو إلى لوس أنجلوس ومن ميلانو إلى سان فرانسيسكو.
وأوضح أن رحلة ميلانو - نيويورك مشكوك فيها من وجهة نظر تجارية»، نظراً لأن خمس شركات طيران، من بينها ثلاث شركات أميركية تشغل نفس المسار، وبالتالي يعتقد أن «القطرية» عبر الناقل الإيطالي تضيف المقاعد والرحلات الجوية على الطرق المزدحمة بدون حاجة حقيقية، وهو ما يعتبر مضاربة في السوق المزدحم. وأشار إلى أن هذا الأمر يتسبب في خسائر كبيرة للشركة الإيطالية، لأن الشركات الأميركية لن تسكت كثيراً على الإضرار بشكل مباشر بمصالحها.
ولفت التقرير إلى الرسالة التي وجهها 11 عضواً في مجلس الشيوخ إلى البيت الأبيض لمتابعة هذه المسألة. وقالت الرسالة «كل هذا الجهد الاقتصادي لن يكون مستداماً بالنسبة للخطوط القطرية، لذلك من الممكن التصور أن التمويل هو تمويل مباشر من الدولة القطرية، ولذلك لا بد من رقابة دقيقة من جانب إدارة الرئيس دونالد ترامب، التي كانت وقعت اتفاقاً مع قطر لنزع فتيل أشكال المساعدات الحكومية للمنافسة الجوية على الطرق إلى أوروبا والشرق الأوسط.
وأبرز التقرير، أن أعضاء في مجلس الشيوخ، يضغطون على قطر للإفصاح عن قيمة الدعم المالي الذي قدمته للخطوط القطرية، وقال إن الدوحة تحاول التحايل على الاتفاقيات الدولية لإخفاء خسائر شركاتها جراء مقاطعة الدول الأربع (السعودية والإمارات والبحرين ومصر). وأشار إلى أن القطريين دفعوا الشركة الإيطالية نحو حرب تجارية في مجال الطيران المدني مع الشركات الأميركية. بينما رفضت الخطوط القطرية الرد على استفسارات بشأن الاتهامات التي تواجهها أو الإحراج الذي تسببت به لشركة «إير إيطاليا».

اقرأ أيضا

«الكنيست» الإسرائيلي يقر حل نفسه وإجراء انتخابات جديدة