عربي ودولي

الاتحاد

عقود غامضة وسجناء صينيون يعملون في حقل الأحدب

كشف مجلس محافظة واسط عن معلومات قدمتها مديرية المعلومات الوطنية تفيد بوجود سجناء من الصين يعملون بأجور زهيدة في حقل الأحدب النفطي الذي تستثمره شركة صينية، واتهم وزارة النفط بإجراء عقود غامضة للاستثمار في الحقل منتقدا الاتهامات التي وجهها نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة لنائب رئيس المجلس.
وقال رئيس مجلس محافظة واسط محمود عبد الرضا في مؤتمر صحفي عقده في واسط إن “المجلس حصل على معلومات من المكتب الوطني ومديرية المعلومات الوطنية في المحافظة وبكتاب مؤرخ في 19 أبريل 2011 يفيد عن وصول سجناء من الصين للعمل في حقل الأحدب النفطي”، موضحا أن هؤلاء تستقدمهم الشركة الصينية المستثمرة للحقل وبأجور زهيدة”.
وأضاف عبد الرضا “أن كتاب مديرية المعلومات كان من 12 فقرة ويشير إلى كل المعلومات المتعلقة بوصول هؤلاء السجناء ومسند أيضا بأدلة”، إلا انه لفت إلى أن “وزارة النفط ونائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أكدا أن معلومات مديرية المعلومات غير صحيحة ولم يأخذوا بها”.
واعتبر عبد الرضا أن الكثير من العقود التي تجريها وزارة النفط على المقاولات في حقل الأحدب النفطي “يشوبها الغموض ولا تجري بشفافية”، وشدد بالقول “أتحدى أن يكون عقد من العقود التي أبرمت حصل في داخل حقل الأحدب”.
وأوضح رئيس مجلس واسط “أن عقود المقاولات تعلن عن طريق الانترنت أو عن طريق لافتة تلصق عند باب الحقل لمدة عشر دقائق أو ربع ساعة تصور من خلال كاميرا فيديو ومن ثم ترفع ولا يدخل إلى الحقل سوى ثلاثة أو أربعة أشخاص لعمل هذه المقاولات”.

اقرأ أيضا