أعلن المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري، الإثنين، أن بلاده لا تسعى إلى "التخلص" من الرئيس بشار الأسد لكنها بالمقابل لن تمول إعادة إعمار هذا البلد إذا لم يتغير نظامه "جوهرياً".

وقال جيفري إن نظام الأسد يجب أن يوافق على "تسوية" إذ إنه لم يحقق انتصاراً تاماً بعد سبع سنوات من الحرب.

وأضاف خلال مؤتمر في مركز "أتلانتيك كاونسل" للأبحاث في واشنطن "نريد أن نرى نظاماً مختلفاً جوهرياً، وأنا لا أتحدث عن تغيير النظام، نحن لا نحاول التخلص من الأسد".

وإذ لفت المسؤول الأميركي إلى أن كلفة إعادة إعمار سوريا تتراوح بحسب تقديراته بين 300 و400 مليار دولار، جدد التحذير الغربي المعتاد لدمشق ومفاده أن الدول الغربية لن تساهم في تمويل إعادة الإعمار إذا لم يتم التوصل إلى حل سياسي يقبله الجميع ويترافق مع تغيير في سلوك النظام.
ولإدارة ترامب مطلب رئيسي آخر في سوريا هو رحيل الإيرانيين الذين يدعمون الرئيس الأسد.