السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
سلطان الجابر: الإمارات الشريك التجاري الأول لسنغافورة في الشرق الأوسط
سلطان الجابر: الإمارات الشريك التجاري الأول لسنغافورة في الشرق الأوسط
28 أغسطس 2013 21:29
أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة، خلال ترؤسه وفدا إماراتيا لسنغافورة يومي 26 و27 أغسطس الحالي، ارتباط الإمارات وسنغافورة بعلاقات اقتصادية وتجارية ممتازة، حيث تعد الدولة الشريك التجاري الأول لسنغافورة في منطقة الشرق الأوسط. وأشار الجابر إلى أن الزيارة تهدف إلى توثيق العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف القطاعات وخاصة في مجالات اقتصاد المعرفة والطاقة النظيفة والمياه والأبحاث والتطوير والتدريب وتطوير الكوادر الدبلوماسية. وضم الوفد، الشيخ سلطان بن حمدان بن زايد آل نهيان مدير إدارة شرق آسيا والباسيفيك في وزارة الخارجية وممثلين من وزارة الخارجية وسفارة الدولة لدى سنغافورة و”مصدر”، حيث استقبلهم معالي جوه تشوك تونج كبير الوزراء الفخري. وتأتي هذه الزيارة تلبية للدعوة التي وجهها معالي كيه شانموجام وزير الشؤون الخارجية والعدل السنغافوري إلى الدكتور سلطان الجابر للانضمام إلى عضوية “برنامج إس آر ناثان” الذي يركز على دعوة شخصيات فكرية رفيعة المستوى إلى الحوار وتبادل وجهات النظر والخبرات والمعارف مع المسؤولين السنغافوريين بشأن التحديات الراهنة والمستقبلية لتعزيز التعاون مع المجتمع الدولي. ويحمل البرنامج اسم سيلابان راما ناثان الرئيس السابق لجمهورية سنغافورة وذلك تكريما للجهود الكبيرة التي بذلها خلال فترة عمله وزيراً للخارجية ومن ثم رئيسا لولايتين متتاليتين والتي ساهمت في تعزيز العلاقات الدولية لسنغافورة. وتضمنت زيارة الوفد لقاءات مع معالي تيو تشي هيان نائب رئيس الوزراء ومنسق الأمن الوطني ووزير الداخلية ومعالي كيه شانموجام وزير الشؤون الخارجية والعدل السنغافوري ومعالي جوه تشوك تونج كبير الوزراء الفخري لجمهورية سنغافورة ومعالي فيفيان بالا كريشنان وزيرة البيئة والمياه ومعالي ماساجوس زولكيفلي وزير الدولة الأول للشؤون الخارجية والداخلية إضافة إلى اجتماعات مع هيئة الزراعة والأمن الغذائي ومعهد أبحاث الطاقة الشمسية والمؤسسة الوطنية للبحوث وجهاز حكومة سنغافورة للتعاون الاستثماري. وقام الوفد بجولات ميدانية إلى كل من جامعة سنغافورة الوطنية وإلى معهد بحوث الطاقة الشمسية ومركز “مارينا باراج” لإدارة استراتيجية المياه. كما عقد الوفد الإماراتي اجتماعا مع المدير العام للمعهد الدبلوماسي السنغافوري جرى خلاله الاطلاع على تجربة سنغافورة في هذا المجال.ونقل الوفد تحيات قيادة وشعب دولة الإمارات العربية المتحدة بمناسبة العيد الوطني الـ 48 لسنغافورة والذي صادف التاسع من أغسطس الجاري. وجرى خلال اللقاءات استعراض أهم المواضيع ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون وتوطيد العلاقات وتوسيع آفاقها في مختلف المجالات بين دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة لتحقيق المصلحة المشتركة للبلدين تم الركيز على أهمية تقوية ودعم العلاقات الاقتصادية وتعزيز الاستثمارات المشتركة في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية. وخلال اللقاء مع وزير الخارجية السنغافوري جرى استعراض آخر مستجدات المنطقة، كما تم التطرق إلى أبرز الفرص والحوافز التي توفرها حكومتا البلدين لجذب المزيد من الاستثمارات وتعزيز النشاط التجاري بينهما. وشكر الجابر الجانب السنغافوري على الدعوة التي تعكس عمق وأهمية العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسنغافورة، مؤكداً أهمية تعزيز التعاون بين البلدين الصديقين. وأشار إلى أن الزيارة استهدفت الوقوف على التجربة الاقتصادية لسنغافورة والتي تعد من أنجح التجارب العالمية ولها العديد من قصص النجاح والدروس المستفادة في مختلف مراحل التنمية. كما أكد معاليه على أهمية تعزيز الاستثمار في مجالات الأبحاث والتطوير، معرباً عن تطلعه لبحث التعاون مع سنغافورة في مشاريع مشتركة في قطاع الطاقة المتجددة لما لها من انعكاسات إيجابية على صعيد التنمية المستدامة وضمان أمن الطاقة والمحافظة على البيئة. ومن جانبه، قال وزير الخارجية السنغافوري إن علاقات الصداقة القائمة بين سنغافورة والإمارات تعد نموذجا يحتذى به للشراكة الاستراتيجية التي تقوم على أسس التعاون البناء في كافة المجالات لما فيه المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين. يذكر أن العلاقات الدبلوماسية بين الإمارات وجمهورية سنغافورة بدأت في عام 1985 وتم افتتاح سفارة الدولة في سنغافورة عام2001 وافتتحت سفارة جمهورية سنغافورة في دولة الإمارات عام 2007. وتجدر الإشارة إلى أن سنغافورة انضمت إلى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” التي تتخذ مقرها في أبوظبي. وبلغ حجم التبادل التجاري بين دولة الإمارات وجمهورية سنغافورة بنهاية 2012 حوالي 77,1 مليار درهم (21 مليار دولار) وتشهد الاستثمارات الإماراتية في سنغافورة زيادة مطردة حيث تقوم كبرى الشركات الإماراتية بمشروعات في قطاعات النفط والموانئ والاتصالات والاستثمارات العقارية والصناعات الإلكترونية والإعلام وتجارة التجزئة والخدمات اللوجستية والمصرفية والتكنولوجيا المتطورة حيث زادت قيمتها عن 36,7 مليار درهم (10 مليارات دولار). كما ارتفع عدد الشركات السنغافورية المسجلة في دولة الإمارات العربية المتحدة من 80 شركة في نهاية عام 2004 إلى أكثر من 350 شركة في عام 2012 كما بلغ عدد السنغافوريين العاملين في الإمارات أكثر من ثلاثة آلاف موظف في مختلف المجالات.
المصدر: سنغافورة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©