الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أم كلثوم.. الأسطورة
أم كلثوم.. الأسطورة
28 أغسطس 2013 20:04

مازالت كوكب الشرق أم كلثوم موضعا لكثير من الدراسات، وآخرها تلك التي تحمل عنوان “أم كلثوم في الشعر العربي”، وهو كتاب يضم دراسة نظرية ثم مجموعة كبيرة من القصائد كتبت في أم كلثوم وعنها. في البدء يتوقف الكاتب عند سيرة أم كلثوم، وهو يرى أنها حملت ملامح البطل في السير الشعبية الخالدة مثل سيرة الظاهر بيبرس والأميرة ذات الهمة، لذا احيطت بهالة خاصة، كان والدها يتمنى أن يرزقه الله بولد - ذكر- يحمل اسمه ويواصل دوره في الإنشاد الديني، لكن الله يرزقه بطفلة ويكون مقدرا لهذه الطفلة أن تتجاوز الدور التقليدي للبنت وهي التي تواصل عمل والدها في الإنشاد والغناء، ووالدها ليلة مولدها رأي في المنام السيدة أم كلثوم ابنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحين استيقظ من نومه قيل له إن زوجته وضعت الفتاة فسماها ام كلثوم، وقيل كذلك انها ولدت ليلة القدر، أي ليلة 27 من رمضان ومع ذلك فإن كل ما قيل عن تواريخ مولدها، سواء في عام 1898 أو في عام 1904 يثبت أنها لم تولد في شهر رمضان، وكانت أم كلثوم مدركة لذلك التاريخ الحقيقي، خاصة أنه في فترة مولدها لم يكن هناك اهتمام بتسجيل المولود عامة، فما بالنا إذا كان أنثى؟ وهناك أخيرا من ملامح البطولة الشعبية نقاط ضعف أو أخطاء البطل، ويتغاضى عنها الجمهور تقديرا وتسامحا، وهذا ما حدث عندما عقر كلب أم كلثوم رجل شرطة وكانت هي المتهمة في ذلك، لان الكلب كان مصابا بداء “العض” ولم تبلغ عنه، وتركته طليقا، ولم تضع كمامة على فمه ولكن تم حفظ القضية ونسي الأمر. يتابع الباحث كذلك علاقة الشعر والشاعر العربي بالغناء ومكانة الغناء والمغنين، في الجاهلية كانوا يحتفلون بنبوغ الشاعر ويعدونه فخرا للقبيلة، لكن الغناء في أحسن الأحوال صناعة تحط من قدر صاحبها بتعبير ابن رشيق، وكانت مهنة الرقيق والجواري ولم تكن مهنة الحرائر من النساء، وظل الحال هكذا حتى العصر الحديث، لم يكن يقبل للمغنين شهادة أمام المحاكم، واضطر سيد درويش أن يكتب في شهادته انه يعمل مدرسا كي يتم زواجه، لكن مع ام كلثوم صار الغناء مهنة “الحرائر” حيث يذكر اسمها مباشراً، بل وكتبت قصائد عنها باسم “ثومة” اسم التحبب مما يعني مزيدا من الاكبار والتقدير. وصل الامر أن كبار الشعراء الذين تمنوا أن تغني ام كلثوم قصائد لهم، وابرز هؤلاء أمير الشعراء احمد شوقي، الذي حلم بأن تغني له ام كلثوم، كما غنى له محمد عبدالوهاب ودعاها اكثر من مرة الى منزله لكنها لم تستجب له، فقد اخذت عليه انه اهتم بمحمد عبدالوهاب، وفضله، رغم انه كتب لها وعنها أكثر من قصيدة مثل “سلوا كؤوس الطلى هل لامست فاها” كانت أم كلثوم عنيدة تماما، لذا قاطعت أشعار شوقي في حياته ولم تغن له إلا بعد وفاته. وحين زارت ام كلثوم بغداد كرمت خلالها بمسرح الهلال يوم 15 نوفمبر عام 1932 ، وقام أدباء وشعراء العراق بتكريمها، والقى الشاعر معروف الرصافي قصيدته “الى أم كلثوم” ومطلعها هكذا: أم كلثوم في فنون الأغاني/ امة وحدها بهذا الزمان أما الشاعر الصعب عباس محمود العقاد، فوضع قصيدة “كوكب الشرق” وجاء فيها: هلل الشرق بالدعاء/ كوكب الشرق في السماء عاد في ملة الضياء/ وفي هالة البهاء عشرات الشعراء وكبار الأسماء في الشعر العربي المعاصر كتبوا قصائد حول ام كلثوم، صالح جودت وعزيز أباظة والهمشري وجميل صدقي الزهاوي وغيرهم لكن الشاعر العظيم احمد رامي يبقي حالة خاصة بين هؤلاء الشعراء، وعلاقته بام كلثوم تستحق كتابا وحدها والعلاقة بينهما شهدت صعودا وهبوطا، طوال الوقت، منذ أن بدأت عام 1924. عاد رامي من باريس يوم 21 يوليو 1924 وفي 24 يوليو استمع إليها أول مرة وكانت تغني من شعره “الصب تفضحه عيونه” ومن الحان الشيخ أبوالعلا محمد فطرب لهذا الصوت وأنشد “إليها” قصيدة تتحدث عن ام كلثوم يقول في بدايتها: صوتك هاج الشجو في مسمعي/ وارسل المكنون من ادمعي ثم كتب قصيدة ثانية وكان عنوانها “إلى أم كلثوم” وقد ألقاها في حفل تكريمها بمعهد الموسيقى العربية في يونيو 1932 وكان مطلعها: كرمت دوحة رعت أم كلثوم/ وجاءت بظلها الفينان بعد هذه القصيدة ثار خلاف بينهما ثم وقع الخصام، فكتب قصيدة “ثورة نفس” وفيها عتاب وربما هجاء في أم كلثوم، وربما يلوم نفسه في المقام الأول: من أنت حتى تستبيحي عزتي/ فأهين فيكي كرامتي ودموعي ويصل إلى القول: إني كسوتك من خيالي حلة/ وشعت صفحتها بزهر ربيعي ونشرت من روحي عليك غلالة/ كالليل أذن فجره بطلوع كتب رامي عن أم كلثوم بل أهدى ديوانه في إحدى طبعاته إليها “إلى ثومة” وقد تقبل المجتمع هذه العلاقة والمشاعر، وترتب على ذلك أن اعتبر كثير من النقاد أن معظم قصائد رامي، سواء غنتها ام كلثوم أم لم تغنها كتبت عنها وفيها وقد يصح هذا الاستنتاج وربما لا يصح لكننا بإزاء حالة فريدة من العلاقة بين الشعر والغناء، بين الشاعر والمغنية، التي يكتب قصائد باسمها مباشرة وصريحا ويهديها ديوانه الوحيد.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©