السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
دنيا
يدفعون المال.. ليُضربوا بالطماطم
يدفعون المال.. ليُضربوا بالطماطم
28 أغسطس 2013 20:45
تراشق نحو 200 ألف شخص بـ 130 طنا من الطماطم المسحوقة اليوم الأربعاء في إطار مهرجان "توماتينا" السنوي الاسباني، لكنهم هذه المرة اضطروا إلى دفع المال للمشاركة فيه. وتحدت الحشود المطر والعواصف، فأتت من كل أنحاء العالم، خصوصا من أستراليا واليابان وبريطانيا للمشاركة في مهرجان رمي الطماطم في ساحة بلاثا مايور في بونيول شرق اسبانيا. وارتدى الكثيرون قبعات للوقاية من المطر ونظارات لحماية أعينهم من الطماطم التي ينبغي سحقها قبل رميها على المشاركين، فيما تنكر البعض بملابس تشبه الطماطم نفسها. وتحت الأمطار الغزيرة، بقي البعض يغني ويصفق بيديه مباشرة من الزجاجة. هذه السنة، يدفع المشاركون في المهرجان للمرة الأولى 10 يورو (13 دولارا) على الأقل. وترتفع التسعيرة إلى 750 يورو في حال أرادوا الصعود إلى إحدى الشاحنات الست التي تنقل الطماطم. وقد خصصت 5 آلاف تذكرة مجانية لسكان بونيول. وخفض المنظمون عدد المشاركين إلى النصف لأسباب تتعلق بالسلامة، واستقدموا 180 عنصرا أمنيا و50 حارسا خاصا وشرطيين و9 سيارات إسعاف وطوافات طبية عدة. وقال رئيس بلدية بونيول، يواكين ماسمانو بالمر، إن التسعيرة الجديدة ساعدت المنظمين على السيطرة على عدد الحشود، لكنه أقر بأن رمي الطماطم الذي كلف هذه السنة 140 ألف يورو، يشكل عبئا كبيرا على البلدة التي ترزح تحت وطأة دين قدره 4,1 ملايين يورو. وللمرة الأولى، أوكلت لشركة خاصة بيع تذاكر الدخول إلى المهرجان، ما أثار المخاوف بشأن اتجاه مهرجانات اسبانيا نحو الخصخصة بسبب الأزمة. وتصدر الأستراليون لائحة المشاركين مسجلين نسبة 19,2 %، تبعهم اليابانيون مع 17,9 % والبريطانيون مع 11,2 % والاسبان 7,8 % والأميركيون مع 7,5 %. وتعرض قمصان وقبعات وأكواب قهوة خاصة بالمهرجان للبيع أيضا.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©