الاتحاد

الرياضي

صحافة مدريد: الملكي في رحلة الهيبة

لاعبو الريال أمام اختبار قوي في أبوظبي (تصوير: عمران شاهد)

لاعبو الريال أمام اختبار قوي في أبوظبي (تصوير: عمران شاهد)

محمد حامد (دبي)

ليس بالضرورة أن تخضع الصحافة للعاطفة الجماهيرية، وخاصة حينما تكون هويتها واضحة دفاعاً عن كيان كروي بعينه، ففي الوقت الذي لا يشعر عشاق ريال مدريد بالرضا الكامل عن الفريق في الأسابيع الأخيرة، وهو الأمر الذي تجلى بوضوح في الهتافات الغاضبة في قلب البرنابيو، خلال المواجهة الأوروبية أمام سسكا موسكو، والبطولة المحلية في مواجهة الريال، إلا أن صحافة مدريد تضامنت مع الملكي قبل بدء منافسات مونديال الأندية في أبوظبي، حيث كانت العناوين حماسية، وتؤشر إلى أن هيبة الفريق ستظل باقية، وسوف يؤكدها ويحافظ عليها فوزه بالبطولة العالمية للمرة الرابعة. صحيفة «ماركا» عنونت: دفاعاً عن الهيبة والمكانة، وحرصت على جعل هذه الكلمات الرنانة غلافاً لها، مرفقة بصورة للفريق، وهو يقف أمام الطائرة الخاصة التي سافر على متنها قادماً إلى أبوظبي، وأشارت «ماركا» إلى أن الريال سوف يكون أول فريق في تاريخ دوري الأبطال، يفوز باللقب 3 مرات متتالية، وهو في الوقت الراهن الفريق الأوحد الذي نجح في الحفاظ على اللقب لموسمين متتاليين، مما يعني أن الحلم القادم سوف يجعل الريال أكثر هيمنة وسيطرة على الكرة العالمية.
أما صحيفة «آس» فكان لها رؤية أخرى ترتكز على الترويج لتماسك نجوم الفريق، وسيطرة الروح الجماعية في حقبة جديدة لا تعترف بالنجم الأوحد، ونشرت الصحيفة صورة جماعية لنجوم الملكي من أصحاب الخبرات الكبيرة، وهم راموس، ومارسيللو، ومودرينتش، وبنزيمة، وبيل، وعنونت بأنه «سيلفي مضاد للأزمة».
الصورة المضادة للأزمة تعني باختصار أن كبار النجوم يجب عليهم أن يلعبوا الدور الأكثر أهمية وتأثيراً، حينما يكون الكيان الكبير تحت طلقات الانتقادات، وتظلله غيوم الشك، كما أن هؤلاء النجوم لهم الدور الأكبر في التعامل مع أي أزمات خارج المستطيل الأخضر، من خلال التفاعل مع الإعلام بقدر كبير من الذكاء والإيجابية.
أما صحافة كتالونيا فلم يكن لها اهتمامات برحلة الريال إلى أبوظبي، بحثاً عن مونديال الأندية، وهو الأمر الذي ظهر في أغلفة وعناوين هذه الصحف، حيث كان الاهتمام حصرياً بما فعله ميسي أمام ليفانتي في الليجا، فقد سجل ثلاثية وصنع ثنائية، وكان من اللافت أن تتجاهل موندو ديبورتيفو، وكذلك صحيفة سبورت الكتالونية مشاركة الريال في التحدي المونديالي، على الرغم من أنه في نهاية المطاف يشارك في بطولة عالمية ممثلاً للكرة الإسبانية.

اقرأ أيضا

«الأحمر» ينتزع اللقب الأول البحرين بطلاً لخليجي 24