الاتحاد

الرياضي

"الفيروز الأزرق" في كامل الجاهزية لـ "آسيا 2019"

 استاد آل مكتوم بنادي النصر بعد تطويره (تصوير: أشرف العمرة)

استاد آل مكتوم بنادي النصر بعد تطويره (تصوير: أشرف العمرة)

معتصم عبدالله (دبي)

احتفلت بلدية دبي بانتهاء أعمال تطوير استاد آل مكتوم بنادي النصر في دبي بحلته الجديدة، ليكون «الفيروز الأزرق» أحد أهم الملاعب التي تستعد لاستضافة كأس آسيا بالإمارات 2019، والتي تنطلق الشهر المقبل، قبل تسليم الملعب بصورة رسمية إلى الاتحاد الآسيوي واللجنة المنظمة للنهائيات القارية. ويتسع الملعب الجديد لـ 15 ألف مشجع، وشملت أعمال التطوير المبنى الإداري للنادي وعديد المرافق الأخرى، مثل العيادة الطبية وصالة الجيمانيزوم والمركز الإعلامي ليتسع لـ200 إعلامي، و4 غرف لتبديل الملابس، وغرفتين للحكام ومنظومة إلكترونية متطورة لتعزيز الأمن والسلامة. وجرت الاحتفالية المبسطة لتدشين الملعب بحضور المهندس داوود الهاجري المدير العام لبلدية دبي وفريق العمل المكلف بإنجاز المشروع، والذي ضم مروان المحمد المدير التنفيذي لقطاع التخطيط والهندسة، وعمر أبشر مدير إدارة المشاريع، وعلي حارب المهيري مدير قسم التنفيذ، ومحمد حسن آل علي مدير قسم التصميم، ومحمد المطيوعي المدير التنفيذي لقطاع الدعم المؤسسي، بجانب المهندسين المشرفين على المشروع وحشد من الإعلاميين. وعبر الهاجري عن سعادته بانتهاء أعمال المشروع في موعدها المحدد، مؤكداً أن إنجازات دولة الإمارات ودبي لا تتوقف على صعيد كل المجالات، «تصميم وانجاز فريدان للملعب الذي يتسع لنحو 15 ألف متفرج بعد إعادة بنائه بالكامل خلال فترة عام واحد بداية من تدشين المشروع في 21 ديسمبر من العام الماضي».
وأضاف «أضفنا نحو ضعف المساحة إلى الملعب بشكل كامل، وجرى استخدام نحو 325 طناً من الحديد وتغيير منطقة كبار الشخصيات، وتمت مراعاة مواصفات الاتحاد الآسيوي فيما يتعلق بأرضية الملاعب والمرافق الأخرى، التي تشمل غرف الملابس والعيادات، والمرافق الأخرى، وتجاوزت تكلفة المشروع حاجز الـ200 مليون درهم».
ولفت الهاجري إلى أن بلدية دبي تولت الإشراف الفني والهندسي وأعمال التصميم وتمويل المشروع بشكل كامل، وأضاف «في المقابل أشرفت البلدية على أعمال التعديل على استاد راشد بنادي شباب الأهلي دبي الذي يتسع بدوره لنحو 12 ألف مشجع بعد زيادة مدرجات الملعب وتغيير منصة كبار الشخصيات، وهو جاهز بدوره بشكل كامل»، وأشار إلى اكتمال كافة مرافق الملعب التي تشمل صالات الجيمانزيوم وغرف البث التلفزيوني، فيما تمت مراعاة الجوانب الجمالية فيما يتعلق بالإضاءة متعددة الألوان للأجزاء الخارجية. ويحتضن استاد آل مكتوم 6 مباريات خلال استضافته المرتقبة لنهائيات كأس آسيا 2019، وتشمل مباريات كوريا الجنوبية والفلبين، والبحرين وتايلاند، والسعودية ولبنان، والعراق وإيران ضمن الدور الأول «دور المجموعات»، بالإضافة إلى مباراة في الدور الثاني وأخرى من ربع النهائي.

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري