الاتحاد

الاقتصادي

حمدان بن راشد يطلق مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار

حمدان بن راشد لدى إطلاقه مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار (من المصدر)

حمدان بن راشد لدى إطلاقه مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار (من المصدر)

حسام عبدالنبي (دبي)

أطلق سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية، أمس، مسرع صندوق محمد بن راشد للابتكار، في إطار سعي وزارة المالية لدعم الاستراتيجية الوطنية للابتكار.
ويهدف المسرع إلى مساندة الابتكارات المحلية على تحقيق النمو داخل الدولة، والتوسع عالمياً من خلال توفير خدمات مناسبة تمكنها من تحقيق ذلك، إضافة إلى جذب كبار المبتكرين من جميع أنحاء العالم وتزويدهم بالدعم اللازم لتأسيس أعمالهم داخل الدولة والاستفادة من المزايا التي تقدمها كافة القطاعات الحكومية والخاصة لاستقطاب المشاريع المبتكرة لما لها من مساهمة في دفع عجلة الاقتصاد الوطني.
وقال سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، إن دولة الإمارات حافظت على مركز الصدارة هذا العام في مؤشر الابتكار العالمي على مستوى الوطن العربي، وهذا يزيدنا إصراراً وعزيمة على مواصلة المسيرة في دعم الابتكار وتشجيعه كمحرك محوري في المنظومة الاقتصادية، مؤكداً أن هذه المبادرة تأتي بهدف استشراف المستقبل ومواكبة التطورات واحتضان المواهب المبتكرة التي تسعى إلى تأسيس شركات تسهم في رفاه وجودة الحياة في الدولة من خلال تحقيق مستهدفات مئوية الإمارات 2071.
وأشار سموه، إلى أن إطلاق مسرع الابتكار يعد فرصة لترسيخ ثقافة الابتكار على مستوى الدولة واستقطاب أبرز المواهب والأعمال المبتكرة، وإحداث تأثير ملموس في اقتصاد دولة الإمارات، مؤكداً على التصميم الفريد والخدمات المتميزة التي تحظى بها الشركات الأعضاء في مسرع الابتكار، وذلك من خلال توفير منظومة متكاملة من المدربين وقادة الفكر والخبراء لمساعدتهم على تخطي التحديات والمضي قدماً نحو تحقيق نجاحات وإنجازات فريدة من نوعها.
ونوه سموه، إلى أن الابتكار كان ولا يزال جزءاً لا يتجزأ من مسيرة دولة الإمارات منذ نشأتها، ونحن في وزارة المالية نهدف إلى تعزيز فرص نمو الشركات المبتكرة ومساعدتها على تحقيق طموحاتها في التوسع والنمو، بما سيكون له أثر فاعل في بناء اقتصاد تنافسي معرفي مبني على الابتكار لتحقيق رؤية الإمارات 2021.
واختتم سموه، بالقول:«نطمح إلى تحويل مسرع الابتكار إلى منصة رائدة ومستدامة لرعاية المبتكرين، وندعو الشركات المبتكرة للاستفادة من هذه المنصة، حيث يعمل المسرع جنباً إلى جنب مع خطة الضمانات، (التي تم تطويرها من خلال الصندوق) على تزويد المبتكرين بالمعرفة والمهارات الصحيحة، واستكمال الدعم المالي المقدم من الصندوق والتخفيف من المخاطر، حيث تتضمن معايير الأهلية الطبيعة الابتكارية للأعمال، وقيادة الشركات، والمواءمة مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار لدولة الإمارات ضمن القطاعات الرئيسية، والتأثير الاجتماعي القائم على أجندة التوطين ودعم المواهب الإماراتية».
يشار إلى أن الحكومة الاتحادية ممثلة بوزارة المالية، أطلقت صندوق محمد بن راشد للابتكار برأسمال قدره ملياري درهم بهدف جعل دولة الإمارات دولة رائدة في مجال الابتكار، حيث يوفر الصندوق الدعم للأفراد والشركات المقيمة أو المسجلة في الدولة بمختلف أحجامها شرط تقديم أفكار فريدة ومبتكرة. ويقوم مصرف الإمارات للتنمية باستضافة وتشغيل «صندوق محمد بن راشد للابتكار»، وذلك لتفعيل دور الصندوق في الانتقال إلى اقتصاد متنوع ومرن قائم على المعرفة، وتحقيق الازدهار والرخاء المستدام لدولة الإمارات. وتسهم شراكات مسرع الابتكار مع القطاعين العام والخاص في تسهيل النمو وتوفير الدعم وخلق الفرص وتمهيد الطريق أمام الشركات الأعضاء في البرنامج لتوسيع أعمالها في دولة الإمارات.
ومن جهته قال يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية، إنه منذ أن أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صندوق محمد بن راشد للابتكار في شهر نوفمبر 2015 حقق الصندوق نسبة تحول بلغت 2% من إجمالي الطلبات المستلمة، ليحقق الصندوق نتائج متقاربة مع مثيلاته من البرامج العالمية للابتكار في دول مثل سويسرا وألمانيا والولايات المتحدة الأميركية وذلك بعد إجراء المقارنات المعيارية معها، منوهاً أن إطلاق الصندوق جاء ليجسد إدراك حكومة دولة الإمارات المبكر، لحقيقة مفادها أن ترسيخ ثقافة الابتكار وتبني تطبيقاته هو الطريق لبناء إمارات الغد، وبهدف دعم رواد الأعمال من أصحاب الأفكار المبتكرة التي ستبني مستقبل هذه الأمة.
وبدوره توقع أليكس كولينز، المدير الإداري لمسرع الابتكار، أن يتم قبول عدد يتراوح بين 20 و 25 شركة ضمن القطاعات السبعة ذات الأولوية لدى الصندوق، مؤكداً في تصريحات للصحفيين أن هناك 20 خبيراً يعملون لدى المسرع في الوقت الحالي، لكن لديهم شبكة من الخبراء في مختلف القطاعات والتي يمكن للشركات الاستفادة من خبراتهم في بدء مشاريعهم.
وأوضح كولينز، أن العمل على المسرع بدأ بالفعل اعتباراً من يوم أمس وبدأ إطلاق طلبات التقديم، حيث يمكن للشركات من الإمارات ومن خارجها تقديم طلباتها عبر موقع المسرع الإلكتروني.
وأشار إلى أن عملية التقديم لا تستغرق أكثر من 30 دقيقة، منبهاً أنه سيتم إغلاق باب الطلبات يوم 7 فبراير 2019، وستنضم الشركات التي تم قبولها للمسرع اعتباراً من 7 أبريل 2019.

الاكتفاء الذاتي والاستدامة البيئية
من جانب الشركات المستفيدة من صندوق محمد بن راشد للابتكار، قالت سكاي كورتز، المؤسس الشريك، والرئيس التنفيذي لشركة «بيور هارفست» إن الشركة تأسست بهدف توفير أمن غذائي حقيقي وملموس، ما يدعم رؤية الإمارات في تحقيق الاكتفاء الذاتي والاستدامة البيئية حيث تستثمر الشركة في التقنيات الزراعية عالمياً ضمن بيئة يمكن التحكم فيها من أجل تقديم أفضل المنتجات للمستهلكين، منوهة بأن دعم صندوق محمد بن راشد للابتكار، للشركة كان له أهمية استراتيجية بالغة في التنمية المستقبلية لمشروعها الزراعي الذي يعتمد على أحدث التقنيات، ودفع فرص توسعها.
وقال بدر ورد، الرئيس التنفيذي لشركة «لمسة»، إن الشركة تمكنت من توفير محتوى عربي عالي الجودة للأطفال في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، بدءا من تطوير التعليم والطفولة المبكرة وصولاً إلى التصميم وتقنيات الواقع المعزز بمساعدة 22 خبيراً في عدد من المجالات، منوهاً بأن الشركة تعمل أيضاً على توفير أحدث التقنيات والأساليب في تعليم الأطفال على نحو متقدم، وتفخر بكونها جزءاً من الشبكة التي تحظى بالدعم السخي من صندوق محمد بن راشد للابتكار.

اقرأ أيضا

«بوينج» تكتشف خللاً جديداً في «737 ماكس»