قالت روسيا، اليوم الاثنين، إنها بنت ثكنات عسكرية جديدة لإيواء قواتها على مجموعة جزر متنازع عليها قرب اليابان، وسوف تبني المزيد من المنشآت للمركبات المدرعة في خطوة من شأنها إثارة غضب طوكيو التي تريد من موسكو خفض أنشطتها العسكرية هناك.
وأفاد بيان أصدرته وزارة الدفاع بأن موسكو تخطط لنقل قوات في الأسبوع المقبل إلى أربعة مجمعات سكنية على اثنتين من أربع جزر متنازع عليها تعرف في روسيا باسم جزر كوريل الجنوبية وفي اليابان باسم الأراضي الشمالية.
جاءت هذه الأنباء بعد أن قال الكرملين إن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قد يزور روسيا يوم 21 يناير  بعد أن كثف البلدان مساعيهما لحل النزاع الحدودي الذي حال دون توقيعهما معاهدة سلام بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.
واستولت القوات السوفيتية على الجزر الأربع في نهاية الحرب العالمية الثانية وتطالب كل من موسكو وطوكيو بالسيادة عليها. وتحدث دبلوماسيون من البلدين عن إمكانية إحياء مسودة اتفاق من العهد السوفيتي تنص على إعادة جزيرتين من الأربع في إطار اتفاق سلام.
وعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وآبي عدة اجتماعات لمحاولة إحراز تقدم، لكن التوتر لا يزال محتدماً.