السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
عباس: هدف المفاوضات هو إقامة دولة فلسطينية
27 أغسطس 2013 23:42
عبدالرحيم حسين، علاء المشهراوي، وام (رام الله، غزة) - أطلع الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس أمين عام منظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلي، على آخر مستجدات مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين برعاية الإدارة الأميركية. وأوضح، خلال استقباله أوغلي في رام الله، أن الهدف الأساسي للمفاوضات هو إقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من يونيو عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وأكد ضرورة تفعيل الدور الإسلامي لدعم القدس المحتلة وحمايتها من مخاطر حملات التهويد الإسرائيلية التي تستهدف تغيير طابعها الفلسطيني والعربي. أما أوغلي الذي بدأ زيارة إلى فلسطين المحتلة لمدة 3 أيام، فأكد دعم منظمة المؤتمر الإسلامي للموقف الفلسطيني الساعي إلى إقامة دولة فلسطين المستقلة وتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال وحماية مقدساته. وقلده عباس وسام «نجمة القدس»، تقديراً لدوره في العمل من أجل دعم القدس، ونصرة الشعب الفلسطيني، وحشد الدعم للاعتراف بفلسطين في المحافل الدولية. في الوقت نفسه، أطلعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي وفداً من البرلمان السويدي ومؤسسات المجتمع المدني و«لجنة القدس» في السويد، استقبلته في رام الله، على الانتهاكات الإسرائيلية المبرمجة لتدمير فرص السلام، خاصة محاولات ضم وتهويد القدس وضواحيها، والتوسع الاستيطاني المكثف. وقالت «إن قوة الاحتلال تستغل العملية السلمية باعتبارها غطاء لكسب المزيد من الوقت والحصانة في ارتكاب مخالفاتها المنافية للشرعية الدولية، وتستخدم منطق القوة وغطرسة الاحتلال بدلاً من الالتزام بالقانون الدولي ومبادئ العدالة المطلوبة من شريك السلام». وأضافت «إسرائيل تختلق واقعاً جديداً في القدس المحتلة، وتزور هويتها وتاريخها وأصالتها، وتقود حملة تطهير عرقي منظمة لطرد سكانها الأصليين، وفرض القوانين العنصرية ومصادرة الهويات والأرض وهدم المنازل والاعتداء على المقدسات وغيرها من الخروقات». وتابعت «لن يستمر الوضع الراهن إلى الأبد، ولا يمكن أن تقوم دولة فلسطين من دون القدس عاصمة لها». من جانب آخر، صرح وزير الداخلية الإسرائيلي جدعون ساعر، القيادي في حزب «الليكود» بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ستواصل بناء المزيد من الوحدات السكنية للمستوطنين اليهود في الأراضي الفلسطينية حتى أثناء المفاوضات. وقال أمام جمع من الطلاب في مستوطنة «معاليه أدوميم» المقامة على أراضي القدس، بمناسبة افتتاح العام الدراسي الإسرائيلي الجديد، «يعيش في المستوطنات حالياً أكثر من 300 ألف يهودي ولن نجمد البناء في المستوطنات أبداً». وذكر المقدسي الفلسطيني الخبير في شؤون الاستيطان خليل التفكجي أن التقرير المكمل للمخطط الهيكلي الإسرائيلي لشمالي القدس يتضمن خطة لبناء حي استيطاني جديد قوامه 396 وحدة سكنية على أراضي قرية بيت حنينا شمال القدس الشرقية المحتلة لربط مستوطنة «رامات شلومو» بمستوطنة «راموت». ميدانياً، ذكرت «مؤسسة الأقصى للوقف والتراث» المقدسية، في بيان أصدرته في القدس الشرقية أن 60 مجنداً في جيش الاحتلال اقتحموا المسجد الأقصى المبارك وسط المدينة أمس تحت حماية مشددة من الشرطة الإسرائيلية، وتوزعوا إلى فرقتين رافق كلاً منهما مرشد إسرائيلي قدم شروحاً عن الهيكل اليهودي المزعوم هناك. وأضافت أن عددًا من المستوطنين ومئات السياح الأجانب اقتحموا المسجد أيضاً بحماية مشددة من قوات الاحتلال. وقال شهود عيان إن يهوداً متطرفين ثقبوا إطارات 10 سيارات لفلسطينيين في بلدة بيت صفافا جنوب القدس الشرقية وكتبوا تهديدات باللغة العبرية، منها «الموت للعرب» و«تدفيع الثمن» و«انتقام»، على هياكل تلك السيارات وجدران بالقرب منها فجر أمس. وأضافوا أن الأهالي أبلغوا شرطة الاحتلال بالاعتداء فحضرت قوات منها إلى المكان وباشرت التحقيق فيه. وصرح مصدر أمني فلسطيني بأن قوات إسرائيلية اعتقلت فجراً الشابين محمود حسن الورديان (36 عاماً) وشقيقه أسيد (23 عاماً) بعد اقتحام وتفتيش منزل عائلتها في منطقة هندازة شرق بيت لحم المحتلة.وقمعت قوات الاحتلال تظاهرات سلمية نظمها شبان فلسطينيون في أنحاء الضفة الغربية المحتلة الليلة قبل الماضية، احتجاجا على مقتل ثلاثة شبان وإصابة 20 آخرين بحروح خلال الاعتداء الإسرائيلي في مخيم قلنديا شمال القدس الشرقية أمس الأول. وذكرت وكالة (معا) الإخبارية الفلسطينية أنها أطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع وغاز الفلفل على المتظاهرين والأهالي في القدس الشرقية والخليل وبيت لحم ونابلس وجنين وبلدة شعفاط شمال القدس ومخيمي العروب شمال الخليل وعايدة شمال بيت لحم وقرية صانور جنوب شرق جنين، ما أسفر عن إصابة 5 شبان وفتيان بجروح وعشرات الفلسطينيين بحالات اختناق. كما اعتقلت 5 شبان في الخليل. وأضافت أن 3 جنود إسرائيليين أصيبوا بجروح جراء رشق المتظاهرين القوات الإسرائيلية بالزجاجات الحارقة والفارغة والحجارة.وأعلن متحدث عسكري إسرائيلي أن قوات الاحتلال اعتقلت أمس 7 فلسطينيين في نابلس وبيت لحم وبلدة إذنا شمال الخليل، بدعوى أنهم «مطلوبون» للتحقيق معهم.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©