الخميس 26 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
نائبة تطالب بضمانات أميركية تقي العراق آثار الضربة العسكرية المرتقبة على سوريا
27 أغسطس 2013 23:42
بغداد (الاتحاد) - دعت النائبة عن ائتلاف العراقية الحرة عالية نصيف الحكومة أمس إلى مطالبة الإدارة الأميريكية بتقديم ضمانات بعدم إدخال العراق في دوامة العنف في حال توجيهها ضربة عسكرية لسوريا. وقالت نصيف «إن على الإدارة الأميركية تقديم ضمانات حقيقية للعراق في حال أقدمت على توجيه ضربة عسكرية إلى سوريا خارج إطار الشرعية الدولية». وأكدت عالية نصيف أن ذلك من شأنه إدخال المنطقة في دوامة عنف جديدة مما يهدد أمن العراق بشكل مباشر، ويزيد من حدة الاضطرابات التي يعانيها، وهذا بحد ذاته يتعارض مع بنود الاتفاقية المبرمة بين العراق والولايات المتحدة». وأضافت أن “توجيه ضربة عسكرية لسوريا خارج الأمم المتحدة خطوة أميركية واضحة المعالم، تهدف إلى ضرب الاستقرار في عموم المنطقة وليس في العراق فقط”. ودعت نصيف الحكومة العراقية إلى “أن تعبر عن مخاوف العراق المشروعة حيال هذا التهديد الذي يبدو أن الولايات المتحدة قد تقدم عليه في المستقبل المنظور، وذلك لضمان أمن العراق وسلامة أراضيه وشعبه في حال تنفيذ الولايات المتحدة تهديداتها”. وتابعت “نأمل ألا يتكرر في سوريا السيناريو المأساوي الذي تعرض له العراق، من تدمير البنى التحتية والمؤسسات الحكومية وحل الجيش وتوجيه الضربة للشعب بدلا من توجيهها للنظام”. وتواجه الساحة العراقية تداعيات أمنية خطيرة تمثلت بتفجيرات خلال الأسبوعين الأخيرين راح ضحيتها المئات، فيما تتهم دول غربية العراق بدعم الحكومة السورية التي تواجه احتمالات ضربة عسكرية قد تؤثر سلباً على الوضع العراقي.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©