الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
8 جرحى بمحاولة هروب مساجين في طرابلس
27 أغسطس 2013 23:41
طرابلس (وكالات) - قال وزير العدل الليبي إن قوات الأمن أحبطت محاولة تمرّد وهروب لمساجين من أحد سجون ضواحي العاصمة الليبية طرابلس، نتج عنها إصابة 8 من المساجين والشرطة. وأوضح الوزير، خلال مؤتمر صحفي، مساء أمس الأول ، أن العملية أسفرت عن إصابة 4 من قوات الشرطة القضائية و4 من المساجين تم نقلهم إلى المستشفى المركزي، وأنه لا توجد حالات وفاة من الجانبين. وبحسب مصدر أمني، حاول ما يقرب من 500 سجين بمؤسسة للإصلاح (تابعة لوزارة العدل الليبية) بضواحي العاصمة طرابلس، بحالة تمرد وشغب إلا أن قوات الشرطة القضائية تصدت لهم بإطلاق المياه والغاز المسيل للدموع داخل السجن. ولفت الوزير، خلال المؤتمر، إلى أن عمليات الهروب ليست بالجديدة. وقال إن “هذه الأحداث ترتبط بعوامل سياسية، من بينها تأخّر الجهاز القضائي في الفصل بقضايا السجناء”. وأرجع المرغني تمرّد السجناء إلى “اعتراضهم على عدم عرضهم على القضاء؛ وذلك لعدم توافر البيئة الأمنية”. وتشهد ليبيا تصاعداً في أعمال العنف والاغتيالات، فيما تحاول الحكومة الليبية السيطرة على الوضع الأمني المضطرب في البلاد بسبب انتشار السلاح وتشكيل ميليشيات تتمتع بالقوة ولا تخضع لأوامر السلطة الوليدة. ودائما ما تحدث أعمال شغب وتمرد داخل السجون بهدف الهروب منها إلا أن أغلبها يتم إحباطها من قبل القوات الأمنية المشرفة على السجون. ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن الناطق باسم جهاز الشرطة القضائية، أحمد أبو كراع، قوله إن عملية فض التمرد بالسجن أسفرت عن سقوط جرحى بسبب التدافع الذي حدث بالسجن، مؤكدًا عدم هروب أي من السجناء. وأضاف أبو كراع أن المساجين طالبوا بـ”ضرورة عرضهم على القضاء، حيث إنهم دون محاكمات”، مطالبًا بضرورة “تفعيل القضاء وعرض كافة السجناء على المحاكم”. وفي ذات السياق، قال مصدر طبي مطلع، إن إصابات الجرحى الذين وصلوا إلى المستشفى تُظهر تعرّضهم لأعيرة نارية، مؤكدًا استخدام الأسلحة في السيطرة على السجناء. وخلال المؤتمر، كشف المرغني عن قرب “الإفراج عن ابنة عبدالله السنوسي، رئيس جهاز الاستخبارات في نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، بعد قضاء عقوبتها بالسجن لمدة 10 أشهر”، وقال إن “الترتيبات جارية للإفراج عنها”. يذكر أن ابنة السنوسي (عنود)، تم القبض عليها عند دخولها لليبيا بجواز سفر مزور، في محاولة منها للوصول إلى والدها، المسجون حالياً بعد أن سلمته السلطات الموريتانية إلى ليبيا. قال عبدالله الزايدي الناطق الإعلامي باسم الغرفة الأمنية المشتركة في بنغازي شرقي ليبيا أمس “إن عناصر الغرفة ألقت القبض على مجموعة مكونة من ثلاثة أشخاص من جنسيات عربية وأجنبية كانت تقوم بتفخيخ السيارات وتفجيرها بالمدينة”.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©