الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
البرلمان العربي يستنكر تصريحات أردوغان ضد شيخ الأزهر
27 أغسطس 2013 23:40
أبوظبي القاهرة (وام ، الاتحاد ، وكالات)- استنكر معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس البرلمان العربي تصريحات رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان الأخيرة التي تعرض فيها للرمز الإسلامي والقامة الدينية الكبيرة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف الذي يمثل أحد أكبر وأعرق مؤسسات وجامعات العالم الإسلامي. وأكد الجروان أن تصريحات أردوغان تستفز مشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في العالم كله وتعد تجاوزاً غير مقبول على أحد أكبر رموز الدين الإسلامي وهو ما يجب درؤه فوراً. ودعا رئيس البرلمان العربي علماء الدين الإسلامي في تركيا والعالم العربي والإسلامي أجمع إلى التصدي لهذه التجاوزات في حق الأزهر الشريف الذي يعتبر منارة الإسلام السمح والمعتدل والذي طالما نشر في كافة بقاع الأرض الروح السمحة للدين الإسلامي وما يدعو إليه من مكارم الأخلاق فهو الملاذ والمرجعية التي يطمئن إليها كل العالم الإسلامي خصوصا في أوقات الأزمات والفتن. من جانبه استنكر رئيس مجلس الوزراء المصري حازم الببلاوي، أمس، تصريحات رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوغان بشأن شيخ الجامع الأزهر أحمد الطيب. وقالت قناة “سكاي نيوز - عربية” في تقرير لها من القاهرة إن الببلاوي طالب بعدم المساس بالرموز الدينية مثل شيخ الأزهر “لما يمثله لمصر والعالم العربي والإسلامي من قيمة كبيرة، بالإضافة إلى كونه على رأس أكبر المؤسسات الإسلامية في العالم، التي تعمل على نشر الدين الإسلامي الصحيح وتعاليمه السمحة”، حسب تعبيره. ورفضت وزارة الخارجية المصرية طلبا تركيا بتعزيز بعثتها الدبلوماسية بالقاهرة بدبلوماسيين جدد وعدم النظر في هذا الطلب في الوقت الراهن.وقال وزير الخارجية نبيل فهمي إن هذه الخطوة تأتي ضمن سلسلة من الإجراءات التي تتخذها مصر في الفترة الأخيرة رداً على مواقف وتصريحات المسئولين الأتراك المستفزة وغير المسؤولة التي تمثل تدخلاً سافراً في الشأن المصري الداخلي وتتطاول على مصر ورموزها وقاماتها الدينية. وطمأن الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الطلاب والطالبات الوافدين من تركيا والذين يدرسون بالأزهر أنهم محل عناية ورعاية فائقة من قبل الأزهر، وأن علاقاتهم كأبناء وتلاميذ وطلاب للأزهر لا تتأثر على الإطلاق بما يصدر من تصريحات سياسية من قبل الحكومة التركية لأن مبادئ الأزهر العلمية والحضارية ثابتة بالنسبة لعلمائه وأبنائـه من طلاب العلم. وناشد شيخ الأزهر طلابه وطالباته الأتراك بالأزهر بأن يتفرغوا لمهمتهم العلمية وألا ينشغلوا بأية أمور سياسية تصرفهم عن هدفهم المقدس وهو طلب العلم الذي يوفره لهم الأزهر بكل اهتمام ورعاية. وشدد على استمرار دور الأزهر كمنارة للعلم الوسطي والمعتدل واحتضانه الدارسين من كافة دول العالم بدون تفرقة عملا برسالته العلمية والدعوية.وأجرى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية اتصالاً هاتفياً أمس بفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أكد خلاله تقديره لشيخ الأزهر ورفضه لأي إساءة له. وأعرب خلال الاتصال عن رفضه الشديد وأسفه على التطاول من قبل رئيس وزراء تركيا رجب طيب أردوجان على شيخ الأزهر الذي يعد أحد الرموز الوطنية المخلصة وصمام الأمان في مصر. كما أعرب أيضا عن رفضه التدخل الخارجي في شؤون مصر الداخلية، وأوضح انه عندما جاءت ثورة 30 يونيو، كان لابد للأزهر والكنيسة أن يساندا الشعب المصري والجيش والشرطة، وهذا دفع كثيرين من الخارج أن يتطاولا عليهما.واعتبر أحمد المسلماني المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المؤقت ان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوجان محدود الثقافة الدينية. وقال المسلماني عقب لقائه أمس شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب ان الجهل التام من جانب أردوغان بمقام الأزهر كان مفاجئا. وخاطب أردوغان قائلا له “عليك بالصمت.. لدينا الكثير مما يمكن أن يقال”. وأكد المسلماني أن الوسطية والتسامح هي من أهم سمات الشعب المصري الساعي دائما إلى كل ما هو معتدل وقال إنه قد حان الوقت لنقول للأتراك ومن مثلهم ان السماحة والفكر الوسطي هما الأساس لأي نهضة. وأضاف انه نقل للإمام الأكبر تحيات رئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلي منصور وتضامنه معه ضد ما تجرأ به رئيس وزراء تركيا ضد الأزهر وشيخة، مبينا أن الجميع فوجئ بما قاله أردوجان بشأن شيخ الأزهر وإساءته ضد الإمام الأكبر وإن مصر كلها ترفض أي إهانة للأزهر الشريف. واستنكر الدكتور عبدالهادي القصبي شيخ مشايخ الطرق الصوفية باسم ملايين الصوفية في مصر تطاول رجب طيب أردوجان على مقام الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب.وأكد أن ذلك يمثل تطاولا على الدين الإسلامي نفسه، ويستفز مشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في العالم كله.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©