الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الحكومة اليمنية تقر اليوم إجراءات لإنقاذ «الحوار الوطني»
27 أغسطس 2013 23:38
عقيل الحلالي (صنعاء) - تقر الحكومة الانتقالية في اليمن، اليوم الأربعاء، إجراءات عاجلة لإنقاذ مؤتمر الحوار الوطني الشامل المهدد بالفشل بسبب استمرار ممثلي المعارضة الانفصالية في الجنوب بمقاطعة أعمال المؤتمر، الذي انطلق في صنعاء منتصف مارس، كأهم إجراء في اتفاق مبادرة دول الخليج العربية بشأن انتقال السلطة في هذا البلد. ومنذ 13 أغسطس، يقاطع ممثلو “الحراك الجنوبي” في مؤتمر الحوار، وعددهم 85 من أصل 565، جلسات المؤتمر، حيث اشترطوا لعودتهم “التحول للتفاوض الندي بين الشمال والجنوب وفي دولة محايدة”، و”البدء الفوري” في تنفيذ قائمتي العشرين والـ11 المعلنتين في أغسطس 2012 وأبريل الماضي. وقال وزير الخارجية اليمني، أبو بكر القربي، أمس الثلاثاء، إن اللجنة الحكومية المكلفة بتنفيذ بنود قائمتي العشرين والـ11، ستقدم المصفوفة الحكومية التنفيذية للقائمتين وبصيغتها النهائية، اليوم الأربعاء، إلى الاجتماع الأسبوعي للحكومة الانتقالية.ومن المرجح أن تقر الحكومة الانتقالية في هذا الاجتماع المصفوفة بعد أن كانت أجلت إقرارها الأحد الماضي لإدخال تعديلات. وأشار القربي، في تصريح لموقع وزارة الدفاع اليمنية، إلى أن المصفوفة الحكومية لن تتضمن الكُلفة المالية الإجمالية بسبب ارتباط بعض الإجراءات التنفيذية بعمليات “حصر وتوثيق”، خصوصا فيما يتعلق بتعويض المتضررين من الحرب الأهلية التي اندلعت في الجنوب في صيف 1994 والصراعات المسلحة بين الجيش والمتمردين الحوثيين في الشمال خلال الفترة ما بين 2004 و2009. وذكر أن تنفيذ كل بند في القائمتين مرهون “بحجم العمل الذي يجب أن تقوم به الحكومة أو الوزارات المعنية وتوفر الاعتمادات المالية اللازمة”. وقال إن الحكومة الانتقالية ستتكفل بتمويل جزء من موازنة المصفوفة التنفيذية، معبراً عن أمله في أن تساهم الدول العشر الراعية لاتفاق “المبادرة الخليجية” والمجتمع الدولي بتمويل جزء من الموازنة. وقال رئيس بعثة مجلس التعاون الخليجي في صنعاء، سعد العريفي، أمس الثلاثاء،”لن تدخر جهداً أو مالا في خدمة اليمن وشعبها”، مضيفا أن “أمن اليمن من أمن الجزيرة العربية والخليج (..) ومن هذا المنطلق ينبغي الحفاظ عليه”.وشدد العريفي لدى لقائه ياسين مكاوي، ممثل “الحراك الجنوبي” في هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل، على ضرورة إنجاح مؤتمر الحوار “وإزاحة أي معوقات قد تقف في طريقه” من أجل استكماله في موعده المحدد في 18 سبتمبر المقبل. وذكر المركز الإعلامي لمؤتمر الحوار الوطني أن اللقاء بين المسؤول الخليجي والقيادي الجنوبي ناقش سير أعمال مؤتمر الحوار الوطني و”المعوقات التي برزت في عمله في الآونة الأخيرة”، إضافة إلى نتائج اللقاء الأخير بين أمين عام دول مجلس التعاون الخليجي، عبداللطيف الزياني، وأمين عام مؤتمر الحوار الوطني، أحمد عوض بن مبارك. في هذه الأثناء، قررت فصائل متشددة منضوية في “الحراك الجنوبي”، أمس الثلاثاء، التصعيد ضد مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.وذكرت مصادر في الحراك لـ(الاتحاد) أن بعض الفصائل المتشددة أقرت برنامجا تصعيديا يتضمن تنفيذ عصيان مدني في المدن الجنوبية كل أربعاء، مشيرة إلى أن هذه الفصائل دعت أنصارها إلى العصيان المدني اليوم الأربعاء ابتداء من السادسة صباحا وحتى السادسة مساء. من جانب آخر قُتل أربعة مدنيين، مساء أمس الثلاثاء، عندما انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من سوق شعبي في بلدة “رداع” بمحافظة البيضاء وسط اليمن. وذكر مصدر محلي في البيضاء أن أربعة أشخاص قتلوا جراء انفجار وقع بالقرب من سوق “الليل” الشعبي في بلدة “رداع”، القريبة من مناطق قبلية تحتضن جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة. ووقع الانفجار، الذي من المرجح أن يكون ناجما عن تفجير عبوة ناسفة، فيما يشهد اليمن استنفارا أمنيا وعسكريا تحسبا لهجمات إرهابية محتملة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©