صحيفة الاتحاد

الرياضي

سلطان بن زايد يشهد سباق الإبل التراثي ويتوج الفائزين

سلطان بن زايد يشهد فعاليات سباق الإبل التراثي (الصور من المصدر)

سلطان بن زايد يشهد فعاليات سباق الإبل التراثي (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

شهد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات، أمس، في ميدان سباقات الهجن بمدينة سويحان، منافسات اليوم الأول لسباق الإبل التراثي الأصيل، وذلك ضمن فعاليات مهرجان سلطان بن زايد التراثي 2018 في دورته الثانية عشرة التي ينظمها نادي تراث الإمارات، ومركز سلطان بن زايد برعاية سموه، وتختتم غداً.
وتابع سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وعدد من رجال السلك الدبلوماسي المعتمد لدى الدولة، و150 سائحاً أجنبياً، وجمهور غفير، وحشد من وسائل الإعلام، الأشواط الستة التي شارك فيها 180 متسابقاً، وخصصت للمتنافسين من أعمار 16 إلى 30 عاماً لمسافة 3000 متر، على مدى أشواط الألوان الأحمر، والأخضر، والأبيض، والأسود، والعنابي الكحلي، وتصدرها الفتيان والشباب.
ورصدت اللجنة العليا المنظمة للفائزين بالمراكز العشرة الأولى في كل شوط، جوائز عينية ومالية قيمة، ونال الفائز بالمركز الأول في كل شوط سيارة، والثاني 22 ألفاً، والثالث 20 ألفاً، والرابع 18 ألفاً، والخامس 17 ألفاً، والسادس 16 ألفاً، والسابع 15 ألف درهم، والثامن 13 ألفاً، والتاسع 13 ألفاً، والعاشر 11 ألفاً.
ووسط أجواء تراثية، توج سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان الفائزين بالمراكز الأولى، وجرت السباقات في ستة أشواط، منها أربعة للفئة العمرية (16-20) عاماً، لمسافة ثلاثة كلم، حيث فاز بجائزة الشوط الأول ثاني بن علي بن حميد الرزي الشامسي على ظهر المطية «رزاب»، بينما حاز جائزة الشوط الثاني سالم بن بخيت بن سعيد العامري على ظهر «شاهين»، وفي الشوط الثالث حصد الجائزة علي بن خالد بن مسلم العامري على ظهر «مياس»، وحصل على جائزة الشوط الرابع قضيب بن عبد الله بن سلطان العواني على ظهر «ناصي».
وفي شوطي الفئة العمرية (21-30) عاماً، فاز حمد بن محمد بن خلفان المزروعي على ظهر «هملول» بالشوط الخامس، بينما فاز بالشوط السادس جمعة بن محمد بن خلفان المزروعي على ظهر «النسناس».
وهنأ سموه الفائزين، مشيداً بجهودهم وحماسهم في إنجاح السباق، وحرصهم على المحافظة على مفردات وتقاليد سباقات الهجن، ما كان له أثر بالغ على جمال الاحتفالية، ثم التقط الفائزون في الأشواط التسعة صوراً تذكارية مع سموه، معربين عن شكرهم وتقديرهم لدعم سموه الكبير لمهرجانهم، كما التقى سموه عقب التتويج عشرات السياح الأجانب الذين عبروا لسموه عن سرورهم بحضور السباق، وعن تقديرهم لدور سموه في الحرص على صون التراث ومكونات الهوية الوطنية، والتقط السياح صوراً تذكارية مع سموه.
وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، يرافقه الشيخ حمدان بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، والشيخ زايد بن محمد بن خليفة بن زايد آل نهيان، قد زار عصر أمس عزبة راشد علي بن النص المنصوري، والتقى سموه خلال الزيارة التي تمت على هامش المهرجان، العديد من كبار ملاك ومربي الإبل ومحبي التراث، وأثنى سموه على المشاركة الفاعلة لملاك الإبل في أشواط مزاينات المهرجان، ما كان له الدور الكبير في نجاحها وتحقيقها لأهدافها في حفظ الموروث وتأصيل ثقافة الموروث الشعبي، كما استمع سموه إلى مشاركات الملاك في سباق الإبل الخاص بالإبل التراثي، ومقترحات وآراء الملاك ذات الصلة بفعاليات المهرجان في نسخته الحالية.
من جانبه، أعرب راشد بالنص المنصوري عن سروره بزيارة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، وقال إنها تعد أكبر ناموس من رجل التراث والداعم له وصاحب الإنجارات فيه، كما تقدم الملاك بالشكر والتقدير إلى سموه على رعايته الكريمة ودعمه الكبير للملاك، وحرصه على متابعة شؤونهم كافة، وتلبية احتياجاتهم.

الإعلام العالمي: سويحان أرض الأصالة

تحول المهرجان إلى حدث إقليمي وعالمي على مدى الأعوام السابقة منذ انطلاقته الأولى قبل اثني عشر عاماً، مستقطباً اهتمام وسائل الإعلام العالمية على دوره في التعريف بالجهود الحثيثة في صون التراث الثقافي للإمارات. ومع فعاليات الدورة الحالية في مدينة سويحان، حاضرة الإبل الأصايل بأبوظبي، تصاعدت وتيرة الاهتمام العالمي بالمهرجان، ووصفت الصحافة العالمية مدينة سويحان بأرض الأصالة، والمهرجان بالعودة إلى الجذور، مشيرةً إلى توافد الآلاف من الزوار والسياح إلى المهرجان طيلة أيامه، الذي يتيح لهم اكتشاف حياة الصحراء، والتمتع بأصالة العادات والتقاليد الإماراتية.
وكانت عدة صحف وقنوات أجنبية تناقلت أحداث المهرجان عبر الصور الفوتوغرافية والتقارير المصورة، ومنها: «قنوات الفرنسية، والغد، وروسيا اليوم، والبي بي سي عربية»، بالإضافة لقنوات أخرى نقلت مقتطفات من المهرجان عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل «سي إن إن»، حيث سلطت التقارير التلفزيونية والمواد الإعلامية المنشورة الضوء على تفاصيل التراث الإماراتي الفريدة، كما حظيت لحظات تكريم الفائزين في أشواط مسابقة جَمال الإبل الأصايل «المزاينة» على النصيب الأكبر من المادة الإعلامية، لوجود سمو راعي المهرجان والأجواء المفعمة بروح الاحتفال، والاحتفاء بتراث الآباء والأجداد.

إشادة بعيون أجنبية

أكد عدد من زوار المهرجان الذين تابعوا سباق الإبل التراثي في يومه الأول إعجابهم وانبهارهم بما شاهدوه في المهرجان، وبين السياح من دول أجنبية عدة أن ما يدعو للتقدير والاحترام والاعتزاز ذلك الحضور والتشجيع الذي يقدمه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان للمواطنين للاحتفاظ بالعادات التقاليد، ورعاية سموه للتراث، وحرصه على متابعة كافة الفعاليات التراثية التي توثق للموروث الإماراتي الغني.
وأعربت ريتا سوان سفيرة فلندا لدى الدولة، عن سعادتها بالتعرف عن قرب على مكونات التراث الإماراتي وعن تقديرها لكرم وحسن ضيافة الشعب الإماراتي، واعتزازها بالنتاجات القيمة التي أهداها لها مركز زايد للدراسات والبحوث من بين إصداراته التراثية.
من جهتها، أعربت الأوكرانية أرينا عن سعادتها لحضور الفعاليات، وقالت: إنه لأمر ممتع مشاهدة هذا الحدث التراثي المتنوع في سويحان، مشيرة إلى أن المهرجان يكتسب سمعة عالمية كبيرة، مؤكدة أنها ستعود إليه في دوراته المقبلة.
وقالت ربيكا وجبراييلا من شيكاغو الأميركية، واللتان شدهما السباق وجذبهما السوق الشعبي، إنهما محبتان لارتياد الأسواق التراثية من أجل شراء الحلي والأكسسوارات، كما تحبان ركوب الجمال والسفاري. وقالت «ربيكا» إنها تقوم بجولات تراثية مختلفة في إمارات الدولة، بالإضافة إلى مهرجان سلطان بن زايد التراثي، وأضافت: «هذه هي الزيارة الثالثة لي إلى السوق الشعبي والمهرجان وأثنت على التنظيم الذي وصفته بالجيد».

برنامج اليوم

يشهد ميدان السباق في سويحان اليوم انطلاق سباق الإبل التراثي في يومه الثاني، إضافة إلى تتويج الفائزين بالمسابقة الشعرية، إلى جانب استمرار العديد من الأنشطة الثقافية والتراثية والمسابقات في السوق الشعبي، وذلك ضمن فعاليات اليوم الثاني عشر للمهرجان.