صحيفة الاتحاد

ثقافة

«دبي الثقافية» تصدر «ألف حياة وحياة» للشاعر كو اون

الغلاف

الغلاف

صدرت حديثاً للشاعر الكوري “كو اون” قصائد جديدة في كتاب يحمل عنوان “ألف حياة وحياة”، وذلك عن سلسلة كتب دبي الثقافية، وتنطوي موضوعات القصائد على عناصر ومفردات من موروث ثقافي متنوع، اتسمت به الحضارة الآسيوية.
وزخر الديوان الذي انجز ترجمته إلى العربيى أشرف أبو اليزيد، بتعدد مناخات القصائد وتضاريسها في مختلف تخوم البيئة الكورية التي يجري توظيفها ببراعة في التعبير عن آلام وهموم وطموحات إنسانية.
تسلك أسلوبية الشاعر “كو اون” داخل علاقات من الأبعاد الجمالية، بدت فيها اشكال مختلفة لموضوعات متنوعة، حيث التكثيف والتركيز والإيجاز على المفردات الموحية، وكل تلك الصفات من سمات قصيدة النثر المركزة، وذلك من اجل تدوين مخاوف الإنسان المعاصر من الحرب والموت وكوارث الطبيعة في اشتغال على معتقدات وأساطير مجتمعه.
وتعد قصيدة “الزن” التي كتبت بها القصائد تعبيرا عن لحظة تنوير للعقل وتتكون من عدد من الكلمات التي تخفي تحتها لحظة التأمل مثلما تشق طريقها بممارسة طقوس، فعلى عكس اقرانه لم تكن السياسة جزءا من اهتمامات “كو اون” على الرغم من قراءاته لعدد من قصائد الاحتجاج في السبعينيات والثمانينيات من القرن الفائت.
وفي مقدمة ديوانه يكتب الشاعر “إن العديد من قصائده كانت مستمدة من عوالم الأحلام والروحانيات هي تشق طريقها وتتردد أصداؤها في رؤى بعيدة وعالية ترنو إلى مستقبل أفضل”.
ولد الشاعر الكوري “كو اون” العام 1933 في إحدى مقاطعات كوريا الجنوبية ونشأ وترعرع في ظل الاحتلال الياباني لكوريا الذي استمر بين 1910- 1945 وخلال الحرب الكورية 1950- 1953 عاش كو آن ويلاتها ورأى بعينيه مقتل الكثير من أفراد عائلته وجيرانه وأصدقائه.
ويعتبر كو أون أحد أهم شعراء العالم من بين المرشحين على قائمة جائزة نوبل للآداب اليوم، وبرز اسمه في المشهد الشعري عقب الحكم عليه بالسجن مدى الحياة، ثم أطلق سراحه بعد سنتين اثر حملة عالمية للدفاع عنه.
صدر للشاعر اون 135 مؤلفاً، بينها مجموعات شعرية ومسرحيات وتراجم عن اللغة الصينية ومقالات ودراسات ثقافية متنوعة، إضافة إلى كتاب في السيرة الذاتية.