الاتحاد

الاقتصادي

أحمد بن سعيد: مطار دبي ينفذ خطة لتعزيز الأمن تواكب التوسعات


دبي- محمود الحضري:
أكد الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني، الرئيس الأعلى لطيران الإمارات، أن التوسعات التي تنفذها دائرة الطيران المدني في مطار دبي الدولي لاستيعاب 60 مليون راكب عام 2010 تواكبها إجراءات وخطط تتعلق بتوفير أعلى درجات الأمن والسلامة لمستخدمي مطار دبي، مشيرا إلى أن الأمن من أهم العناصر التي نضمنها كمشغلين في صناعة الطيران، ومؤكدا أن معدلات السلامة في هذه المرحلة عالميا في أحسن صورها·
جاء ذلك في كلمته أمام مؤتمر مجلس المطارات العالمي الثاني والعشرين، والتي ألقاها نيابة عنه المهندس خليفة الزفين، مدير إدارة الهندسة بدائرة الطيران المدني، بحضور ممثلي 40 مطارا من انحاء العالم·
وأوضح الشيخ أحمد بن سعيد بأن التحسن الكبير في معدلات السلامة في المطارات، يرجع إلى الإجراءات الصارمة التي تتبعها المطارات، والتي تواكب أحدث التطورات التكنولوجية المتعلقة بالأمن، مشيرا الى أن مطار دبي لا يهتم فقط بالتغيرات، ولكنه يضع مواكبة التطورات المماثلة في المجال الأمني في صدارة الأولويات·
وأكد أنه في الوقت الذي يضع مطار دبي الامن في المقدمة فقد قام بابتكار وسائل مختلفة لادارة الازمات وذلك بهدف التنبؤ بالازمات والتخطيط لآليات مواجهتها قبل حدوثها·
وقد أجمع المشاركون في المؤتمر من مسؤولي المطارات الدولية على أن الإجراءات الأمنية الصارمة التي اتخذتها المطارات منذ قرابة الخمس سنوات نجحت إلى حد بعيد في التقليل من المخاوف والتهديدات التي كانت تشكل خطرا على صناعة النقل الجوي في العالم، معتبرين أن الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومات، والاستثمارات الضخمة التي تقدر بمليارات الدولارات، والتعاون المعلوماتي بين المطارات أسهمت في رفع معدلات الأمن في الصناعة·
وشدد محمد أهلي، مدير إدارة العمليات في دائرة الطيران المدني بدبي، ورئيس إقليم آسيا في مجلس المطارات العالمي، على أهمية الندوات والمؤتمرات الدولية التي تنظم بين الحين والآخر، لتسليط الضوء على الجانب الأمني في المطارات العالمية، نظرا لأنها تعتبر فرصة مثالية للالتقاء بين المسؤولين عن الأمن في المطارات، لتبادل المعلومات، والآراء، والخبرات· وأوضح أن مسؤوليات الأمن في كافة مطارات العالم والمنطقة، شهدت خلال السنوات القليلة الماضية ارتفاعا كبيرا بعد أن أدت الجهود المشتركة بين المطارات في كل إقليم الى الارتقاء بالتقنيات الأمنية وتبادل المعلومات، وصولا إلى بلورة رؤية مشتركة بين المطارات، لتوحيد أساليب الأمن، مشيرا في هذا السياق إلى حد دمج الأنظمة الأمنية والمعلوماتية بين المطارات في آسيا والباسيفيك مع مطار الدنمارك·
وقال محمد أهلي في كلمة له خلال المؤتمر: إن دائرة الطيران المدني في دبي قامت بترشيح عدد من العاملين في مطار دبي الدولي للجان العالمية التي أنشأها مجلس المطارات العالمي لدعم أنشطته، وتكليفها بمهام معينة في عدة مجالات منها المجال التقني، وتسهيل العمليات والأمن والأمان والاقتصاديات والبيئة وقوى المهمات البيولوجية، مشيراً إلى أنه تم ترشيح عبدالله الأنصاري للقاء العالمي للتدريب، وهو يعمل بشكل حثيث في أعمال اللجنة للتحضير لتطوير مطارات دولية· وأشار أهلي إلى أن مجلس المطارات العالمي أصبح مؤسسة عالمية للمطارات الدولية، حيث يصل عدد أعضائه إلى 554 سلطة طيران دولية تعمل على 1500 مطار، وتمثل 170 دولة·
وقال أهلي: إن مجلس المطارات العالمي يعمل على وضع الخطط الخاصة بتنظيم مؤتمر مشترك مع المنطقة الأطلسية خلال العام الجاري على غرار ما تم تنظيمه مع المنطقة الأفريقية العام الماضي، الذي عقد في القاهرة بالإضافة إلى المؤتمر الذي عقد خلال الشهر الماضي في كوبنهاجن، لمناقشة أوراق عمل لمنطقتي آسيا، والمحيط الأطلسي·
وأضاف: يراقب المجلس النمو الهائل في حركة الطيران في المنطقة، حيث تمكن مطار دبي الدولي من إحراز المرتبة العليا بين المطارات في المنطقة، نتيجة لجودة الخدمات في مطار دبي الدولي، بالإضافة إلى العمل على زيادة رضا العملاء بشكل مستمر·
وقال بول بنكي، مدير مجلس المطارات العالمي: إن صناعة النقل الجوي شهدت خلال السنوات الماضية، تغييرات عديدة أبرزها التحديات الناجمة عن أحداث سبتمبر ،2001 الأمر الذي أدى إلى تكاتف الجهود الدولية للحد من السلبيات الأمنية التي كانت موجودة في السابق في عدد كبير من مطارات العالم، مشيرا إلى أن المطارات أنفقت مليارات الدولارات على الجانب الأمني فقط·
وأكد عبد الله الانصاري مدير الموارد البشرية في مطار دبي وعضو اللجنة التنظيمية للمؤتمر أن مؤتمر هذا العام الذي تستضيفه دبي، وترعاه دائرة الطيران المدني، يأتي في إطار الجهود التي يقوم بها مجلس المطارات العالمي الرامية إلى تسليط الضوء على أهمية الجوانب الأمنية في المطارات، وكيفية إدارة الأزمات، مشيرا إلى أن المؤتمر يحظى بمشاركة ممثلين عن 38 مطارا في العالم، تشمل المطارات الأوروبية والأميركية والآسيوية ومطارات المنطقة·

اقرأ أيضا

التجارة الخارجية بين الإمارات ومصر تنمو 14% إلى 20 مليار درهم