الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
سوق أبوظبي يقتفي موجة الهبوط الإقليمية وسط تراجع جماعي للأسهم القيادية
سوق أبوظبي يقتفي موجة الهبوط الإقليمية وسط تراجع جماعي للأسهم القيادية
27 أغسطس 2013 21:00
اقتفى سوق أبوظبي للأوراق المالية موجة الهبوط الحادة، التي لحقت بالبورصات العالمية والإقليمية خلال تعاملات الأمس، على وقع مخاوف وقوع حرب في المنطقة، جراء الأحداث في سوريا. وتراجع المؤشر العام للسوق بنسبة 2,8% أكبر انخفاض يومي خلال العام الحالي، وأغلق عند أدنى مستوياته للجلسة 3822 نقطة، بعدما تراجع بنحو 111 نقطة، متأثراً بعمليات “بيع هلعي” على حد وصف محللين ماليين ووسطاء طالت كافة الأسهم القيادية، بعدما سادت حالة من الخوف أوساط المستثمرين دفعتهم إلى البيع بسعر السوق، الأمر الذي ساهم في تسريع وتيرة البيع بدون مبرر. وسجلت كافة الأسهم القيادية نسب هبوط اقتربت من الحد الأقصى المسموح به هبوطا في الجلسة الواحدة 10%، وتراجعت أسعار 4 شركات بنسبة تجاوزت 9% هي ميثاق 9,8% والدار العقارية 9,6% ودانة غاز 9,3%، وإسمنت رأس الخيمة 9%، ولم تنج سوى 3 أسهم فقط من موجة الهبوط التي ضربت 29 شركة. وعلى عكس المتوقع، وبحسب احصاءات سوق أبوظبي، قادت المؤسسات وليس المستثمرون الأفراد موجة الهبوط التي سادت السوق، وحققت استثمارات الشركات صافي بيع بقيمة 19,7 مليون درهم، فيما بلغ صافي شراء الأفراد 13,7 مليون درهم. وقال المحلل المالي حسام الحسيني، إن مشترين أفراد أذكياء دخلوا السوق مشترين وليسوا بائعين، حيث توفرت فرص شراء قلما توفرت مع تراجع أسهم قيادية بالحد الأقصى 10%، في ظل أجواء الهلع التي سادت السوق. وأضاف أن العامل الجيوسياسي الذي يسود المنطقة من الخوف من اندلاع حرب في سوريا هو الذع دفع السوق إلى التراجع بحدة غير مبررة، وكان مفترضاً أن يتراجع السوق بنسب معقولة، لكن سيطرة المضاربات على السوق طيلة الفترة الماضية هي التي فاقمت من حدة الهبوط. وأفاد بأن محافظ استثمار محلية دخلت مشترية قرب الإغلاق ساهمت في تقليل حدة الخسائر، متوقعاً أن تتدخل المحافظ بشراء كميات أكبر عند مستويات الأسعار الحالية. وأكد الحسيني أن السوق لا يزال يحافظ على أساسياته الجاذبة، وكثيراً ما مر في السنوات الماضية بمخاطر جيوسياسية مشابهة استطاع احتواءها بأقل الخسائر، ولهذا السبب يتوقع أن يبدأ السوق تعاملات اليوم مواصلة التراجع بنسب أقل حدة، ثم يرتد صعوداً. وجاء التراجع الحاد للسوق في ظل أحجام تداولات كبيرة، وهو ما يثير القلق، وبحسب احصاءات سوق أبوظبي، قفزت التداولات إلى 447,6 مليون درهم مقارنة مع 245 مليون درهم في جلسة أمس الأول، وشهد السوق تداول 249 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3295 صفقة. ولم تكن مبيعات الأجانب حادة كما كان متوقعاً، وحققت تعاملاتهم صافي بيع بقيمة 27,4 مليون درهم، من مشتريات بقيمة 160,5 مليون درهم، شكلت نحو 35,8% من إجمالي تعاملات السوق، مقابل مبيعات بقيمة 187,9 مليون درهم. وحقق الأجانب غير العرب أكبر صافي بيع بقيمة 16,8 مليون درهم، والعرب 7,3 مليون درهم، والخليجيون 3,2 مليون درهم. وباستثناء ارتفاع وحيد لقطاع التأمين، سجلت القطاعات الثمان المدرجة في السوق هبوطاً جماعياً قاده قطاع العقار الذي تراجع بأكثر من 9%، وانخفضت أسعار 29 شركة مقابل ارتفاع أسعار 3 شركات فقط، واستقرت أسعار شركتين. وحقق سهم شركة أبوظبي الوطنية للتأمين “أدنيك” أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 3,5%، إلى 5,80 درهم، من صفقة واحدة بقيمة 87 ألف درهم من تداول 15 ألف سهم، يليه سهم الإسمنت الأبيض بنسبة 0,67% إلى 1,51 درهم، وطيران أبوظبي بنسبة 0,65% إلى 3,12 درهم. وفي المقابل، تعرض سهم شركة ميثاق للتأمين لأكبر الخسائر مقترباً من الحد الأقصى هبوطاً 10%، وتراجع بنسبة 9,8% إلى 1,28 درهم، وحقق تداولات بقيمة 10,7 مليون درهم من تداول 8,1 مليون سهم. وتراجع سهم شركة الدار العقارية بحدة بلغت نسبتها 9,6% إلى 2,54 درهم من 2,81 درهم سعر الافتتاح، واستحوذ السهم على 51% من إجمالي تعاملات السوق، وذلك بتداولات قيمتها 228,6 مليون درهم، من تداول 85,9 مليون سهم. وسجل السهمان العقاريان الأخيران نسب هبوط كبيرة، بلغت 8,5% لسهم إشراق إلى 0,43 درهم، وحقق تداولات بقيمة 11,9 مليون درهم من تداول 26,9 مليون سهم، وتراجع سهم شركة رأس الخيمة العقارية بنسبة 7,8% إلى 0,59 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 28,5 مليون درهم من تداول 47,6 مليون سهم. وتراجعت كافة الأسهم النشطة والقيادية في قطاع البنوك بنسب كبيرة أيضاً قادها سهم أبوظبي الإسلامي بنسبة 6,6% إلى 4,67 درهم، وحقق تداولات بقيمة 3 ملايين درهم، من تداول 622,7 ألف سهم، وسهم أبوظبي التجاري 3,2% إلى 5,12 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 4,8 مليون درهم من تداول 931,8 ألف سهم، وأبوظبي الوطني بنسبة 2,9% إلى 13,25 درهم، بتداولات قيمتها 29,9 مليون درهم من تداول 2,2 مليون سهم. وانخفضت أسهم بنوك الخليج الأول بنسبة 0,59% إلى 16,95 درهم، وحقق ثاني أكبر التداولات في السوق بقيمة 42,9 مليون درهم من تداول 2,5 مليون سهم، والاتحاد الوطني 4,7% إلى 5,05 درهم، بتداولات قيمتها 9,9 مليون درهم من تداول مليوني سهم، والشارقة الإسلامي 6,4% إلى 1,45 درهم، والعربي المتحد 5,3% إلى 5,30 درهم، وراك بنك 5% إلى 7,10 درهم، وبنك الشارقة 2,3% إلى 1,66 درهم. وانخفض سهم “اتصالات” بنسبة 1,7% إلى 11,55 درهم، وحقق تداولات بقيمة 28,4 مليون درهم من تداول 2,4 مليون سهم، وفي ذات القطاع تراجع سهم سوداتل بنسبة 2,9% إلى 0,99 درهم. وجاء تراجع سهم شركة دانة غاز قوياً بنسبة 9,3% إلى 0,58 درهم، وحقق ثالث أكبر التداولات في السوق بقيمة 32,8 مليون درهم من تداول 54,8 مليون سهم، في حين سجل سهم شركة طاقة نسبة هبوط اقل كثيراً بنحو 1,5% غلى 1,27 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 879 ألف درهم من تداول 687 ألف سهم. وسجلت الأسهم النشطة في قطاع الصناعة نسب هبوط أقل حدة، أعلاها لسهم إسمنت رأس الخيمة بنسبة 9% إلى 0,90 درهم، وحقق تداولات بقيمة 1,5 مليون درهم من تداول 1,6 مليون سهم، وانخفضت اسهم شركات أركان لمواد البناء 8,1% إلى 0,68 درهم، وأبوظبي لبناء السفن 6,4% وسيراميك رأس الخيمة 4,6% إلى 2,47 درهم، وإسمنت أم القيوين 4% إلى 1,20 درهم، وبلدكو 3,3% إلى 0,58 درهم، وإسمنت الاتحاد 1,8% إلى 1,08 درهم. وتراجع سهم شركة الواحة كابيتال في قطاع الاستثمار بنسبة 8,4% إلى 0,87 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 8,6 مليون درهم من تداول 9,7 مليون سهم، كما تراجع سهم شركة أغذية في قطاع السلع الاستهلاكية بنسبة 3,8% إلى 3,75 درهم، والجرافات البحرية في قطاع الخدمات بنسبة 4,5% إلى 8,35 درهم.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©