الاتحاد

الإمارات

ضحى بحياته لمنع كارثة في دبي

 الرافعتان الملتصقتان والتعامل معهما (من المصدر)

الرافعتان الملتصقتان والتعامل معهما (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

خاض فريق المهمات الصعبة في شرطة دبي تحدياً كبيراً في عملية إخراج جثة فني رافعات، توفي أثناء محاولته فك التصاق رافعتين ببعضهما بعضاً على ارتفاع يقارب 15 طابقاً، ومنع سقوط الرافعتين وحدوث كارثة.

وأوضح الرائد خالد إبراهيم الحمادي، رئيس قسم المهمات الصعبة في الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، أن الفني، رحمه الله، عاد إلى العمل في اليوم التالي للعاصفة التي شهدتها البلاد يوم الجمعة الماضي، فوجد أن رافعة تحركت من مكانها جراء العاصفة والتصقت بالرافعة التي قربها، فصعد على الفور إلى مكان الالتصاق لتلافي سقوط الرافعتين، وشرع في قصّ الجزء الملتصق، لكن وزن الرافعة الثقيل زاد من ميلانها وضغطت على جسده، فتوفي على الفور.



وأضاف الحمادي: «إن الشرطة تلقت بلاغاً عن الحادث، فتوجهت إلى مكانه بسرعة، وكان يجب التعامل بحذر شديد مع الحالة، خوفاً من سقوط الرافعتين معاً، ما يعني إمكانية التسبب بكارثة، فهرع فريق المهمات الصعبة بداية إلى تأمين المنطقة، ومنع وجود أي أحد فيها لعدم تعريض حياته للخطر، ومن ثم استدعى مهندسين مختصين وخبراء لتقييم وضع الرافعتين من الناحية الهندسية، فأكدوا أن أي حركة ستؤدي إلى سقوط جزء من إحداهما، وبالتالي خطورة ذلك ستكون عالية جداً لكون التصاق الرافعتين كان على ارتفاع كبير، وأن أي خطأ في التعامل مع الحادث سيتسبب في كارثة».

وبين أن فريق الإنقاذ والمهندسين وضعوا خطة وجلبوا رافعتين كبيرتين، وجرى تركيبهما في المكان نفسه على ارتفاع يعلو ارتفاع الرافعتين الملتصقتين، وتم تثبيت أجزاء من الرافعتين الملتصقتين وإبعادهما عن بعضهما بعضاً بحذر، وإخراج جثة المتوفى، وتثبيت الرافعتين ومنعهما من السقوط.

وأكد الرائد الحمادي أن عملية الإنقاذ كانت صعبة، واحتاجت مجهوداً كبيراً من فريق المهمات الصعبة، مثمناً شجاعة وخبرة فريق المهمات الصعبة في شرطة دبي، داعياً فنيي الرافعات إلى أخذ الحيطة والحذر اللازمين أثناء العمل في مثل تلك الأجواء، والاستعانة بذوي الاختصاص من المهندسين وخبراء الرافعات، حفاظاً على حياتهم.

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يكرم الفائزين بجائزة دبي التقديرية لخدمة المجتمع