سعيد الغفلي: وضوح الإجراءات ساعد على تجنب الطعون سامي عبدالرؤوف (دبي): أكدت اللجنة الوطنية للانتخابات، أن اليوم الثاني لفترة الطعون، أمس، لم يشهد تقديم أي طلبات اعتراض على المرشحين ضمن القائمة الأولية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة، مشيرة إلى أن فترة الطعون على القائمة الأولية تنتهي اليوم. فيما تعلن اللجنة صباح اليوم في مؤتمر صحفي بدبي، برنامج تدريب وتأهيل فرق المراكز الانتخابية، ويتناول آخر مستجدات برنامج التدريب وتفاصيله. وقال الدكتور سعيد محمد الغفلي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، لـ «الاتحاد»،: جميع الإجراءات كانت واضحة بشكل جيد للجان الفرعية في مختلف الإمارات، وقد قامت بتطبيقها بحرفية، وهو ما ساعدنا على تجنب الطعون. وكشف أن اللجنة لاحظت أشياء «غير مقصودة» قام بها بعض المرشحين خلال الفترة الماضية، إلا أنها لا تشكل أي إخلال بسير إجراءات للعملية الانتخابية، مشيرا إلى انه تم التنبيه على هؤلاء المرشحين وتوضيح الأمور لهم، وبالفعل امتثلوا لتعليمات اللجنة والتقيد بالإجراءات المنظمة. وأشار إلى أن من الأمور التي تم التنبيه عليها أن إعلان الترشح ضمن القائمة الأولية، لا يعني البدء في الدعاية الانتخابية، حتى وان كان ذلك بشكل غير مقصود أو بطريقة غير مباشرة، مشيرا إلى أن اللجنة حددت 6 سبتمبر المقبل، ليكون بداية انطلاق الحملات الدعائية للمرشحين، الذين سيعلن عنهم في القائمة النهائية 31 أغسطس الجاري. وأكد الغفلي، أن التنبيه على بعض الأشياء الصغيرة، جاء لتجسيد الشفافية والحيادية المطلقة التي تتبعها اللجنة، مشيرا إلى أن اللجنة الوطنية للانتخابات تسعى إلى تقديم نموذج ديمقراطي يليق بمكانة دولة الإمارات عالميا من خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة. وأشار إلى أن اللجنة تتواصل مع المرشحين، وقد قام العديد منهم بالتواصل مع «مركز الاتصال» بشأن اضافة أسماء إلى اسمهم الانتخابي الوارد في القائمة، أو تدارك خطأ في بعض حروف الاسم الُمعلن، وهو ما تم القيام به. وذكر الغفلي، انه بعد إعلان القائمة النهائية للمرشحين، سيتم إبلاغهم بالرسائل النصية القصيرة، والتي ستكون أيضا وسيلة من ضمن الوسائل لإبلاغ المرشحين بالإجراءات والخطوات المطلوبة منهم. وعن تشكيل لجنة الطعون، أوضح أن لجنة الطعون مشكلة في جميع الأحوال سواء تلقت طعونا على القائمة الأولية، أو لا، لان هذا الاجراء قانوني، مشيرا إلى أن نفس هذه اللجنة، ستكون معنية بالبت مستقبلا في الطعون على نتائج انتخابات المرشحين، في حالة وجود حالات في هذا الإطار. وحول الإجراء المنظم لانتخاب المرشح ضمن القائمة المعتمدة، أفاد الغفلي، أن المرشح له صوت واحد شأنه في ذلك شأن الناخبين، حيث تنطبق قاعدة «الصوت الواحد» على الجميع، سواء مرشح أو ناخب، وبالتالي للمرشح الحق في توجيه صوته لنفسه أو لغيره، أن رأى ذلك. ووصف الغفلي، سير الخطط الموضوعة من قبل اللجنة الوطنية للانتخابات، بأنها «ممتازة»، حيث يوجد التزام كبير بتطبيق كافة الإجراءات، لإنجاح الانتخابات البرلمانية المقبلة.