أبوظبي (الاتحاد) ارتفع عدد أسطول طائرات الشحن في الاتحاد للطيران إلى 11 طائرة، بعد الإعلان عن تسلّم طائرة شحن جديدة من طراز بوينغ 777، مما سيمكن ذراع الشحن التابع للشركة من المُضي قدماً في خُطته التوسعية خلال العام 2016، حسب بيان صادر أمس. وقال البيان: «من المُقرر أن تباشر الطائرة الجديدة الخدمة في الأول من شهر مارس 2016». وكان قسم الاتحاد للشحن قد أعلن خلال معرض دبي للطيران الذي أقيم العام الماضي أنه سيتسلم طائرتين إضافيتين ضمن طلبية شراء تقدم بها في العام 2013 قوامها 199 طائرةً بقيمة 67 مليار دولار. وتُقدر قيمة طائرتي الشحن الإضافيتين وفقاً لقائمة الأسعار 637 مليون دولار، حيث يُتوقع وصول طائرة الشحن الثانية إلى أبوظبي في مارس. وتجدر الإشارة إلى أن كلتا الطائرتين مجهزتان بتسعة مقاعد ما من شأنه أن يتيح نقل مزيد من سائسي الخيول في إطار برنامج «الإسطبلات الجوية» التابع له، والذي يدعم نقل الخيول ذات القيمة العالية. وجدير بالذكر أن الطائرتين الجديدتين ستكونان باكورة طائرات الاتحاد للشحن المجهزة وفق هذا النحو، فيما يشرف على تقديم خدمات «الإسطبلات الجوية» مديرون متخصصون، تدعمهم فرق مناولة في الجو وعلى الأرض على حد سواء، حيث يتم نقل الخيول في الوقت الراهن إلى وجهات في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأستراليا والأميركيتين. وقال كيفن نايت، رئيس شؤون الاستراتيجية والتخطيط في الاتحاد للطيران: «تعزز طائرات الشحن الجديدة فرص التوسع في خدمات الشحن المُتخصصة لدينا، كما أنها تسهم في زيادة حصتنا في السوق. قمنا على مدار العام الماضي بالتوسع في أميركا الجنوبية وأفريقيا وآسيا، ولا ريب أن الطائرات الجديدة ستساهم في تعزيز قدرتنا الاستيعابية، وتمكننا من زيادة عدد الرحلات عبر شبكة رحلاتنا المنتظمة». وعلى مدار العام 2015، عمل قسم الاتحاد للشحن على تعزيز نطاق وصوله على الصعيد العالمي عبر توفير خدمات الشحن في بطن الطائرات المخصصة للركاب على الوجهات الست الجديدة التي أطلقتها الاتحاد للطيران بما في ذلك إدنبرة ومدريد وكولكاتا، وتشغل الشركة حالياً رحلات شحن منتظمة مخصصة للشحن فقط تشمل كلاً من هاهن، وسان خوان، وبوغوتا، وغوانغزهو، وداكار، ودوالا، وإلدوريت، وهانوي، وهيوستن، ونواكشوط، والشارقة، وتبيليسي. وتجدر الإشارة إلى أن لدى الاتحاد للشحن في الوقت الراهن ثلاث طائرات من طراز بوينغ 777F، وثلاث طائرات من طراز بوينغ 747 إلى جانب أربع طائرات من طراز إيرباص A330. ويخدم ذراع الشحن التابع للناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة حالياً 14 وجهةً مخصصةً لعمليات الشحن فقط حول العالم انطلاقاً من مركز عملياته التشغيلية في أبوظبي، كما يوفر خدمات الشحن على متن أسطول طائرات الاتحاد للطيران، والذي يضم ما يزيد على 100 طائرة للمسافرين. ومن جهته قال مارتن بينتروت، نائب أول للرئيس لشؤون المبيعات في منطقة الشرق الأوسط وروسيا وآسيا الوسطى في بوينغ للطائرات التجارية: «لقد أثبتت طائرة 777F للشحن منذ دخولها حيز الخدمة قبل تسع سنوات مكانتها كأكبر طائرات للشحن ذات المحركين وأكثرها كفاءة على مستوى العالم». وأضاف منوهاً: «إننا فخورون بالدور الذي تلعبه طائرة 777F ضمن أسطول الاتحاد للشحن فيما يواصل تعزيز قوته وتوسعة عملياته حول العالم».