الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
تظاهرات حاشدة ضد الفساد في الفلبين
26 أغسطس 2013 23:32
مانيلا (وكالات) - خرج عشرات الآلاف من المواطنين إلى الشوارع في الفلبين أمس مطالبين بتفكيك صندوق مالي يقدر رأسماله بعدة ملايين من الدولارات مخصص للنواب البرلمانيين وسط تقارير عن وقائع فساد في استخدام هذه الأموال. وتمثل هذه المظاهرة أول احتجاج جماهيري كبير ضد الفساد تحت إدارة الرئيس بنينو اكينو الثالث، والذي تولى السلطة منذ ثلاث سنوات وكان برنامجه يعهد بالقضاء على الفساد. وذكرت الشرطة أن حوالي 75 ألف شخص شاركوا في مسيرة إلى لونيتا بارك في العاصمة مانيلا على الرغم من هطول متقطع للأمطار، في الوقت الذي تجمع فيه الآف آخرون من المواطنين في أماكن مختلفة للاحتجاج في مناطق أخرى من البلاد للمطالبة بإلغاء الصندوق المالي الذي يسمى شعبياً بـ”ببرميل لحم الخنزير”، ويقصد به أنه صندوق دعم ذو دوافع انتخابية. وحملت إحدى اللافتات التي رفعت في لونيتا بارك، حيث ارتدى المحتجون أقنعة وقبعات على هيئة أنف أو أذن الخنزير، العبارة “أوقفوا سرقة أموالنا. ألغوا برميل لحم الخنزير”. وكتب على لافتة أخرى عبارة “أنهوا ثقافة الفساد في الحكومة”. وانضمت أُسر وطلبة وعمال وأعضاء من الكنيسة الكاثوليكية للمسيرة، حيث جمع المنظمون التوقيعات لتقديم التماس. ووفد بعض المتظاهرين من خارج مانيلا. وقال رودولفو، الذي قدم إلى مانيلا مع زوجته ونجله وابنته: “إننا هنا من أجل مستقبل أطفالنا، ونأمل أن تستجيب الحكومة لدعوة الشعب إلى وقف الفساد”. ومن جانبه، كرر أكينو وعوده بالقضاء على الفساد. وقال الرئيس في كلمة أمس: “سنتأكد من عدم تكرار أخطاء الماضي حتى يتسنى لنا أن نتيقن من إنفاق أموال الشعب في أوجهها المناسبة”.وأضاف: “ولكن ليكون النظام فعالاً حقاً، نحتاج من شعبنا البقاء يقظاً لكل مشروع يجري تمويله”. وأثير الجدل بعد أن كشف تقرير لمدققي الحسابات الحكوميين أن حوالي 10 مليارات بيزو (232 مليون دولار) من صندوق البرلمان الفلبيني تم ضخها في مشاريع ومنظمات لم تكن موجودة فى الفترة بين عامى 2007 و2009. وتحاول السلطات بالفعل العثور على امرأة يزعم أنها وراء 10 من المنظمات الوهمية التى تلقت على الأقل 2 مليار بيزو خلال إدارة رئيسة البلاد السابقة جلوريا ارويو. واعتقلت السلطات الفلبينية أرويو بسبب مزاعم إساءة استخدام أموال الدولة أثناء توليها للمنصب وهو الاتهام الذي أنكرته الرئيسة السابقة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©