الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
إسرائيل تعلن إقامة مستوطنة جديدة في الضفة
26 أغسطس 2013 23:30

علاء المشهراوي (غزة)- أعلن أوري أريئيل وزير الإسكان الإسرائيلي إقامة مستوطنة جديدة في الضفة الغربية. وذكرت صحيفة “معاريف” العبرية أن 70 عائلة من المستوطنين ستستلم بيوتها قريبا فيما سيتم بناء 400 وحدة استيطانية في المستوطنة لاحقا. ولفتت الصحيفة في عددها الصادر، امس، إلى أن هذا الإعلان جاء في الوقت الذي تجرى فيه المفاوضات، مضيفة أن الوزير أريئيل من حزب “البيت اليهودي”، وهو من قادة الاستيطان، استغل الحدث ليعلن أن البناء الاستيطاني سيستمر. وقال “لن تقوم دولة فلسطينية في الضفة الغربية وليفهم الجميع أنه لن تكون هناك دولتان غرب نهر الأردن”، مؤكدا أن “إسرائيل ستبني بكل مكان في الضفة”. بدوره قال نائب رئيس المجلس الإقليمي الاستيطاني شومرون: «إن الإسرائيليين فهموا جيدا أن الضفة هي مركز إسرائيل وأن الإقبال على شراء المنازل دليل على أنه لا يمكن التنازل عن السكن في كل مكان من أرض إسرائيل». وكانت اللجنة المالية في بلدية الاحتلال بالقدس المحتلة قد صادقت مساء أمس الاول على تخصيص ميزانية لتجهيز البنية التحتية لألف و500 وحدة استيطانية جديدة ستعمل على توسيع مستوطنة “رمات شلومو” شمالي مدينة القدس المحتلة باتجاه بلدة شعفاط ومستوطنة “راموت”. وقال الباحث المختص بشؤون الاستيطان في القدس أحمد صب لبن في بيان صحفي “إن هذا المشروع الاستيطاني الجديد بعد الموافقة عليه بات قريبا من التنفيذ الفعلي على أرض الواقع والخطوة المقبلة هي الإعلان عن عطاءات لشركات المقاولات الإسرائيلية للبدء بتنفيذ بناء الوحدات بعد أن تجهز بلدية الاحتلال البنية التحتية الخاصة بها”. أما المتحدثة باسم بلدية القدس المحتلة براتشي سبرنج فقالت: إن مسؤولي المدينة وافقوا على خطة لبناء البنية التحتية للمشروع ووصفت الخطوة بأنها “عادية وبروقراطية”. وأضافت أن الخطة تنتظر موافقة الحكومة الإسرائيلية وفي حال الموافقة سيبدأ البناء بعد عدة سنوات. وصادقت لجنة المالية في بلدية القدس على تخصيص 62 مليون شيكل (17 مليون دولار) لبناء وتطوير حي استيطاني في منطقة حي رمات شلومو. وقال أمين عام حزب المبادرة ــ منشق عن حزب الشعب الفلسطيني الاشتراكي ــ مصطفى البرغوثي لمراسل الأناضول: «إن استمرار إسرائيل في البناء الاستيطاني ومصادرة الأراضي يتطلب من السلطة الفلسطينية موقفا جديا حول الاستمرار في المفاوضات من عدمه». وأضاف «إن ما تحاول إسرائيل فعله في هذه المرحلة خداع العالم عبر مشاركتها في العملية السلمية، ثم في المقابل تواصل جهدها في تهويد الضفة والقدس»، على حد قوله. إلى ذلك، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي امس منزلين في حي خلة العين في قرية الطور بالقدس المحتلة، بذريعة البناء من دون ترخيص. وقال صاحب المنزل المهدم زكريا فايز محمد الداية: «إن جرافات الاحتلال هدمت منزله البالغ مساحته حوالي 120 متراً مربعاً، ويقطنه 12 فرداً من أسرته، بذريعة عدم وجود ترخيص، موضحاً أنه يحاول في محاكم الاحتلال منذ ست سنوات الحصول على رخصة، خاصة أنها قامت بمخالفته مرتين، الأولى بقيمة 35 ألف شيكل، والثانية بقيمة 60 ألفا لم ينهِ تسديدها بعد». وتابع: «قامت سلطات الاحتلال بتسليمي أمراً فورياً للهدم، ثم أمرت بإخلائه وتفريغه، ما خلق رعبا بين صفوف الأطفال والنساء، وهدمته وحولته إلى ركام، بهدف السيطرة على الأرض ومصادرتها، من أجل إقامة ما يسمى بحدائق وطنية توراتية للمستوطنين».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©