صحيفة الاتحاد

الإمارات

«الأعلى للطفولة»: تدريب 111 كادراً في 36 مدرسة على الوقاية من التنمر

جانب من ورش العمل عن التنمر (من المصدر)

جانب من ورش العمل عن التنمر (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

اختتم المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، بنجاح، تدريب اللجان المدرسية على برنامج الوقاية من التنمر في مدارس وزارة التربية والتعليم، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» لدول الخليج العربية.

وقد تم تدريب 36 مدرسة من مدارس دبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، واستهدف التدريب 111 من مديري ومديرات المدارس والمرشدين والمرشدات الأكاديميين والممرضين والممرضات.

وقالت الريم عبدالله الفلاسي، الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة: «إن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وجهت بتنفيذ هذا البرنامج الذي يعد الأول من نوعه في العالم العربي لأهميته الكبيرة في المحافظة على أبنائها الطلبة، وتعلم السلوكيات الحسنة، والبعد عما يضر مسيرتهم الدراسية، ويؤثر على تلقيهم العلم بأشكاله كافة».

وأشارت إلى أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، نفذ المرحلة الأولى من البرنامج، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» لدول الخليج العربية، وبالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم، ووزارة التربية والتعليم، في 24 مدرسة حكومية وخاصة في الدولة خلال العام الدراسي 2015-2016.

وذكرت أنه تمت زيادة عدد المدارس المشاركة في العام الدراسي الحالي إلى 24 مدرسة حكومية وخاصة تابعة لوزارة التربية والتعليم، والإبقاء على المدارس الاثنتي عشرة التي طبقت المرحلة الأولى في العام الدراسي السابق. وبهذا يكون العدد الكلي لمدارس دبي والإمارات الشمالية المشاركة في المشروع للعام الدراسي 2016-2017 قد وصل إلى 36 مدرسة.

وأضافت : تم تدريب اللجان المدرسية المكونة من الاختصاصي الاجتماعي، والممرضة ومسؤول الأنشطة المدرسية، ووكيل المدرسة في المدارس التي تم انتقاؤها على أنواع التنمر ووسائل الاكتشاف المبكر وطرق التدخل، وتطبيق البرنامج في المدرسة باستخدام دليلين حول المهارات الاجتماعية، ومكافحة التنمر، تم تطويرهما من قبل منظمة «يونيسف»، وتخلل المشروع أيضاً زيادة وعي أولياء الأمور والأطفال بالتنمر وأثره، وبلغ عدد الذين تم تثقيفهم بهذا البرنامج 130 معلماً وتربوياً في المدارس المذكورة، واستفاد من البرنامج 1793 طالباً وطالبة بنسبة 52 بالمائة من الطالبات، و48 بالمائة من الطلاب في العام الدراسي 2015-2016.

وأوضحت أن المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ومنظمة «يونيسف» أجريا في نهاية العام الدراسي الماضي، تقييماً للمدارس التي شملها البرنامج، وتبين فعالية المشروع، حيث انخفضت حالات التنمر، وكانت نتائج التقييم مشجعة، حيث انخفض عدد الطلبة الذين أفادوا بأنهم يتعرضون للتنمر، كما انخفض عدد الطلبة الذين يتنمرون على الآخرين، وانخفض أيضاً عدد الطلبة الذين كانوا لا يشعرون بالأمان في المدرسة، بالإضافة إلى ازدياد حالات العلاقات الإيجابية الاجتماعية لدى الطلبة.

وبتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج التنمر، سيكون عدد المدارس التي استفادت منه 64 مدرسة على مستوى الدولة.

وأوضحت أن التنمر من الظواهر السلبية المألوفة على صعيد طلبة المدارس، والتي لها آثار خطيرة على صحة وسلامة المتنمرين والضحايا والمتفرجين على حد سواء.

وذكرت أن الوقاية من التنمر تضمن حق الطفل في التعليم والحماية من أشكال العنف كافة، حسب اتفاقية حقوق الطفل ورؤية الإمارات 2021، والاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة .

وقالت الفلاسي إن تطوير برنامج الوقاية من التنمر في المدارس، دليل على حرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على توفير بيئة تعليمية آمنة لجميع الأطفال في دولة الإمارات.

وأضافت أن الحاجة باتت ملحة للغاية للوقوف على هذه الظاهرة، ومعرفة الأسباب التي تدفع الطلبة لتبني مثل هذه السلوكيات العدائية.