الجمعة 20 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
محمد بن زايد يصدر قراراً بتشكيل مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي
محمد بن زايد يصدر قراراً بتشكيل مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي
27 أغسطس 2013 16:26
أصدر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، قراراً بتشكيل مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي برئاسة أحمد علي محمد الصايغ. ونص القرار على أن يضم مجلس الإدارة في عضويته كلاً من محمد درويش محمد الخوري، علي ماجد مبارك المنصوري، إبراهيم عبيد الزعابي، محمد نجم القبيسي. ووفقاً للقرار تمتد عضوية مجلس الإدارة خمس سنوات قابلة للتجديد. وأصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، في مطلع مايو الماضي، قانوناً بشأن سوق أبوظبي العالمي. وتوجه أحمد علي الصايغ، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي بخالص الشكر والتقدير لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي على الثقة الغالية التي أولوها له ولأعضاء مجلس الإدارة بتولي مهام مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، وذلك وفقاً لقرار سمو رئيس المجلس التنفيذي الذي صدر بهذا الخصوص. وقال الصايغ “إن هذه الثقة هي مسؤولية وأمانة وطنية نحرص على تحملها من خلال تحقيق الأهداف الرئيسية للسوق العالمي الذي يعتبر خطوة استراتيجية لتنويع الاقتصاد الوطني وتعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة ويغطي الثغرة الزمنية في الأسواق المالية الرئيسية ومحوراً عالمياً للخدمات المالية كونها ستضم السوق المالي العالمي الخامس، الذي سيغطي الثغرة الزمنية من 7-11 صباحاً بتوقيت الإمارات في الوقت الذي تكون فيه الأسواق العالمية متباطئة حيث سيلعب دوراً رئيسياً (Prime) كسوق مالي عالمي خلال هذه الأربع ساعات عبر صناعة السوق وتصدير الأسعار ومن بعدها يستمر السوق بعمله على مدار العشرين ساعة المتبقية لتقديم جميع أنواع الخدمات المالية (Financial Services). وأكد حرص مجلس إدارة السوق العالمي على تحقيق الأهداف الرئيسية للسوق المتمثلة في الارتقاء بالمكانة الاقتصادية لإمارة أبوظبي، حيث أصبحت سوقاً دولياً رائداً ونقطة ارتكاز رئيسية للأسواق العالمية، إضافة إلى دعم وتطوير اقتصاد الإمارة من خلال تكوين بيئة متكاملة لجذب الاستثمارات المالية وتوفير إضافة نوعية للخدمات المالية الدولية. وقال الصايغ “إن من أولى المهام التي سيقوم بها مجلس إدارة السوق العالمي هي تشكيل سلطات السوق العالمي وتعيين رؤسائها وهي: مكتب مسجل السوق العالمي، ومكتب تنظيم الخدمات المالية ومحاكم السوق العالمي”. وتوجه الصايغ بالشكر والتقدير لشركة إي.دي.إس القابضة المستشار الرئيسي والاستراتيجي لسوق أبوظبي العالمي على مساهمتها الملحوظة في إنشاء السوق العالمي، مشيراً إلى أهمية دورها الاستراتيجي في المرحلة المقبلة فيما يتعلق بتطوير أداء ودور سوق أبوظبي العالمي. كما توجه بالشكر لشركة آلن وأوفري المستشار القانوني لسوق أبوظبي العالمي على جهودها في إعداد البيئة القانونية لسوق أبوظبي العالمي والتي تحاكي أرقى المعايير العالمية ومتوافقة مع قوانين الأسواق المالية العالمية. وتجدر الإشارة إلى أن سوق أبوظبي العالمي صمم ليكون سوقاً عالمياً متخصصاً في صناعة السوق (Market Making) وسوق النقد (Money Market) وتصدير الأسعار (Price Producing) على غرار الأسواق المالية الرئيسية الأربعة “سيدني، طوكيو/ هونغ كونغ، سنغافورة/ لندن/ نيويورك، شيكاغو”. وكونها تقع في الموقع الجغرافي والزمني الملائم وبعد الدراسات الدقيقة عملت إمارة أبوظبي على تجهيز المتطلبات الخاصة بإنشاء سوق مالي عالمي من بيئة قانونية فعالة ومتوافقة مع قوانين الأسواق المالية العالمية، إضافة إلى البنية التحتية المتطورة التي أنشأتها في جزيرة المارية التي تتميز بموقعها الاستراتيجي وقربها من كافة المرافق الحيوية في الإمارة وهي على مسافة 30 دقيقة من مطار أبوظبي الدولي والمدعمة بأحدث التقنيات والوسائل التكنولوجية وشبكة المواصلات الحديثة والمباني التجارية والسكنية العصرية والفنادق والرعاية الصحية والاتصالات والخدمات والتسهيلات النوعية التي تشكل مجتمعة بيئة اقتصادية متكاملة مؤهلة لاستضافة سوق مالي عالمي إلى جانب المصداقية والملاءة المالية العالية التي تتمتع بها إمارة أبوظبي. كما سيكون هناك الكثير من النتائج الإيجابية لسوق أبوظبي العالمي التي ستظهر آثارها بشكل ملحوظ بعد الإطلاق الرسمي للسوق أبرزها توفير فرص عمل للطاقات الشابة المواطنة والعربية إلى جانب تشغيل المرافق الحيوية. وتتضمن مهام مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، إصدار أنظمة السوق العالمي المتعلقة بتنظيم أعماله وتحقيق أهدافه، واقتراح مشاريع القوانين، وتعيين وإعفاء رئيس مكتب مسجل السوق العالمي، ورئيس مكتب تنظيم الخدمات المالية، ورئيس محاكم وقضاة السوق العالمي، وتشكيل اللجان الاستشارية، وإنشاء الإدارات والمؤسسات الفردية والمكاتب والمجالس اللازمة لتحقيق أهداف السوق العالمي، وتحديد صلاحياتها ومهامها. ويعمل المجلس أيضاً في إطار مهامه المنوطة به، على تطوير العلاقات مع المناطق الحرة الأخرى وغيرها إن كانت داخل أو خارج الإمارة، وإصدار الهيكل التنظيمي للسوق العالمي ولسلطات السوق العالمي، وتحديد الاختصاصات والمهام واجتماعات أية مجالس فيها، والإدارات والأقسام والوحدات الإدارية في السوق العالمي. ويهدف تأسيس سوق أبوظبي العالمي إلى الترويج لمكانة الإمارة، كسوق عالمي رائد، ولتطوير اقتصاد الإمارة وتعزيز البيئة الاقتصادية لجذب الاستثمارات المالية، والإسهام بشكل فعال في مجال الخدمات المالية الدولية. ويأتي سوق أبوظبي العالمي لخلق وتقديم جميع المرافق المالية وتصميمها، للعمل بشكل مترابط ومتكامل. وكان قد صدر مرسوم اتحادي بإنشاء منطقة حرة في إمارة أبوظبي تسمى “سوق أبوظبي العالمي”، وقد تم تحديد موقع سوق أبوظبي العالمي بموجب قرار مجلس الوزراء، بحيث تكون المنطقة الحرة في جزيرة المارية في إمارة أبوظبي، وقد حدد القرار المساحة المخصصة للمنطقة الحرة في الجزيرة. ويأتي ذلك في إطار الجهود الساعية لتحويل الإمارة إلى مركز مالي عالمي جاذب للاستثمارات المالية، خصوصاً أن المنطقة ستكون معفاة من الضرائب والرسوم الجمركية، بما يجعلها بيئة استثمارية مثالية للأنشطة المالية، تتيح للمؤسسات فرصة ممارسة أنشطتها باستقلالية وبحرّية تامة، لتكون متوافقة مع الأنظمة والمعايير المعمول بها في أسواق المال العالمية، ومراكزها الأكثر تطوراً. وجاء إنشاء هذا السوق ليشكل حلقة وصل استراتيجية بين أسواق الشرق الأقصى وأوروبا، بما يسهم في تعزيز أداء وسرعة التداولات العالمية “Financial Highway” من دون توقف أو تباطؤ، كونه سيكون السوق العالمي الخامس الذي يغطي الثغرة الزمنية من 7 - 11 صباحاً بتوقيت الإمارات التي تكون خلالها الأسواق العالمية متباطئة، حيث سيلعب دوراً رئيسياً (Prime) كسوق مالي عالمي خلال الساعات الأربع هذه عبر صناعة السوق (Market Making) وتصدير الأسعار (Price Producing)، ومن بعدها يستمر السوق بعمله على مدار العشرين ساعة المتبقية لتقديم جميع أنواع الخدمات المالية (Financial Services). كما سيعزز سوق أبوظبي العالمي مكانة الدولة على خريطة الأسواق العالمية، وسيضاعف حجم تداول العملات والسلع والمواد الأولية بحيث سيصدر أسعار التداول، وبالتالي سيوفر سيولة عالية في الأسواق. وبموجب القانون تنشأ في سوق أبوظبي العالمي سلطات تتمتع كل منها بالشخصية الاعتبارية المستقلة وبميزانية مستقلة وتمارس كل منها اختصاصاتها بشكل مستقل، وفق أحكام القانون وأنظمة السوق العالمي تحت إشراف مجلس إدارة السوق. وتصدر كل منها القرارات التنفيذية في حدود مهامها واختصاصاتها المقررة في القانون وأنظمة السوق العالمي، وهذه السلطات هي: مكتب مسجل السوق العالمي، مكتب تنظيم الخدمات المالية، محاكم السوق العالمي. إدارة السوق تتمتع بالخبرة والمعرفة يتولى إدارة السوق العالمي مجلس إدارة يتكون من خمسة أعضاء، من بينهم الرئيس ونائب الرئيس، وهم يتمتعون بالخبرة والمعرفة لإدارة السوق العالمي وتحقيق أهدافه. ويشغل أحمد علي محمد الصايغ، رئيس مجلس إدارة السوق العالمي، حالياً منصب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر”، وعضو ونائب رئيس مجلس إدارة بنك الخليج الأول، والرئيس التنفيذي لشركة “دولفين للطاقة”. ويتمتع بتاريخ من الخبرة على مدى ثلاثين عاماً في مجال إدارة المشاريع المالية والاقتصادية، حيث كان له دور مهم وبصمة خاصة في دعم العديد من المبادرات النوعية التي أطلقتها إمارة أبوظبي. كما يشغل الصايغ أيضاً عضوية عدد من مجالس الإدارة لمؤسسات خاصة وحكومية، من بينها شركة أبوظبي الوطنية للتأمين (أدنيك) وشركة أبوظبي للإعلام. ويحمل الصايغ درجة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة لويس آند كلارك في الولايات المتحدة الأميركية. ويشغل علي ماجد مبارك المنصوري، عضو مجلس إدارة السوق العالمي، منصب رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي للمطارات، ومستشاراً في مكتب نائب رئيس المجلس التنفيذي، وكان قد تنقل في مناصب قيادية متعددة في جهاز أبوظبي للاستثمار، حيث أدار قسم الأوراق المالية النشطة في الولايات المتحدة الأميركية في مختلف قطاعات الطاقة والرعاية الصحية والنقل. ويحمل شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال المالية من جامعة ورنر بسيفك في الولايات المتحدة الأميركية وشهادة (CFA). كما يشغل محمد درويش الخوري، عضو مجلس إدارة السوق العالمي، منصب المدير التنفيذي لدائرة الأسهم الداخلية في جهاز أبوظبي للاستثمار، ويمتلك خبرة تزيد على 23 عاماً، وشغل مناصب عدة، أبرزها نائب مدير دائرة الأسواق الناشئة في جهاز أبوظبي للاستثمار، كما أنه عضو مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري، ونائب رئيس مجلس إدارة شركة عمان والإمارات للاستثمار القابضة. والخوري حاصل على شهادة بكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة سيينا هايتس في ولاية ميتشيغان الأمريكية. ويشغل إبراهيم عبيد الزعابي، عضو مجلس إدارة السوق العالمي، منصب نائب الرئيس التنفيذي في هيئة الأوراق المالية والسلع، والقائم بأعمال المدير العام في هيئة التأمين، ورئيس اللجنة الرقابية التابعة لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية، وعضو لجنة إعادة هيكلة سوق رأس المال، وعضو لجنة تأسيس الشركات المساهمة العامة في الدولة. وكان قد تنقل الزعابي في مناصب قيادية عدة، أبرزها مدير الصناديق الاستثمارية في دائرة السلع في جهاز أبوظبي للاستثمار، ونائب الرئيس التنفيذي لشؤون الترخيص والرقابة والتنفيذ في هيئة الأوراق المالية والسلع. ويحمل شهادة بكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأميركية. كما يشغل محمد نجم محمد عبد الرحيم القبيسي، عضو مجلس إدارة السوق العالمي، منصب مدير إدارة التنمية الاقتصادية والشركات في مكتب سمو نائب رئيس المجلس التنفيذي، وكان قد تنقل في العديد من المناصب الوظيفية القيادية، حيث كان مدير السياسات والاستراتيجيات في مجلس أبوظبي للتطوير الاقتصادي، ورئيس قسم خدمات المشاريع بمكتب برنامج الأوفست. والقبيسي حاصل على شهادة الماجستير في علوم التجارة الدولية من جامعة زايد وماجستير في إدارة الأعمال من معهد نيويورك للتكنولوجيا، وبكالوريوس علوم تطبيقية في الاتصال والإدارة من كليات التقنية العليا.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©