الاتحاد

الاقتصادي

تباطؤ نمو معروض النقد في السعودية

عامل يعبئ سيارة بالوقود فيما يدفع له قائدها السعودي حيث تباطأ المعروض النقدي وتراجع التضخم في المملكة

عامل يعبئ سيارة بالوقود فيما يدفع له قائدها السعودي حيث تباطأ المعروض النقدي وتراجع التضخم في المملكة

أظهرت بيانات لمؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) انحسار نمو المعروض النقدي للشهر الثالث على التوالي في يناير الماضي ليصل إلى 13,87 بالمئة من 17,65 بالمئة في ديسمبر الماضي رغم التخفيضات القوية لسعر الفائدة في الآونة الأخيرة·
وأوضحت البيانات أيضا تراجع صافي الموجودات الأجنبية للبنك المركزي نحو 1,6 بالمئة في يناير عنها في ديسمبر وهو أكبر انخفاض على أساس شهري فيما لا يقل عن 12 شهرا·
وبحسب الأرقام المنشورة بموقع المؤسسة على الانترنت بلغ صافي الموجودات الأجنبية 1,62 تريليون ريال في يناير مقارنة مع نحو 1,2 تريليون ريال قبل عام، لكن قياسا إلى الشهور الأخيرة يكون صافي الموجودات الأجنبية في يناير عند أدنى مستوى له منذ أغسطس الماضي·
ولم تذكر المؤسسة سببا للتراجع، ويقول المسؤولون السعوديون مرارا إن أكبر بلد مصدر للنفط في العالم لم يتأثر سلبا على النحو الذي تأثرت به دول أخرى من جراء الأزمة العالمية نظرا لحفاظه على سياسة تملك أصول أجنبية سائلة جدا وآمنة جدا وبأقل قدر من المخاطر·
وقالت المؤسسة في تقرير شهري إن المعروض النقدي (ن3) وهو المقياس الأوسع للنقد المتداول في الاقتصاد زاد إلى 928,17 مليار ريال (247,5 مليار دولار) في يناير مقارنة مع 815,14 مليار ريال قبل عام، ومقارنة مع مستواه في ديسمبر يكون (ن3) تراجع 0,1 بالمئة في يناير وهو أكبر انخفاض منذ ابريل الماضي·
وتظهر البيانات أن التراجع المحدود يعود إلى انخفاض بنسبة 4,3 بالمئة على أساس شهري في الودائع محددة المدة والادخارية· وكانت مؤسسة النقد السعودي عمدت إلى تخفيف قيود الاقراض المصرفي وخفضت أسعار الفائدة أكثر من النصف منذ أكتوبر الماضي في محاولة لتشجيع البنوك على مواصلة الاقراض وسط انحسار الضغوط التضخمية محليا وأزمة ائتمان عالمية·
لكن مطلوبات البنوك من القطاع الخاص وهي مؤشر لثقة الشركات تراجعت للشهر الثالث على التوالي إلى 729,44 مليار ريال من 734,56 مليار ريال في ديسمبر و·743 5 مليار ريال في نوفمبر الماضي·
وتوقع محللون أن يظهر صافي الموجودات الأجنبية للبنك المركزي علامات ضعف نظرا لتراجع أسعار النفط إلى أقل من ثلث ذروتها القياسية فوق 147 دولارا للبرميل التي لامستها في يوليو الماضي·
وتظهر تفاصيل بيانات أصول المؤسسة أن البنك المركزي خفض الودائع لدى البنوك إلى 353,29 مليار ريال في يناير من 379,49 مليار ريال في ديسمبر و384,36 مليار ريال في نوفمبر الماضي·
ولم يطرأ تغير يذكر على استثمارات مؤسسة النقد في الأوراق المالية الأجنبية عند 1,15 تريليون ريال في يناير لكنها لاتزال دون مستوى 1,17 تريليون ريال الذي سجلته في نوفمبر·

اقرأ أيضا

ضبابية التجارة بين واشنطن وبكين ترفع الذهب