الاتحاد

رأي الناس

دور الوسيط المالي في «البورصة»

الوسيط المالي له أهمية كبيرة في دور سوق الأوراق المالية لما يتميز به من علم وكفاءة وخبرة في شؤون سوق الأوراق المالية كالأسهم والسندات وغيرها. تزداد أهمية الوساطة في الوقت الحاضر بسبب تطور الدور الذي يقوم به في مجال التعامل بالأوراق المالية، فبعد أن كان دوره يقتصر على مجرد تنفيذ أوامر البيع والشراء للعملاء مقابل عمولة، تطور إلى تقديم خدمات الاستثمار في هذا المجال نتيجة الخبرة العملية والعلمية التي يحظى بها نتيجة لاحترافه هذه المهنة. وتظهر أهمية وسطاء الأوراق المالية من خلال الخدمات التي يقدمونها منها نقل ملكية الأوراق المالية عن طريق إرسالها لمركز الإيداع المقاصة والتسوية من قبل وسيط البائع أو استلامها من قبل وسيط المشتري بعد إضافة اسم المالك الجديد، والقيام بمساعدة المستثمرين بتجزئة الأوراق المالية التي يملكونها من خلال الشركة المصدرة لها، والقيام نيابة عن العميل بالاكتتاب في الأوراق المالية المصدرة ابتداءً أو بزيادة رأس المال الذي يكون فيه المساهمون القدامى أولوية الاكتتاب.
ويوفر الوسطاء الماليون للمستثمرين الحق في فتح حساب لديهم بحيث يودع العميل لديهم مبلغاً من المال، وذلك لتسهيل عملية تنفيذ أوامر الشراء عبر دفع الثمن الشراء من هذا المبلغ المودع، وفي حالة البيع يضاف ثمن بيع الأوراق المالية إلى حساب المدفوع. وقد تكون شركات الوساطة إذا كان لهم مستثمرون محل ثقة بالسماح بالشراء على الهامش أي الشراء بمبلغ المودع لديها، وذلك عن طريق فتح حساب يطلع عليه حساب الهامش، وتقوم شركات الوساطة بتوفير المعلومات والبيانات عن أداء الشركات والصناديق الاستثمارية، وتظهر في نتائجها مدى إيجابية أو سلبية الاستثمار فيها وصحة وحقيقة السعر الذي يتم التداول عليه. خالد عزيز المناعي

اقرأ أيضا