الاتحاد

دنيا

التهابات «ملتحمة العين» أكثر أمراض العيون انتشاراً خلال الصيف

الاحمرار الشديد للعين أهم أعراض «الملتحمة»

الاحمرار الشديد للعين أهم أعراض «الملتحمة»

تزداد شكوى الأطفال خلال فصل الصيف من الالتهابات المتكررة في العين، ولا سيما الفيروسية منها. وتعد التهابات «ملتحمة العين» أكثر هذه الالتهابات الفيروسية انتشاراً، حيث يصاب الغشاء الذي يبطن السطح الداخلي للجفون، ويغطى الجزء الأبيض من العين. ويكون هذا الالتهاب إما بكتيرياً بسبب بكتيريا معينة، أو فيروسياً تسببه الفيروسات التي تنتقل بسرعة إلى العين في هذا الفصل من العام، أو نتيجة حساسية العين لأتربة أو غبار أو لمواد معينة. الدكتورة شيرين فاضل، أخصائية العيون، توضح أهمية الحيطة من إصابة الأطفال بالتهابات ملتحمة العين، وتقول: «نستطيع تقسيم التهابات الملتحمة على حسب الأجزاء التي تعرضت للإصابة في العين، فقد تكون الملتحمة فقط هي المصابة بالالتهابات، وقد يمتد الالتهاب إلى الجفن أو القرنية أو الصلبة وفي هذه الحالة قد يؤدي إلى العمى وخاصة مع التهابات القرنية.
وبالنسبة للالتهاب الفيروسي عادة ما تصاحبه نزلات برد والتهاب في الحلق، وأهم أعراض الالتهاب الفيروسي للملتحمة هو احمرار العين باللون الوردي، لذلك يسمى في كثير من الأحيان ب «العين الحمراء»، حيث تكون الدموع الغزيرة مع درجات متفاوتة من الحكة بالعين، كما تشهد الأعراض وجود بعض الإفرازات الخفيفة ويحدث انتفاخ في الملتحمة نفسها التي قد تمتد إلى الجفون والغدد الليمفاوية وعادة ما يبدأ الالتهاب بالإصابة بعين واحدة، ولكنه ينتشر بسهولة شديدة للعين الأخرى.
الأسباب
وتشير الدكتورة فاضل إلى أسباب حدوث التهاب ملتحمة العين، وتقول:«هذا الالتهاب يحدث عادة نتيجة إصابة بكتيرية، أو عدوى إصابة فيروسية، حيث تتم العدوى بالبكتريا أو الفيروس من شخص لآخر عن طريق الأيدي والأظفار الملوثة أو استعمال المناشف الملوثة، كذلك يمكن أن تتم الإصابة من حمامات السباحة، كما أنه في حالة الإصابة الفيروسية فغالبا تعقب الإصابة بنزلات البرد أو التهاب الحلق.
كذلك تتسبب الحساسية من بعض المواد في حدوث الالتهابات، مما يؤدي لتهيجها وحدوث الالتهاب، مثل دخان السجائر، وتلوث الهواء، أو من جراء أدوات مكياج العين بالنسبة للكبار. كما أن التهاب الملتحمة يحدث للأطفال حديثي الولادة، إذا كانت الأم مصابة بالتهابات تناسلية، فيصاب الطفل أثناء عملية الولادة خلال أول عشرة أيام من ولادته. لذلك ينصح بإعطاء الرضيع بعد الولادة مباشرة قطرات مضاد حيوي للعين لحماية الطفل من حدوث التهاب بملتحمة العين».
العلاج
تنصح الدكتورة فاضل عند الإصابة باتباع التعاليم الصحية، بحيث يقوم المريض بغسل اليدين بصفة متكررة ويفضل استخدام المواد المطهرة لليدين، كما ينصح بعدم لمس العين واستخدام فوط مخصصة لكل شخص، وينصح بعدم مصافحة الآخرين كثيراً، وذلك للحد من نقل العدوى الفيروسية عندما يصاب الشخص بهذا المرض.
كذلك ينصح بعمل كمادات ماء بارد للعين واستخدام القطرات المرطبة والتي يفضل وضعها داخل الثلاجة لكي تعطي تأثيرا بالارتياح عن طريق البرودة المكتسبة. وينصح بعدم استخدام القطرات التي تحتوي على الكرتيزون خاصة في الحالات الوبائية من هذا الفيروس، أي عندما يصاب عدد كبير من المرضى في آن واحد، حيث إن الكرتيزون يقلل من المناعة السطحية للعين وبالتالي قد يتسبب في تطويل فترة المرض، وينصح باستشارة الطبيب المعالج عند الشعور بالأعراض».

اقرأ أيضا